انتعاش تداولات عقود الفضة والذهب في «دبي للسلع»

أعلنت بورصة دبي للذهب والسلع، أمس، أنها سجلت معدل اهتمام شهري مفتوحاً، بلغ 191.974 عقداً خلال شهر مارس.

وسجّلت المعادن الثمينة مجدداً، أقوى أداء بين منتجات بورصة دبي للذهب والسلع، حيث حققت العقود الآجلة للفضة نمواً في حجم تداولاتها 209 ٪، منذ بداية العام حتى تاريخه، مقارنةً بالفترة نفسها من العام الماضي، وبالإضافة إلى ذلك، سجلت العقود الفورية للذهب، المتوافقة مع الشريعة الإسلامية في بورصة دبي للذهب والسلع، نمواً في حجم التداول اليومي 151 ٪، على أساس سنوي في مارس.

وقال ليس ميل الرئيس التنفيذي لبورصة دبي للذهب والسلع: «شهدنا خلال الربع الأول من 2021، إقبالاً قوياً على العقود الآجلة للفضة، ويعود ذلك بشكل رئيس، إلى رغبة المشاركين في السوق بالتحوّط ضد المخاطر، وامتلاك الأصول الآمنة المعروفة، مثل الفضة والذهب. كما لاحظنا اهتماماً متزايداً بالمنتجات المتوافقة مع الشريعة الإسلامية، من خلال الأداء القوي للعقود الفورية للذهب، المتوافقة مع الشريعة الإسلامية خلال الشهر. ونحن حالياً نقوم بدراسة الفرص المتاحة، لتوسيع محفظتنا من منتجات المعادن، من خلال إطلاق المزيد من العقود المتوافقة مع الشريعة الإسلامية، مثل العقود الآجلة للفضة، المتوافقة مع الشريعة الإسلامية، وفقاً لظروف السوق، وآراء وملاحظات أعضائنا والمشاركين في السوق».

واحتفلت بورصة دبي للذهب والسلع، 8 مارس الماضي، باليوم المرأة العالمي، من خلال المشاركة في مبادرة «قرع الجرس للمساواة بين الجنسين»، بصفتها أحد الموقعين على مبادئ تمكين المرأة (WEP)، وبذلك انضمت بورصة دبي للذهب والسلع، إلى أكثر من 86 بورصة من مختلف أنحاء العالم، للاحتفال السنوي السابع، بمبادرة «قرع الجرس للمساواة بين الجنسين»، وهي مبادرة عقدت بالشراكة بين الاتحاد العالمي للبورصات، ومبادرة البورصات المستدامة، وهيئة الأمم المتحدة للمرأة، والميثاق العالمي للأمم المتحدة، ومؤسسة المرأة في صناديق الاستثمار المتداولة، ومؤسسة التمويل الدولية.

طباعة Email