خبراء: الموقع يعزز أمن الاقتصاد الرقمي في دبي

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أكّد خبراء أن تدشين سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي النائب الأول لرئيس المجلس التنفيذي الموقع الإلكتروني لمركز دبي للأمن الاقتصادي يرسّخ الدور الريادي الذي تقوم به دبي لتعزيز مسار بناء الاقتصاد الرقمي في الإمارة والنظام الإيكولوجي اللازم لتحفيز أنشطة الاستثمار وتحصين البيئة الرقمية للاقتصاد.

وأوضح الخبراء في تصريحات لـ«البيان» إن إطلاق الموقع بأتي لبنة جديدة في ترسيخ الأمن الاقتصادي للإمارة ويمنح الشركات العاملة والمستثمرين في دبي فرصة الاستفادة من نظام بيئي غني بميزات الأمن الرقمي في الوقت التي أصبحت حاجاتهم المتعلقة بالأمن الرقمي أكثر إلحاحاً من أي وقت مضى.

ووصف علي شبدار، المدير الإقليمي لشركة زوهو في الشرق الأوسط إطلاق الموقع بـ «المبادرة الخلّاقة» التي تعتبر عن الجهود المتواصلة والحثيثة التي تبذلها القيادة الرشيدة لتعزيز بيئة الأعمال في دبي ودعم أمن واستقرار الاقتصاد وتحويل الإمارة إلى واحدة من أفضل الوجهات للعمل والعيش والاستثمار حول العالم، حيث تتطلب المرحلة الراهنة المليئة بالتحديات الناجمة عن جائحة كورونا قرارات جريئة ومبتكرة، وهو ما تجسده دولة الإمارات من خلال مبادرتها الجديدة التي ستسهم في تعزيز مسيرتها التنموية ومستويات الثقة باقتصادها وزيادة جاذبيتها للمستثمرين ورواد الأعمال من مختلف أنحاء العالم.

وأضاف: مما لا شك فيه أن هذه المبادرة سترتقي بمعايير الأمن والسلامة ضمن بيئة الأعمال، بما يدعم قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة المتخصصة في التكنولوجيا في الدولة ويعزز من كفاءتها وخططها التوسعية وربحيتها، ويخلق المزيد من الفرص الاستثمارية أمامها في السوق. وتأتي هذه الخطوة في إطار الرؤية الاستشرافية للقيادة الرشيدة لتحفيز الاقتصاد المحلي وتعزيز الفرص المتاحة، مما يسهم في ترسيخ مكانة دبي على الخارطة الاقتصادية الإقليمية والعالمية وضمان تحقيق الاستقرار المالي وتحسين مستوى التنافسية، فضلاً عن إرساء دعائم بيئة استثمارية واعدة وتشجيع شركات القطاع الخاص على مواصلة خططها التوسعية واستثماراتها في الإمارة.

إنجاز جديد

من جانبه قال مصطفى الجزيرى المدير التنفيذى لشركة «هيتاشي إيه بي بي باور جريدز» في المنطقة إن مبادرة الموقع الإلكتروني تجسد إنجازاً جديداً يُضاف إلى السجل الحافل بالإنجازات لمدينة دبي، التي تمضي قدماً بتوجيهات من القيادة الرشيدة نحو ترسيخ مكانتها مركزاً عالمياً للابتكار والتكنولوجيا ووجهة عالمية للاستثمارات. وأضاف: نحن بدورنا في مجتمع الأعمال نثمن عالياً هذه الخطوة الجديدة التي أطلقها سمو الشيخ مكتوم بن محمد نائب حاكم دبي، والتي ستنعكس إيجاباً على الشركات والمؤسسات في مختلف القطاعات، كما ستؤدي إلى تعزيز بيئة الأعمال، فضلاً عن استقطاب استثمارات نوعية ولاعبين دوليين بارزين، بما يفضي إلى تعزيز الوضع الاقتصادي العام. ومما لا شك فيه أن هذه المبادرة سيكون لها أثر بالغ في رفع مستوى البيئة الرقمية والترويج لإمارة دبي، بما يسهم في تحسين الأداء الإجمالي للقطاعات الاقتصادية كافة وتوسيع نطاق الفرص الاستثمارية. ويشرفنا أن نساهم في دعم مسيرة التنمية في دبي التي تقف في طليعة المدن الكبرى المتطورة رقمياً حول العالم. ونحن على ثقة بأن هذه الاستراتيجية ستخلق فرصاً استثمارية لنا ضمن قطاع الطاقة، وستنعكس فوائدها على جميع القطاعات بما في ذلك المرافق والصناعة والنقل والبنية التحتية وغيرها من القطاعات الهامة الأخرى«.

