القطاع المالي والمصرفي في الإمارات محتفظ بقوته رغم الجائحة

«جلوبال فايننس»: برنامج اللقاحات ركيزة لتعافي اقتصاد الإمارات

أشادت «جلوبال فايننس» ببرنامج اللقاحات المضادة لفيروس «كورونا» والذي تتبناه حكومة الإمارات منذ يناير الماضي وتهدف من خلاله إلى تطعيم سكان الدولة موضحةً أنه يحصن «إكسبو 2020 دبي» من تداعيات «كوفيد» ويشكل ركيزة لدعم تعافي اقتصاد الدولة.

ونشرت المجلة البريطانية تقريراً أمس على موقعها الشبكي عن قرار الإمارات، وبصفة خاصة دبي، بفتح النشاط الاقتصادي مجدداً بعد إغلاقه فترة العام الماضي في إطار جهود الدولة للحد من تفشي الجائحة موضحةً أن برنامج اللقاحات يُعد ركناً مهماً تعتمد عليه الإمارات في قرارها بشأن فتح النشاط الاقتصادي. وأضاف إن الإمارات تهدف من خلال البرنامج إلى تحقيق حلمها المتمثل بأن تكون منطقة خالية من «كوفيد - 19».

وأشاد التقرير بالمردود الاقتصادي للبرنامج، وأوضح أن البرنامج سيكون بمقام منصة لتعافي اقتصاد الإمارات، كما سيكون مفيداً وله مردود إيجابي هائل في ما يخص «إكسبو 2020 دبي» المُنتَظَر أن تستضيفه دبي بداية من أكتوبر المقبل وحتى أبريل 2022.

وأضافت «جلوبال فايننس» إن مؤسسات اقتصادية عالمية مرموقة تتبنى هذا الرأي الإيجابي نفسه حيال المردود الاقتصادي المتوقع لبرنامج اللقاحات في الإمارات، وأفاد من أبرز هذه المؤسسات ستاندرد أند بورز «إس أند بي» الأمريكية الشهيرة المتخصصة في خدمات التصنيف الائتماني.

وتطرق التقرير إلى القطاع المالي والمصرفي في الإمارات وأشار إلى قوته، وذكر أنه على الرغم من تضرره من التداعيات الاقتصادية للجائحة، إلا أنه لا يزال مستنداً إلى أرض صلبة، فبنوك الإمارات على سبيل المثال، ما زالت تتمتع برسملة قوية.

وأشاد التقرير بالدور الذي اضطلعت به حكومة الإمارات ممثلة بمصرف الإمارات المركزي في تعزيز قوة القطاع برغم تداعيات الجائحة من خلال سلسلة من التدابير والمحفزات المتتالية التي أعلن عنها المصرف لدعم البنوك وقطاع الخدمات المالية بالدولة في مواجهة هذه التداعيات.

طباعة Email
#