بدء تفعيل شراكة «حديد الإمارات» و«سفين» بمجال إعادة الشحن

أعلنت شركة «حديد الإمارات» بدء عمليات إعادة الشحن بمنشآتها في إطار الشراكة الجديدة مع مجموعة «سفين» ذراع الخدمات البحرية التابع لموانئ أبوظبي، وذلك بموجب اتفاقية بين الطرفين مدتها 10 سنوات تعتبر الإضافة الأحدث إلى مشاريع المجموعة في مجال إعادة الشحن.

وتعد الاتفاقية - التي تم توقيعها في 2019 بين الشركتين التابعتين لـ«القابضة» - الأكبر في مجال خدمات إعادة الشحن من حيث الحجم ضمن منطقة الخليج العربي، وسيتم تنفيذ بنودها باستخدام سفينة صب من فئة «بوست باناماكس» تم الاستحواذ عليها في أبريل 2020 وتحمل اسم «حفيت»، وتعد أكبر سفينة صب تجارية حجماً مسجلة تحت علم الإمارات.

وخضعت السفينة لتعديلات شملت تزويدها بأربع رافعات جديدة ومتطورة، وخطافات مخصصة، ونظام تفريغ آلي بالكامل، ومحركات توجيه جانبية بهدف تعزيز قدرات التحكم، بالإضافة إلى مولدات طاقة إضافية.

وبموجب الاتفاقية، ستقدم مجموعة سفين خدمات إعادة الشحن لثلاث شحنات من خام الحديد الخاصة بشركة «حديد الإمارات» شهرياً عبر توظيف 3 عبارات ذاتية الدفع تم تعديلها لتلبية الاحتياجات الخاصة بعمليات إعادة الشحن، وجرى تزويدها بقدرات تفريغ ذاتية وتخصيصها حتى تتمكن من نقل الشحنات بسهولة. كما ستستخدم «سفين» مجموعة واسعة ومتنوعة من الأصول البحرية مثل قوارب القطر والزوارق السريعة وستتولى أيضاً مسؤولية شراء واستئجار سفن الشحن وصيانتها إلى جانب توفير المعدات الخاصة بعمليات الشحن والتفريغ لصالح شركة حديد الإمارات.

وستعمل السفن الأربع معاً على تفريغ وإعادة شحن البضائع المحملة على متن «السفينة الأم» الواصلة والتي ستتنوّع بأحجامها وصولاً إلى فئة «نيوكاسل ماكس» لتقوم بعد ذلك بنقل المواد الأولية من مواقع رسو السفن إلى الرصيف الخاص بشركة «حديد الإمارات» في ميناء مصفح.

وقال المهندس سعيد غمران الرميثي الرئيس التنفيذي لشركة «حديد الإمارات»: «يضمن إطلاق سفينة «حفيت» لنا توفير أفضل الخدمات اللوجستية وخدمات النقل التي ستساعدنا في إيصال أكثر من خمسة ملايين طن من المواد الأولية «أي ما يغطي مساحة 75 ملعب كرة قدم» سنوياً بكفاءة عالية، الأمر الذي يتيح لنا تقديم أفضل المنتجات إلى متعاملينا. ونحن متفائلون بالتطورات المستقبلية وخطط التوسع التي تعمل «حديد الإمارات» على تنفيذها والتي تسهم في دعم اقتصاد إمارة أبوظبي، ونتطلع إلى أن يشكل هذا الإنجاز الذي نشهده اليوم الخطوة الأولى على طريق المزيد من التعاون الوثيق بين «حديد الإمارات» وموانئ أبوظبي في المستقبل القريب».

وقال الكابتن محمد جمعة الشامسي الرئيس التنفيذي لموانئ أبوظبي: «إطلاق عمليات إعادة الشحن ودعم الأنشطة اللوجستية لشركة «حديد الإمارات» يأتي في إطار أول مشروع لمجموعة «سفين» في هذا القطاع المتخصص، ويؤكد نجاحنا في توفير هذا النوع من الدعم في إطار الخدمات المتكاملة التي توفرها موانئ أبوظبي لمتعامليها».

طباعة Email