الإمارات ضمن الـ20 الأوائل في 11 مؤشراً للاستثمار 2020

وثّقت البيانات الأخيرة التي يرصدها «المركز الاتحادي للتنافسية والإحصاء» توافُق مؤشرات التنافسية الدولية في مجال الاستثمار على تصنيف الإمارات ضمن قائمة العشرين الكبار في 11 مؤشراً في قطاع الاستثمار، ما يعكس الأداء التراكمي المتواصل وأهليّة استدامة التنمية الشاملة التي حققتها الدولة طيلة الفترة الماضية.

وعرض مؤشر الاستثمار الذي يرصده المركز خلاصة ما توافقت عليه التقارير الدولية الدورية، ومن ضمنها مؤشر تنافسية المواهب العالمية الذي تصدره كلية «إنسياد»، ومؤشر الازدهار لمعهد «ليجاتم»، والكتاب السنوي للتنافسية العالمية الصادر عن المعهد الدولي للتنمية الإدارية.

ويظهر رصد الإنجاز التنافسي في مختلف محاور الاستثمار، أن الإمارات احتلت المرتبة الـ15 في محور الاستثمار الأجنبي المباشر ونقل التكنولوجيا، والمرتبة الـ15 في الاستثمار في بيئة الأعمال المعرضة للمخاطر.

كما احتلت الدولة المرتبة الـ12 في مدى انتشار تملك الأجانب للشركات. وجاءت في المرتبة الـ18 في توازن تدفقات الاستثمار المباشر، وفي المرتبة الـ17 بنسبة هذه التدفقات لإجمالي الناتج المحلي.

واحتلت الإمارات المرتبة الـ18 في توازن تدفقات الاستثمار وفي الاستثمار المباشر في الخارج، بينما جاءت في المرتبة الـ15 في تدفقات الاستثمار المباشر في الداخل نسبة لإجمالي الناتج المحلي. ومنحت المؤشرات الدولية موقعاً متقدماً للإمارات حيث حلت بالمرتبة الـ7 في الحوافز الاستثمارية، والمرتبة الـ13 في سوق الأوراق المالية والمرتبة الـ19 في مؤشر الأسهم.

ويعد الاستثمار جزءاً تفصيلياً في مؤشرات التنافسية الاقتصادية العالمية التي توافقت جميعها على مدى السنوات الخمس الماضية على تصدر الاقتصاد الإماراتي المرتبة الأولى على مستوى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، تنويهاً منها بدرجة الاستقرار والاستدامة.

وتعتمد مؤشرات تنافسية الاستثمار على حزمة من الميزات تشمل الموقع الاستراتيجي والاحتياطيات المالية القوية وصناديق الثروة السيادية الكبيرة والعلاقات الدولية والإنفاق الحكومي المتنامي على البنية التحتية، والتحول الرقمي، والابتكار وسياسة التنوع الاقتصادي والمناطق الحرة متعددة التخصصات وزيادة الاستثمارات الأجنبية المباشرة.

وكان تقرير الكتاب السنوي للتنافسية العالمية 2020، الصادر عن مركز التنافسية العالمي التابع للمعهد الدولي للتنمية الإدارية بمدينة لوزان السويسرية، صنف الإمارات في المرتبة التاسعة عالمياً بين الدول الأكثر تنافسية في العالم، لتظل بذلك الدولة العربية الوحيدة التي نجحت في حجز موقعها ضمن نادي العشر الكبار لأربع سنوات متتالية، منذ انضمامها لقائمة العشرة الأوائل في 2017.

يذكر أن الاستجابة المنهجية المتكاملة التي تبنتها الإمارات لاحتواء آثار جائحة «كوفيد 19» في مختلف القطاعات، وزيادة التركيز في خطة التعافي والنهوض الاقتصادي على التحول نحو نموذج اقتصادي جديد ومستدام يحتل فيه الاستثمار الداخلي والخارجي، يشكلان مفاتيح منهجية في استراتيجية عمل الحكومة ورافعة مؤثرة في تجديد الانطلاقة للخمسين الثانية من عمر الدولة.

طباعة Email