هواوي تستضيفها 8 أبريل المقبل

قمة «قادة قطاع الاتصالات» تدعم النمو الاقتصادي المدفوع بالتقنيات الرقمية

للعام الثامن على التوالي، تستضيف شركة هواوي، المتخصصة عالمياً في توفير البنى التحتية لتقنية المعلومات والاتصالات والأجهزة الذكية نسخة هذا العام من قمة «قادة قطاع الاتصالات 2021» التي ينظمها «مجلس سامينا للاتصالات» في 8 أبريل.

وتنطلق فعاليات القمة المرتقبة التي تعتبر الأكبر من نوعها في المنطقة تحت شعار «امتلاك زمام مسيرة النمو الاقتصادي الرقمي من مرحلة سن السياسات وحتى التطبيق العملي للتقنيات»، وتجمع تحت مظلتها نخبة من ممثلي الاتصالات وتقنية المعلومات بمختلف القطاعات والصناعات من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا لمناقشة واقع ومتطلبات التنمية الاجتماعية والاقتصادية المدفوعة بالتقنيات الرقمية الحديثة وأولويات توظيف التكنولوجيا لإعادة الحياة إلى مسارها الطبيعي بعد جائحة «كوفيد-19».

وستضم قمة «مجلس سامينا للاتصالات» 2021 مجموعة من رؤساء مجلس الإدارة والرؤساء التنفيذيين من القطاعين العام والخاص، إلى جانب صناع السياسات وأبرز المسؤولين عن صناعة القرارات في العديد من الهيئات التنظيمية في المنطقة، بالإضافة لقياديين عالميين وتنفيذيين من منظمات دولية تعنى بتعزيز أطر التعاون بين مختلف أطراف المجتمع الدولي للاستفادة القصوى من التكنولوجيا الحديثة خلال مرحلة الانتعاش الاقتصادي.

وتستهدف الفعالية الافتراضية تفعيل الحوار وتعزيز تبادل الخبرات حول مسائل عديدة تتنوع بين بناء الاقتصادات الرقمية والأنظمة الإيكولوجية وأولويات الاستفادة من التقنيات المتطورة في بلدان المنطقة. ويأتي ذلك في الوقت الذي أصبحت فيه دول مجلس التعاون الخليجي من أوائل دول العالم التي تتبنى تقنية الجيل الخامس وتنجح في نشر شبكاتها لتكون بذلك نموذجاً عالمياً يحتذى به في الاستخدامات التجارية لهذه التقنية.

على ضوء الأوضاع الاستثنائية التي شهدها العالم خلال 2020 والدور البارز الذي لعبته تقنية الجيل الخامس وغيرها من التقنيات الحديثة كالذكاء الاصطناعي والحوسبة، برزت الحاجة للبناء على تجربة تحديات 2020 لرفع زخم فرص التنمية الاقتصادية، سواء في الأسواق المتقدمة أو الناشئة وضمن مختلف القطاعات والمجالات. وبرزت أيضاً الحاجة للاستفادة من دور شبكات النطاق العريض وتقنيات الهواتف الذكية المتقدمة لتعزيز النمو المستدام ضمن أنظمة القيمة للأعمال التجارية والاجتماعية الناشئة، حيث أدت جائحة «كوفيد-19» إلى زيادة الطلب على شبكات الاتصالات لدعم العمل من المنزل، والتعلم وتقديم الخدمات الطبية عن بعد امتثالاً لتدابير التباعد الاجتماعي.

ولتلبية هذا الطلب، تعتبر تقنية الجيل الخامس الخيار الأمثل لتخفيف الضغط عن الشبكات، الأمر الذي يتطلب تعزيز البنية التحتية الرقمية لتحسين مرونة واستدامة الأنظمة في المستقبل والاستفادة من كامل مزايا تقنية الجيل الخامس وفرص اقترانها مع التقنيات الأخرى لتوفير نتائج إيجابية جيدة جديدة لأعمال وخدمات المزيد من القطاعات والصناعات..

وفي هذا السياق، قال تشارلز يانغ، رئيس «هواوي» في منطقة الشرق الأوسط: «يشرفنا استضافة قمة (قادة قطاع الاتصالات) 2021 التي ينظمها (مجلس سامينا للاتصالات)، ونؤكد على التزامنا المستمر بدعم مجتمعات واقتصادات دول المنطقة لتمكينها من استكمال مسيرة التنمية والتطوير.

وتعد هذه القمة المنصة الأفضل لمناقشة الدور الحيوي الذي يلعبه قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لاستشراف مستقبل معزز بالمرونة ومكلل بالنجاح والاستدامة لاقتصادات دول المنطقة. وتعكس مشاركتنا في القمة إيماننا القوي والتزامنا الجاد بإيجاد منظومة مفتوحة تتبنى معايير الشفافية وروح التعاون لتقديم التقنيات الرقمية للجميع، سواءً في المنزل أو ضمن المؤسسات، بما يعزز قدرات التواصل ويجعل من العالم أكثر ذكاءً».

من جانبه قال بوكار إيه با، الرئيس التنفيذي وعضو مجلس إدارة «مجلس سامينا للاتصالات»: «يسلط تعاوننا مع هواوي الضوء على الشراكة الطويلة التي تجمعنا ورؤيتنا المشتركة في إطار مساعدة اللاعبين الحيويين في المنطقة للتصدي للتحديات الرئيسية التي تواجه قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات بهدف إرساء دعائم اقتصادات رقمية ومستدامة. و

في ظل الظروف الاستثنائية التي نعيشها اليوم، يتعين علينا أكثر من أي وقت مضى تسريع وتيرة الرقمنة وتطوير قدرات التواصل، لذلك ستحرص القمة على مناقشة هذه المسائل وإيجاد حلول فعالة لها، بدءاً من سن السياسات، مروراً بالتعاون والاتفاقيات، وانتهاء بالتطبيق الفعلي لنشر التقنيات. ونتطلع قدماً للقاء نخبة الخبراء والتعاون معهم مع انتقال العالم إلى أسلوب جديد للتواصل والتفاعل».

يذكر أنه بحسب آخر الدراسات الصادرة عن مؤسسات استشارية متخصصة بتقنية المعلومات والاتصالات، يحتاج هذا القطاع لقدرات وأنظمة قادرة على مواكبة عمليات الرقمنة المتسارعة الجارية حالياً نتيجة لمفرزات مرحلة أزمة كورونا. لذلك عكفت هواوي بالتعاون مع مزودي خدمات الاتصالات وشركاء القطاع على استكشاف مجالات تطبيق تقنية الجيل الخامس ضمن أكثر من 300 مشروع، وأسست عدداً من مراكز الابتكار المشتركة لهذه التقنيات، وتشارك باستمرار في نشاطات أكثر من 400 مؤسسة متخصصة بالمعايير تهدف لرفع سقف نتائج إدخال التكنولوجيا في مزيد من القطاعات والصناعات لدفع عجلة النمو.

وتأتي قمة «قادة قطاع الاتصالات 2021» تزامناً مع هذا التوجه وتماشياً مع الهدف المشترك لرفع القيمة الجوهرية لتقنيات الجيل الخامس والتقنيات الرقمية الأخرى المرتبطة بها لمصلحة القيم الاجتماعية والتجارية التي تخلقها، ومساعي القطاعين العام والخاص لإيجاد مزيد من فرص ومحفزات الاستثمار بالتكنولوجيا وبناء نظامها الإيكولوجي الشامل والمتكامل في المنطقة لصالح التنمية الاجتماعية والاقتصادية في كافة بلدانها.

طباعة Email
#