مرافئ الفجيرة توقع اتفاقية لاستيراد أكثر من مليون رأس ماشية سنوياً

أعلنت مرافئ الفجيرة التابعة لموانئ أبوظبي اليوم عن إبرام اتفاقية مع مجموعة "الميّه"، لتوفير الخدمات اللوجستية اللازمة لعمليات استيراد أكثر من مليون رأس ماشية سنوياً إلى دولة الإمارات في واحدة من أكبر العمليات من نوعها في الدولة.

وتمنح مرافئ الفجيرة بموجب بنود الاتفاقية حقوقاً حصرية لمجموعة "الميّه" تتيح الاستفادة من خدماتها اللوجستية بما فيها توفير الحظائر المخصصة لاستقبال المواشي، ومراسي السفن، وكل الخدمات اللوجستية ضمن المحطة التابعة لها في ميناء الفجيرة، كما تتولى مرافئ الفجيرة إدارة العمليات والخدمات اللوجستية لشحنات المجموعة القادمة إلى الدولة.

وأشاد عبد العزيز البلوشي، الرئيس التنفيذي - مرافئ الفجيرة بهذه الاتفاقية الاستراتيجية مع مجموعة "الميّه"، مؤكداً أنها تعكس القدرات الفريدة التي تتمتع بها مرافئ الفجيرة والإمكانات والحلول المتخصصة التي توفرها لمتعامليها، والتي تؤدي جميعاً دورها في دعم وتسهيل حركة التجارة العالمية.

وقال البلوشي: تتمتع مرافئ الفجيرة بقدرات متطورة تتيح لها تلبية متطلبات الأسواق المتنامية ضمن مجموعة واسعة من العمليات التجارية المتخصصة، وذلك بفضل الدعم الحكومي وإمكانات موانئ أبوظبي المتميزة في عمليات المناولة المدعومة بأحدث الحلول التقنية، مشيراً إلى أن مرافئ الفجيرة وبصفتها المنفذ البحري الوحيد لدولة الإمارات العربية المتحدة على الساحل الشرقي، تمتلك أفضل البنى التحتية والمرافق الحديثة التي تعزز مكانتها وقدرتها على التعامل مع مختلف أنواع الشحنات ذات الحساسية الكبيرة.

من ناحيته، قال سليمان الحلبوني، الرئيس التنفيذي لمجموعة "الميّه"، إن الاتفاقية مع مرافئ الفجيرة تشكل خطوة مهمة على طريق تطوير إمكانيات المجموعة وتتيح لها تسهيل إنجاز العمليات اللوجستية المتخصصة لمناولة شحنات المواشي ودعم أداء المجموعة الاقتصادي بشكل عام، كما أنها تعكس التزام المجموعة بالعمل جنباً إلى جنب مع شركائها الاستراتيجيين لتحقيق رؤية القيادة الرشيدة في دولة الإمارات والرامية إلى ترسيخ الاستدامة وتعزيز الأمن الغذائي المحلي والإقليمي.

ويسهم الموقع الاستراتيجي الذي تتمتع به إمارة الفجيرة في تقليص زمن الإبحار اللازم لسفن الشحن القادمة من وجهات رئيسية شرقي القارة الإفريقية، حيث يقع الميناء على بحر العرب ويبعد نحو 300 كيلومتر عن جميع إمارات الدولة الأخرى، وتؤدي شبكة الطرق الرئيسية المتطورة في الدولة دوراً رئيسياً في تأمين قنوات ربط مناسب لمجموعة الميّه بين منطقة العمليات المخصصة لها في مرافئ الفجيرة، ومرافقها البرية الموزعة في أنحاء الدولة كافة.

طباعة Email