بحسب «مؤشر مدراء المشتريات» لـ «آي اتش إس ماركيت»:

القطاع الخاص غير النفطي في الإمارات يسجل أعلى مستوياته في 20 شهراً

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

سجل النشاط الاقتصادي في القطاع الخاص غير النفطي بالإمارات نمواً في مارس الماضي هو الأعلى له منذ 20 شهراً، أي منذ شهر يوليو 2019، وذلك بحسب نتائج الاستبيان الشهري «مؤشر مدراء المشتريات» الذي تُجرِيه شركة «آي اتش إس ماركيت» البريطانية للخدمات المالية.

وبحسب نتائج استبيان مارس، التي نشرتها الشركة أمس، ارتفع المؤشر إلى 52.6، بالمقارنة مع 50.6 نقطة في فبراير. ويُعد هذا الارتفاع هو الرابع على التوالي في قراءات المؤشر بالإمارات، ليسجل المؤشر بذلك أطول سلسلة ارتفاعات شهرية متتابعة في الدولة منذ نهاية 2019. 

وذكرت الشركة في التقرير المُرفَق بنتائج الاستبيان أن النمو الذي سجله المؤشر في مارس يعكس حقيقة مفادها أن اقتصاد الإمارات آخذ في التحسن فعلياً، ذلك أن جهود الدولة في تطعيم السكان باللقاحات المضادة لفيروس «كورونا» المُستجد من جانب، وارتفاع أسعار النفط من جانب آخر، قادا تعافي اقتصاد الدولة من التراجع الذي طاله العام الماضي، كما طال كافة اقتصادات العالم، بسبب التداعيات الناجمة عن تفشي الفيروس. 

وأضاف التقرير أن ارتفاع المؤشر في مارس يعد أيضاً انعكاساً لمتغيرات إيجابية حدثت حول العالم، ومن أبرزها زيادة النشاط التصنيعي في كلٍ من الولايات المتحدة وآسيا. 

وتطرق التقرير إلى حركة الإنشاءات في الدولة، وذكر إن إنعاشها مجدداً يمكن أن يغير قواعد اللعبة في اقتصاد غير نفطي عانى قطاع من أهم قطاعاته، وهو العقارات، انخفاضاً في الأسعار منذ عدة سنوات.

وجاء في التقرير: «تُعد الجهود التي بُذِلَت لإعادة انطلاق أعمال البناء مُجددا من أبرز العوامل الرئيسية التي ساعدت في نمو الاقتصاد غير النفطي بالإمارات في الشهر الماضي، ذلك أن هذه الجهود جعلت قطاع الإنشاءات يشهد انتعاشا واضحاً».

وكان من أبرز قراءات المؤشر في الإمارات في مارس زيادة تدفقات الأعمال التجارية الجديدة بمعدل توسع هو الأعلى له منذ 8 أشهر. وعلاوة على ذلك، فإن آفاق الأعمال التجارية لفترة الــ 12 شهراً المقبلة تحسنت للشهر الرابع على التوالي، وسجلت أعلى التوقعات منذ يوليو 2020. وعلى الجانب الآخر، سجلت الأرقام الخاصة بالتوظيف في القطاع الخاص غير النفطي بالدولة انخفاضاً طفيفاً في مارس بالمقارنة مع فبراير.

وقال ديفيد أوين، المحلل الاقتصادي لدى «آي اتش إس ماركيت»، تعليقاً على نتائج المؤشر: «أدى التحسن في أنشطة قطاع الإنشاءات إلى ارتفاع أداء الاقتصاد غير النفطي بالدولة في مارس».  

وأضاف أوين: «تحسنت الثقة في الأعمال التجارية لتبلغ أعلى مستوى لها منذ 8 أشهر، ذلك أن التفاؤل حيال سرعة انتشار اللقاحات عززت الثقة في آفاق الأنشطة التجارية المستقبلية».

طباعة Email