القهوة كانت منتجاً لا يمكن للمستهلكين الاستغناء عنه ولا سيما في فترة الجائحة

3135 % نمو عمليات شراء «إماراتي كوفي» عبر الإنترنت في 2020

صورة

كشفت «إماراتي كوفي»، أول محمصة إماراتية لأصناف القهوة المختصة، عن تسجيلها معدل نمو قياسياً بلغ 3135% في عمليات الشراء عبر الإنترنت في عام 2020 الفائت، مدفوعةً بمستويات الطلب القوية على أصناف القهوة المختصة عالية الجودة التي استمرت حتى في فترة انتشار جائحة كوفيد - 19.

وكانت «إماراتي كوفي» قد سجلت أعلى عمليات الشراء عبر الإنترنت في فترة الشهرين الأولين لانتشار الجائحة من تاريخ 22 مارس 2020، بالتزامن مع إطلاق دولة الإمارات حملة التعقيم الرامية لاحتواء جائحة كوفيد - 19، إذ سجلت المبيعات ارتفاعاً بنسبة 1763% قياساً بالمبيعات المسجلة في الفترة الممتدة بين 11 يناير و21 مارس من عام 2020.

وتوفر «إماراتي كوفي» أصناف القهوة المختصة لأكثر من 160 متجراً ومقهى ومنفذ بيع في دولة الإمارات وحول العالم. وتقوم الشركة بتوريد حبات القهوة المختصة التي سجلت أعلى الدرجات من أكثر من 30 مصدراً مختلفاً بهدف توفيرها في متناول الجميع بأسعار معقولة.

وتعد «إماراتي كوفي» أول شركة إماراتية للقهوة في المنطقة تتمتع بتحكم كامل في جميع مفاصل سلسلة التوريد مع إطلاقها العديد من مشاريع التكنولوجيا الزراعية على مستوى المزارع والمنتجين والشراكات القوية التي تربطها بالمستوردين والموردين وأعمال التحميص المخصصة لأنشطة البيع بالجملة والتي تعمل على توريد القهوة لعملاء HORECA - المتجر الذي يقدم تجربة تجزئة جديدة كلياً في «ياس مول» بأبوظبي كأول متجر قهوة مختصة رائد - ومتجر Knowhere الذي يجسّد مفهوماً جديداً للمقاهي العصرية ويعمل على توسيع رقعة عملياته في المملكة العربية السعودية، فضلاً عن وحدة البحوث والتطوير التي تقدم باستمرار منتجات مبتكرة مثل كبسولات القهوة المختصة وأصناف القهوة المختصة سريعة التحضير والمشروبات المعلبة.

وقال محمد علي المدفعي، الرئيس التنفيذي لشركة «إماراتي كوفي»: «كانت القهوة بالفعل المنتج الأكثر مبيعاً عبر منافذ التجارة الإلكترونية قبل عام 2020. وساهم انتشار جائحة كوفيد - 19 في تعزيز هذا النمو نتيجة حتمية لزيادة مستويات الاستهلاك المنزلي بالتوازي مع انخفاض زيارات مشتري القهوة لمتاجر سوبر ماركت وعدم قدرة محبي القهوة على تناولها في المقاهي، ليلجأ المستهلكون إلى عمليات الشراء عبر الإنترنت ملاذاً أخيراً لتأمين احتياجاتهم. ومع امتلاكنا أسطولاً متكاملاً لخدمات التوصيل، تمكن هؤلاء المستهلكون من الاستمتاع بأصناف القهوة المفضلة بالنسبة لهم في منازلهم من دون أي عناء».

وأضاف المدفعي: «لقد تمكنا من الوفاء بالوعود التي قطعناها للعملاء لتوفير أعلى درجات الجودة وأفضل الأسعار ومستويات الخدمة بفضل سيطرتنا التامة على مراحل عملية إنتاج وتحضير القهوة كافة. وتحظى مسألة بناء علاقات وقنوات تواصل قوية مع الموردين والعملاء والمجتمع بأهمية قصوى بالنسبة لنا. كما أننا نؤمن بأهمية إنجاز العمل بصورة شفافة وتعاونية. وتكمن سعادتنا القصوى في سعينا المستمر لإتقان تقديم كوب القهوة المثالي ومشاركة المعارف التي اكتسبناها على طول مراحل مسيرتنا الحافلة».

وتعد منطقة الشرق الأوسط واحدةً من الأسواق الأسرع نمواً حول العالم بالنسبة لاستهلاك القهوة. ويتناول المستهلكون في هذه المنطقة القهوة بصورة متزايدة بسبب استحسانهم هذا المشروب ومعرفتهم خصائص المنتج من ناحية المنشأ ودرجة التحميص والنكهات الطبيعية الفريدة وحتى ارتفاع المزرعة التي أنتجت حبات القهوة.

وتخوض «إماراتي كوفي» في الوقت الراهن محادثات مستمرة مع مستثمرين صينيين بهدف استكشاف فرص النمو المتاحة والتخطيط لإطلاق علامة «إماراتي كوفي» في السوق الصينية في العام المقبل.

وتضمن القنوات المتعددة التي تمتلكها الشركة قدرتها على تلبية مستويات الطلب الحالية في دولة الإمارات مع تسجيلها زيادة ملموسة على مدار السنوات الأربع الماضية. ويمكن لمنشأة التحميص البالغة مساحتها 4 آلاف قدم مربعة في منطقة القوز معالجة ما يصل إلى 36 طناً من حبات القهوة شهرياً، إذ يتم تحميص حبّات القهوة عالية الجودة القادمة من أكثر من 30 مصدراً مختلفاً لتوفير مجموعة واسعة من النكهات والتجارب الفريدة.

طباعة Email
#