مسؤولون ومستثمرون لـ«البيان»: قفزة استراتيجية ضمن رؤية تنموية مستقبلية شاملة

أكد مسؤولون ومستثمرون، أن اعتماد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، استراتيجية مصرف الإمارات للتنمية، بمحفظة تمويلية بقيمة 30 مليار درهم، يمثل قفزة استراتيجية ونوعية، ضمن رؤية تنموية واستثمارية مستقبلية شاملة، تهدف إلى تعزيز دور المصرف كمحرك أساسي، ومسهم فاعل في عملية تطوير الاقتصاد الوطني. وقالوا في تصريحات لـ «البيان» إن القيادة الحكيمة، تمضي قدماً نحو تحقيق الإنجازات الكبرى للإمارات، في الخمسين سنة المقبلة، عبر التركيز على قطاعات اقتصادية رئيسة، بما فيها التكنولوجيا والصناعة والرعاية الصحية، والبنية التحتية والأمن الغذائي.

آل صالح: قفزة استراتيجية

قال معالي عبد الرحمن صالح آل صالح المدير العام لدائرة المالية بحكومة دبي، إن حكومة دولة الإمارات، تدرك أهمية الدور الذي يلعبه التحفيز الاقتصادي في مرحلة الخروج من الأزمة العالمية الراهنة، وتحقيق التعافي المنشود، وتسريع الصعود إلى قمة الأداء الاقتصادي، مُشيداً بإطلاق الاستراتيجية، واصفاً المحفظة الجديدة، بأنها تشكل «قفزة استراتيجية»، معتبراً الهدف المتمثل بتمويل 13500 شركة جديدة في القطاعات ذات الأولوية الوطنية، خلال الأعوام القادمة «هدفاً طموحاً للغاية، وقابلاً للتحقيق، بفضل الرؤية السديدة التي نسير في ضوئها على خُطى سموّه».

سلطان بن سليم: ريادة عالمية

قال سلطان أحمد بن سليم رئيس مجلس الإدارة، الرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية، رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة، رئيس غرفة تجارة دبي العالمية: «تطلق القيادة الحكيمة، مبادرة تنموية جديدة، تتكامل مع كافة الخطط والمشاريع المتتابعة، التي تعلن عنها القيادة للمضي قدماً نحو تحقيق الإنجازات الكبرى للإمارات، في الخمسين سنة المقبلة، حيث يأتي البرنامج الاستراتيجي الجديد للمصرف، مع انطلاق عام الخمسين في اليوبيل الذهبي للإمارات، ليعكس تصميم الدولة على تحقيق الريادة العالمية بإنجازات جديدة».

عبد العزيز الغرير: دور محوري

 وقال عبد العزيز عبد الله الغرير رئيس مجلس إدارة اتحاد مصارف الإمارات، إننا نثمن ونقدر خطوة اعتماد محاور الاستراتيجية الجديدة للمصرف خلال الفترة المقبلة، وأبرز الأهداف المرجوة منها، والتي تتمثل في قيام المصرف بدور محوري ورئيس في عملية تطوير الاقتصاد الوطني، والعمل على تعزيز دوره في دعم المبادرات الاستثنائية، والأفكار المؤثرة التي تتبنى دعم الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، وتواكب خطط التنمية المستقبلية، حيث تركز استراتيجية المصرف المحدثة، على خمس قطاعات رئيسة، بما فيها التكنولوجيا والصناعة والرعاية الصحية والبنية التحتية والأمن الغذائي، وذلك من خلال التنسيق مع استراتيجية وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة.  

أحمد محبوب: استدامة النمو

قال أحمد محبوب مصبح المدير العام لجمارك دبي: «تمضي دولة الإمارات قدماً في تحقيق مستهدفات الخمسين عاماً القادمة، وصولاً إلى مئوية الإمارات 2071، من خلال حزم من المبادرات النوعية التي تحقق استدامة النمو الاقتصادي، وتحقيق الرخاء والازدهار للأجيال القادمة».وأضاف: «قطعت الإمارات أشواطاً طويلة في مسيرة التنمية الشاملة والمستدامة المبنية على الابتكار والتنافسية، وتعزيز دور التكنولوجيا في نمو الاقتصاد الوطني، كما حافظت الدولة على تحقيق معدلات نمو متوازنة، وبيئة اقتصادية قوية ومستقرة».

سعود أبو الشوارب: نهضة صناعية

قال سعود أبو الشوارب مدير عام مدينة دبي الصناعية: «تأتي توجهات القيادة الرشيدة بإطلاق استراتيجية المصرف، استمراراً للجهود الدؤوبة والمستمرة للإمارات، لتعزيز مساهمة القطاع الصناعي في التنمية الاقتصادية، بما يتسق مع أهداف استراتيجية وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة 2021 – 2031».وأضاف: «نعيش في الإمارات، نهضة صناعية متزايدة، بفضل مبادرات مثل الهوية الصناعية الموحدة «اصنع في الإمارات»، والاستراتيجية الصناعية التي أطلقت مؤخراً».

مروان جناحي: الارتقاء بالصناعة

قال مروان عبد العزيز جناحي، المدير العام لمجمع دبي للعلوم: «تسهم استراتيجية المصرف، بتحقيق رؤى القيادة الرشيدة للارتقاء بالقطاع الصناعي، ليصبح في مصاف أفضل الدول على مستوى العالم، حيث يشهد زخماً كبيراً، نتيجة للاستراتيجيات الصناعية التي تطلقها الدولة، والتي ستنعكس على جميع مجالات الصناعة، بما فيها الصناعات الطبية والدوائية، والتي تمتلك إمكانات نمو هائلة، نتيجة الطلب المحلي والعالمي».

