3 جلسات تفاعلية لـ«العيادة الضريبية» في الربع الأول

عقدت الهيئة الاتحادية للضرائب خلال الربع الأول من العام الحالي 3 جلسات تفاعلية جديدة – عبر تقنية «الاتصال المرئي» عن بُعد - ضمن مبادرة «العيادة الضريبية» التي تنفذها الهيئة بهدف رفع مستوى الوعي الضريبي وتجنب الأخطاء التي قد تحدث في تنفيذ الإجراءات الضريبية، وذلك من خلال التواصل المباشر والمستمر مع قطاعات الأعمال.

وأوضحت الهيئة أنه تم التركيز خلال الجلسات التوعوية لمبادرة «العيادة الضريبية» في الربع الأول من عام 2021 على قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة، حيث تقوم فرق من المحللين والخبراء الضريبيين من إدارتي التسجيل وخدمات دافعي الضرائب بالهيئة بالإجابة عن استفسارات ممثلي قطاعات الأعمال بجميع إمارات الدولة ـ عبر الاتصال المرئي ـ حول التسجيل وغيره من الالتزامات الضريبية، والتعريف بكيفية تقديم الإقرارات وسداد الضرائب المستحقة بدقة وتجنب الأخطاء.

وأكد خالد البستاني مدير عام الهيئة الاتحادية للضرائب في بيان صحفي للهيئة أمس: «جاء إطلاق «العيادة الضريبية» كمبادرة مبتكرة تهدف إلى نشر الوعي الضريبي بين جميع فئات الأعمال، والتجاوب مع استفساراتهم، ومساندتهم للتغلب على أية تحديات قد تواجههم، وإمدادهم بالمعلومات دون تكبدهم الوقت والجهد للحضور لمقر الهيئة، فتهدف الهيئة من خلال هذه المبادرة إلى التواصل الدائم مع الأعمال من خلال فريقها المتخصص عبر تقنيات»الاتصال المرئي عن بُعد«.

وفي إطار خطط التطوير المستمرة التي تطبقها الهيئة للارتقاء بخدماتها بدأت في اتباع استراتيجية جديدة تتمثل في تركيز «العيادة الضريبية» على قطاعات متنوعة في فترات ربع سنوية، ونظراً لزيادة الاستفسارات الضريبية من جانب الشركات الصغيرة والمتوسطة، والعدد الكبير لهذه الشركات في الدولة فقد تم تخصيص جلسات الربع الأول 2021 بصفة أساسية للتواصل مع ممثلي هذا القطاع الحيوي، مع إمكانية التواصل مع القطاعات الأخرى إذا تطلب الأمر ذلك، على أن يتم خلال الربع الثاني التركيز على قطاع آخر، وهكذا.

طباعة Email
#