استطلاع لشركة «اكرونيس»: الحلول الأكثر لا توفر حماية أفضل

 أصدرت شركة أكرونيس للحماية الإلكترونية، نتائج استطلاعها السنوي الثاني لأسبوع الحماية الإلكترونية، والذي كشف عن انفصال بين حاجة المؤسسات إلى الحفاظ على حماية بياناتها والاستثمارات غير الفعالة التي قامت بها في محاولة منها للوصول إلى هذا الهدف.

 في حين شهد عام 2020 شراء الشركات أنظمة جديدة لتمكين وصول العاملين عن بُعد وتأمينهم في جائحة كوفيد - 19، فإن هذه الاستثمارات لا تؤتي ثمارها. واكتشف الاستطلاع العالمي أن 80٪ من الشركات تدير ما يصل إلى 10 حلول في وقت واحد لحماية البيانات واحتياجات الأمن الإلكتروني ومع ذلك عانى أكثر من نصف هذه المؤسسات تعطلاً غير متوقع في العام الماضي بسبب فقدان البيانات.

وتلغي النتائج التي توصل إليها الاستطلاع السنوي الذي أجرته أكرونيس، والذي شمل 4400 مستخدم ومتخصص في تقنيات المعلومات في 22 بلداً في القارات الست، الاعتقاد بأن مجرد إضافة حلول أكثر ستحل مشكلة تحديات الأمن الإلكتروني وحماية البيانات. لا يؤدي الاستثمار في حلول أكثر إلى توفير المزيد من الحماية فحسب، بل إن محاولة إدارة الحماية عبر عدة حلول في كثير من الحالات تؤدي إلى زيادة التعقيد وتقليل الرؤية لفريق تقنيات المعلومات، ما يزيد من الأخطار.

وقال سيرجوي بيلوسوف، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة أكرونيس: يوضح استطلاع أسبوع الحماية الإلكترونية لهذا العام بوضوح أن الحلول الأكثر لا توفر حماية أكبر، لأن استخدام أدوات منفصلة لمعالجة أنواع فردية من التعرض أمر معقد وغير فعال ومكلف وتؤكد هذه النتائج رؤيتنا أن النهج الأكثر ذكاءً هو الحماية الإلكترونية، التي توحد حماية البيانات والأمن الإلكتروني وإدارة نقاط النهاية في حل واحد.

وما يزيد الأمور تعقيداً وجود فجوة كبيرة في الوعي بين المستخدمين ومحترفي تقنيات المعلومات بشأن إمكانات تقنيات المعلومات والأمن الإلكتروني المتاحة لهم، مما قد يتسبب في فقدانهم للوقت والمال والأمان القيمين:

- لن يعرف 68٪ من مستخدمي تقنيات المعلومات و20٪ من محترفي تقنيات المعلومات ما إذا كانت بياناتهم قد تم تعديلها دون علمهم لأن حلهم يجعل تحديد هذا النوع من التلاعب صعبًا.

- لا يعرف 43٪ من مستخدمي تقنيات المعلومات ما إذا كانت برامج مكافحة البرامج الضارة لديهم قد أوقفت التهديدات دون انتظار لأن حلهم لا يجعل هذه المعلومات متاحة بسهولة. إن سهولة الوصول إلى هذه الرؤى المتعلقة بالأمن الإلكتروني مهمة جدًا لضمان حماية البيانات.

- لا يعرف 10٪ من محترفي تقنيات المعلومات ما إذا كانت مؤسساتهم تخضع للوائح خصوصية البيانات. إذا كان المسؤولون عن ضمان خصوصية البيانات لا يعرفون أنهم مكلفون بهذا، فلا يمكنهم تنفيذ الاستراتيجيات أو تقييم الحلول اللازمة لتلبية المتطلبات. وهذا الجهل يعرض الشركة لخطر هائل لفرض غرامات كبيرة على انتهاكات الامتثال المحتملة في عام 2021.

وكشف الاستطلاع أيضًا عن نهج ضعيف للغاية في حماية البيانات بين مستخدمي تقنيات المعلومات:

- قضى 83٪ من مستخدمي تقنيات المعلومات وقتًا أطول في استخدام أجهزتهم العام الماضي، إلا أن نصفهم فقط قد اتخذ خطوات إضافية لحماية تلك الأجهزة

- يعترف 33٪ بعدم تحديث أجهزتهم إلا بعد أسبوع على الأقل من إخطارهم بتصحيح أمان

- أبلغ 90٪ من مستخدمي تقنيات المعلومات عن إجراء نسخ احتياطية، ومع ذلك فقد 73٪ منهم البيانات التي لا يمكن استردادها مرة واحدة على الأقل، مما يشير إلى أنهم لا يعرفون كيفية النسخ الاحتياطي أو الاسترداد بشكل صحيح

طباعة Email