13 % نمواً متوقعاً للتجزئة بالإمارات في 2021

توقعت دراسة حديثة صادرة من غرفة دبي ازدهار مبيعات قطاع التجزئة في الإمارات ونموها بنسبة 13 % لتصل إلى 58 مليار دولار بنهاية 2021 مدعومة بانتعاش طلب المستهلكين خلال النصف الثاني من العام إضافة إلى تكثيف جهود التطعيم ضد فيروس كورونا وإقامة إكسبو دبي. كما أوضحت دراسة أجريت مؤخراً أن الشركات التي يبلغ حجم مبيعاتها السنوية مليار دولار يمكنها إضافة 700 مليون دولار خلال ثلاث سنوات عبر الاستثمار في تحسين تجربة العملاء.

وتتصدر الإمارات حالياً منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من حيث إنفاق الأسرة على التجارة الإلكترونية والذي بلغ 2,554 دولاراً لكل أسرة والذي يعتبر ضعف قيمة المتوسط العالمي البالغ 1,156 دولاراً وذلك وفقاً لتقرير صادر عن غرفة دبي.

من جانبهم، أكد الخبراء المشاركون في مؤتمر بعنوان «دعونا نتناقش حول التسوق» نظمته شركة «ايميجس ريتيلمي» أن انتشار فيروس كورونا أدى إلى تسريع التحول الرقمي في الإمارات ومنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، حيث تحول من أسلوب البيع بالتجزئة التقليدي إلى البيع بالتجزئة متعدد القنوات، كما ازدهر التسوق عبر الإنترنت منذ الإغلاق في مارس 2020.


ارتفاع توقعات العملاء

وقد ازدادت توقعات العملاء العام الماضي حيث أظهر استطلاع حديث لتجربة العملاء ارتفاع توقعات 63% من العملاء خلال الأزمة وهذا أمر مهم للغاية ويغير كيفية سير الأمور بأكملها. فضلاً على ذلك، لاحظ 56 في المئة من مسؤولي خدمات العملاء وجود زيادة في الميزانية الحالية مقارنة بميزانية 2019.

تشير التحليلات التي أجريت بناء على بيانات مقدمة من يورومونيتور، أن مبيعات قطاع التجزئة يتوقع أن تشهد نمواً سنوياً بنسبة 6.6 % على المدى المتوسط لتصل إلى 70.5 مليار دولار بحلول عام 2025، بالإضافة إلى توقع نمو قطاع تجارة التجزئة في المتاجر بمعدل سنوي يصل إلى 5.7 %، في حين تشير التنبؤات إلى ارتفاع النمو في قطاع البيع بالتجزئة خارج المتاجر بمعدل نمو سنوي بنسبة 14.8%.

ورغم التوجه القوي نحو الرقمية، إلا أن عمليات التجارة التقليدية تبقى قوية في الشرق الأوسط حيث إن العملاء في المنطقة يتمتعون بالخروج للتسوق.

طباعة Email