أحمد بن شعفار: التحول الصناعي

أكد أحمد بن شعفار الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي (إمباور)، أن لمصرف الإمارات للتنمية دوراً رئيساً في تمكين أجندة التحول الصناعي والتنويع الاقتصادي بدولة الإمارات، لبناء اقتصاد قائم على المعرفة، من خلال القطاعات الرئيسة ذات الأولوية، وزيادة التنافسية العالمية، والنمو المستدام لدولة الإمارات. موضحاً أن البرنامج الاستراتيجي الجديد لمصرف الإمارات للتنمية، تمثل نقلة نوعية، تمكنه من زيادة أدواته لتحفيز القطاعات الحيوية.

سلطان بن هدة: تنافسية الصناعة

قال سلطان عبد الله بن هدة السويدي رئيس دائرة التنمية الاقتصادية في الشارقة، إن اعتماد استراتيجية المصرف بمحفظة تمويلية بقيمة 30 مليار درهم، ضمن رؤية تنموية واستثمارية، تسهم في الارتقاء بتنافسية البيئة التجارية والصناعية والاستثمارية والمالية في الإمارات إلى مستويات ريادية.وذكر أن الإمارات نجحت بفضل رؤية وتوجيهات قيادتها الرشيدة، في تبني منظومة متكاملة من التشريعات المحفزة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية.

عبد الله العويس: رؤية استشرافية

أكد عبد الله سلطان العويس رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة، أن اعتماد استراتيجية المصرف، يترجم الرؤية الاستشرافية للقيادة الرشيدة للدولة، ويعكس مدى اهتمامها بدعم قطاع الصناعة، باعتباره أحد أهم محركات الاقتصاد الوطني خلال الخمسين عاماً المقبلة، كما يعكس مدى اهتمام القيادة بدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة، وتحفيز مساهمتها في الاقتصاد الوطني، بوصفها محركاً اقتصادياً رئيساً، وتحتل مكانة متميزة في استراتيجية التنمية للإمارات.

عبدالله الحمراني: نقطة تحول كبرى

قال عبد الله الحمراني مدير عام اقتصادية عجمان، إن الاستراتيجية الجديدة ستمثل نقطة تحول كبرى في دعم الاقتصاد الإماراتي من خلال المساهمة في توفير حلول تمويلية مبتكرة وفاعلة قادرة على دعم مسيرة التنمية الاقتصادية المستدامة على المستوى الاتحادي والمحلي، وتوفر برامج دعم للعديد من المؤسسات والشركات الصغيرة والمتوسطة والكبيرة والتي تعتبر عنصراً أساسياً في الاقتصاد الوطني.

 آل رحمة: تمويل مستدام

قال أسامة آل رحمة رئيس تطوير الأعمال في «بنك الإمارات للاستثمار»، إن استراتيجية المصرف تمثل نقلة نوعية، باعتبارها مكملة لكافة الخطط والمبادرات الوطنية الحالية.وأضاف أن الاستراتيجية الجديدة، تعزز مكانة المصرف كشريك تمويلي مستدام على المدي الطويل، ومحرك أساسي في عملية تطوير الاقتصاد الوطني، وأحد أدوات القيمة المضافة للاقتصاد الوطني، إلى جانب توفير فرص العمل.

أحمد بالحصا: تحفيز القيمة المضافة

قال أحمد بالحصا رجل الأعمال الدكتور، أن المصرف يقدم الدعم المالي وغير المالي للمشاريع الصغيرة والمتوسطة، والشركات الناشئة، والمؤسسات الكبرى في قطاعات صناعية متنوعة، المملوكة والمدارة من قبل المواطنين الإماراتيين والمقيمين بالإمارات، وبالتالي، فإن الاستراتيجية الجديدة ستجعل من ذلك المصرف محركاً جباراً في التشجيع على الابتكار وريادة الأعمال.

محمد الجابري: نقلة نوعية

توقع محمد الجابري الرئيس التنفيذي لمؤسسة بوابة قطاع الأعمال بدولة الإمارات، والشريك المؤسس لمنصة الخليج الصناعية،  أن  تشجع الاستراتيجية القطاعات الحكومية والخاصة، على تضافر الجهود الرامية إلى تحفيز الاقتصاد الوطني، والتنسيق في ما بين الدوائر والهيئات الحكومية، ليكون هنالك رؤية متفردة في دعم الشركات الصغيرة والمتوسطة، حيث إن المبلغ المرصود، سيوفر لتلك الشركات، نقلة نوعية للاقتصاد الوطني الكلي.

عبد الله المناعي: حلول مبتكرة

أكد عبد الله مطر المناعي رئيس مجلس الإدارة، العضو المنتدب لشركة الإمارات للمزادات، أن اعتماد الاستراتيجية، يعكس بصورة واضحة، مدى الأهمية التي توليها قيادتنا الرشيدة في تطوير الاقتصاد الوطني، عبر رافدين حيويين من روافد نمو اقتصاد المستقبل، من خلال توفير الحلول التمويلية المبتكرة، لزيادة مساهمة القطاع الصناعي في الناتج المحلي للدولة.

طباعة Email