غرفة الشارقة تُعرّف موظفيها الأهداف الاستراتيجية وآليات ترشيد النفقات

نظمت غرفة تجارة وصناعة الشارقة ممثلة بمركز الشارقة للتدريب والتطوير، دورة تدريبية بعنوان «إعادة بناء الخطط الاستراتيجية والتشغيلية في ظل جائحة كورونا لأغراض ترشيد النفقات» استهدفت مديري ورؤساء أقسام الغرفة، وذلك بهدف تنمية مهاراتهم وتمكينهم من إعادة تطوير وصياغة الأهداف الاستراتيجية والمبادرات التشغيلية ومؤشرات الأداء المرتبطة بها وتطبيقها على مستوى الإدارات والأقسام وفق الأسس العلمية والمعايير العالمية المعتمدة، وبما يتوافق مع المتغيرات التي تفرضها جائحة «كوفيد 19».

وشهدت الدورة التي أقيمت أخيراً عبر الاتصال المرئي، بحضور مريم سيف الشامسي مساعد المدير العام لقطاع خدمات الدعم في غرفة الشارقة، وقدمها الدكتور عبد الفتاح العجلوني مستشار التطوير الإداري والمؤسسي، الحديث عن أساسيات العمل الاستراتيجي والمراحل التطبيقية لإعداد الخطط وأساليب صياغة الأهداف الاستراتيجية ومؤشراتها، كما تعرف المشاركون خلال الدورة على العديد من المنهجيات الحديثة المطبقة لتنفيذ التخطيط الاستراتيجي وعناصر الاستراتيجية الناجحة وخطوات التخطيط لها في ظل جائحة «كوفيد 19»، وأثرها في التقليل من تداعيات الأزمات التي تواجهها المؤسسات.

وأوضحت مريم سيف الشامسي، أن التخطيط الاستراتيجي واستشراف المستقبل يعد من أساسيات عمل المؤسسات والشركات، وأحد أهم عوامل نجاحها، ومن هنا يأتي تنظيم هذه الدورة بهدف تكريس ثقافة صناعة المستقبل بأدوات منهجية متطورة بما يشكل قيمة مضافة لعمل الغرفة، حيث إن التخطيط فعل متجدد، ومناهجه تتطور ولابد من مواكبة التطورات وتنمية الموارد البشرية على هذا الصعيد ولا سيما أنها تعتبر الأساس لنجاح تنفيذ الخطط الاستراتيجية، مشيرة إلى أن التحديات الناتجة عن جائحة «كوفيد 19» أثبتت أهمية التخطيط الاستراتيجي في تحقيق التكيف مع الأزمات وتجاوزها، وضرورة البناء على منهجيات عمل استراتيجية للانطلاق نحو مستقبل أفضل.

طباعة Email