توقيت مناسب

وقال جهاد طيارة، الرئيس التنفيذي لشركة»إيفوتك«للتحول الرقمي إن إطلاق الموقع الإلكتروني لمركز دبي للأمن الاقتصادي يأتي في التوقيت المناسب الذي أصبح فيه تأمين الاقتصاد الرقمي حاجة ملحة بسبب تطور الخدمات الحكومية الرقمية في دبي والإمارات عموماً من جهة وتسارع الرقمنة خصوصاً بعد جائحة كورونا. وأضاف طيارة:»تتوفر في دبي اليوم كافة الوسائل التقنية التي تساعد على تعزيز الأمن الاقتصادي تسمح لمتخذي القرار رصد الأنشطة الاقتصادية في كافة مراحلها.

أهمية كبرى

وقال الدكتور حبيب الملا، الرئيس التنفيذي لشركة «بيكر آند ماكينزي حبيب الملا»، للمحاماة والاستشارات القانونية، إن التركيز على الأمن الاقتصادي يمثل أهمية كبرى من أجل التصدي للتحديات الحالية والمستقبلية التي يشهدها العالم، وهي جزء لا يتجزأ من المنظومة الأمنية بشكل عام ويعتبر مكملاً لها. وأشار إلى أن الحفاظ على الاستثمارات ورؤوس الأموال وتوفير ملاذ آمن للمستثمرين، يعتبر هدفاً استراتيجياً لإمارة دبي، باعتبارها مركزاً مالياً واقتصادياً رئيساً على مستوى المنطقة والعالم.

وأضاف إن مركز دبي للأمن الاقتصادي يلعب دوراً هاماً في حماية المنجزات الاقتصادية الحالية والمستقبلية، ومكافحة الجرائم والأنشطة غير القانونية التي من شأنها الإضرار باقتصاد الإمارة إلى جانب التنبؤ بالمخاطر الاقتصادية التي يمكن أن تمس الاقتصاد والمال العام في الإمارة، ووضع الحلول المناسبة لمعالجتها.

وأوضح أن المركز يعمل على ضمان تطبيق أفضل الممارسات العالمية في أسواق المال المصرح بالعمل في الإمارة، ومواجهة المخاطر التي قد يتعرض لها المستثمرون، ومكافحة الأنشطة الضارة بأسواق المال.

شرط أساسي

وقال نجيب الشامسي المستشار الاقتصادي والمدير العام لشركة «المسار» للدراسات الاقتصادية، إن تحقيق الأمن الاقتصادي شرط أساسي من شروط توفير بيئة استثمارية محفزة وواعدة للمستثمرين وقبلة لرؤوس الأموال وهو ما نجحت دبي في تحقيقه نظراً لما تتمتع به من تشريعات وقوانين واضحة ومشجعة إلى جانب تمتع الإمارة بالأمن والاستقرار وبيئة الأعمال النشطة. وأضاف إن مركز دبي للأمن الاقتصادي يمثل مظلة فاعلة في تحصين الاقتصاد المحلي ودعم الاستثمار ما يساهم في ترسيخ مكانة الإمارة كمركز مالي واقتصادي عالمي.

طباعة Email