مجلس الأعمال الإماراتي التونسي يبحث تعزيز العلاقات بين قطاعات الأعمال

أوضح حميد محمد بن سالم، الأمين العام لاتحاد غرف التجارة والصناعة بالدولة، الذي ترأس الجانب الإماراتي في الاجتماع الافتراضي الأول لمجلس الأعمال الإماراتي التونسي، أن المجلس بحث سبل تعزيز العلاقات بين القطاع الخاص في البلدين، وتقوية الروابط بين المستثمرين وقطاعات الأعمال بين الإمارات وتونس.

وأكد أن فرص الاستثمار والتعاون المشترك بين أصحاب الأعمال في البلدين متوافرة وكبيرة، داعياً إلى اتخاذ جميع السبل والإجراءات الكفيلة بالنهوض بحجم التبادل التجاري بين البلدين، ومنها تكثيف اللقاءات واجتماعات المجلس المشترك لتكون بصورة دورية.

وأشار إلى أن تشكيل لجنة تنفيذية من 4 أعضاء تعنى بالمهمات والمتابعات التي توكل لها من جانب المجلس ستسهم بتحقيق الأهداف المرجوة من تأسيس المجلس.

كما دعا أصحاب الأعمال الإماراتيين للاستفادة من التطور الكبير الذي حققه القطاع السياحي في تونس، وهو من أكثر القطاعات الحيوية والجاذبة للاستثمارات الأوروبية والخليجية، إضافة إلى الصناعات التقليدية والملابس التي حققت تونس من خلالها سمعة عالمية مرموقة.

أكد رئيس الجانب التونسي بالمجلس عبد السلام الواد، عضو المكتب التنفيذي للاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية، أن العلاقات الوطيدة القائمة بين البلدين الشقيقين تحققت بفضل الرؤيا الحكيمة لقيادتي البلدين.

وقال إن لمجلس الأعمال المشترك دوراً منتظراً لتعزيز العلاقات الاقتصادية والاستثمارية بين الإمارات والجمهورية التونسية وتطويرها وتنميتها وتأسيس علاقات متينة من الترابط والتشابك بين قطاعات الاقتصاد المختلفة وترسيخ مبدأ الشراكة بين مؤسسات وأفراد القطاع الخاص خلال المرحلة المقبلة.

وعبر معز بنميم، سفير الجمهورية التونسية لدى الإمارات عن شكره للإمارات والجانب الإماراتي بالمجلس، مشيداً بالإنجازات التي حققتها الإمارات في كافة المجالات التنموية، لا سيما في الجانب الاقتصادي. وأكد حرص بلاده على تعزيز مجالات التعاون بين البلدين.

طباعة Email