مجلس إدارة جديد لشركة الجرافات البحرية الوطنية

انتخبت الجمعية العمومية لشركة الجرافات البحرية الوطنية، في اجتماعها الذي انعقد اليوم، مجلس إدارة جديداً مكوناً من سبعة أعضاء، وذلك لمدة ثلاث سنوات من تاريخ الجمعية العمومية، وهم: محمد ثاني الرميثي، وحمد سالم العامري، وعبد الغفار الخوري، ومحمد أحمد القمزي، وياسر سعيد المزروعي، ومحمد إبراهيم الحمادي، وأحمد عامر العمري.

وتأتي هذه الخطوة في أعقاب تصويت المساهمين يوم 14 ديسمبر 2020، والحصول على جميع الموافقات التنظيمية، لاستكمال الأطر القانونية لتوحيد أعمال شركة الجرافات البحرية الوطنية مع شركة الإنشاءات البترولية الوطنية.

يتكون مجلس الإدارة الجديد من نخبة متميزة من الأشخاص، الذين يتمتعون بخبرات واسعة في مختلف القطاعات، وتشمل قطاعي الصناعة والطاقة، كما يمتاز الأعضاء المنتخبون بكفاءات رفيعة ويملكون خبرات فنية واسعة في مجال النفط والغاز والإدارة المالية والاستثمار، الأمر الذي سيشكل إضافة كبيرة لمجلس الإدارة، ويقدم الدعم لمجموعة شركة الجرافات في مسيرتها نحو تحقيق رؤيتها وكذلك المساهمة في الارتقاء والتوسع بعملياتها والوصول إلى آفاق جديدة، بما يعكس قوة وجودها في السوق المحلي والعالمي، وكذلك إثراء القيمة السوقية لمواصلة عمليات التطوير والنمو وتعزيز القيمة للمساهمين عن طريق دعم خطط النمو المستقبلية.

كما يبشر انتخاب مجلس إدارة جديد للشركة بانطلاقة قوية بعد توحيد أعمال «شركة الجرافات البحرية الوطنية» و«شركة الإنشاءات البترولية الوطنية»، ضمن كيان واحد متخصص في مجال الهندسة والتشييد. وتتطلع الشركة قدماً للاستمرار بمسيرة النمو والنجاح عن طريق التنوع في إيرادات المجموعة الموحّدة، واستغلال فرص النمو المتاحة في دولة الإمارات والأسواق الإقليمية الرئيسية، والارتقاء بقدراتها المميزة والفريدة، ضمن سلسلة القيمة ودعم خطط التوسع المستقبلية.

وسيسمح توحيد أعمال «شركة الجرافات البحرية الوطنية» و«شركة الإنشاءات البترولية الوطنية» («المجموعة الموحدة») إلى إنشاء واحدة من المؤسسات الرائدة والمتكاملة في مجال الهندسة والمشتريات والتشييد والنفط والغاز والخدمات البحرية، والتي تتمتع بحضور واسع في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا. وبفضل توحيد أعمال الشركتين، ستتيح الصفقة تنويع إيرادات المجموعة الموحّدة، وستكون المجموعة قادرة من خلال توحيد المنصات على استغلال فرص النمو المتاحة في دولة الإمارات والأسواق الإقليمية الرئيسية، وستتمتع بقدرات لافتة تشمل كامل سلسلة القيمة لدعم خطط التوسع المستقبلية.

طباعة Email