«غاليري لافاييت» يطلق حملة رمضانية بنهج جديد

يتبنى غاليري لافاييت خلال رمضان المقبل، نهجاً فنياً جديداً يعتمد على فن التركيبات الخيالية بالتعاون مع TODA - مسرح الفن الرقمي والمعرض متعدد الحواس، لتقديم عروض حركية تجمع بين الموضة الرقمية والتقليدية في دبي مول.

سينطلق مفهوم الرقمنة ذات التقنية العالية والذي أصبح الأكثر رواجاً، خلال حملة «فن رمضان» التي ستتواصل حتى 15 مايو، حيث سيقوم مسرح TODA بتحريك واجهات متجر«غاليري لافاييت» في عرض فني مبتكر يعتمد على مجموعة مختارة من الأزياء الجاهزة.

وهذا العام، ترتقي اتجاهات موضة رمضان المتسمة ببساطتها الأنيقة إلى مستويات أخرى، لتحتضن نمط الحياة العصرية التي تتسم بالحيوية والأناقة، مع الملابس غير الرسمية والمستدامة من «كليد»، والأزياء المدموجة بالفنون من علامات تجارية إقليمية ناشئة مثل باريد آند سافانا كرييشنز.

ولا تخلو الاتجاهات المعاصرة الحالية أيضاً من تأثير الهندسة المعمارية كما يظهر في مجموعة أزاليا التي تبرز في تفاصيلها طيات عمودية دراماتيكية، وفي تصاميم مجموعة أكسسوارات العلامة التجارية لـMlouye وThe Volon المتميزة بأشكالها الهندسية الجريئة.

وفيما يتعلق بالملابس الرجالية، ستتميز مجموعة رمضان بتصاميم متباينة مرحة غير متوقعة من حيث الألوان والمنسوجات والمطبوعات، بالإضافة إلى ملابس مريحة من مختلف العلامات التجارية مثل بروجكتس، بال زيليري، فرساتشي جينز كوتور، Dubai, Mandatory, EA7, Y3, GCDS على سبيل المثال لا الحصر.

وعندما تتحد الموضة والتكنولوجيا، ينطلق الإبداع مفسحاً المجال للتعبير عن الذات بشكل أوسع وأكبر. وإذا كان هناك شيء واحد تعلمناه من تجربة بقائنا محجورين في منازلنا نعبر عن إعجابنا بالأزياء الرقمية التي تعرض أمامنا على الشاشات، هو أننا لسنا مضطرين للتنازل عن أسلوبنا لنكون مرتاحين في أماكننا. والمميز في الموضة الرقمية أنها تتيح لنا إمكانية ابتكار إبداعات خيالية جديدة لا حدود لها وأشكال رقمية وتحويلها إلى تصاميم حقيقية على أرض الواقع.

طباعة Email