ياسر ناجي مدير عام «ويلو الشرق الأوسط» لـ «البيان الاقتصادي»:

دبي نموذج يُحتذى لمدن المستقبل

قال ياسر ناجي، مدير عام «ويلو الشرق الأوسط» ومدير مبيعات المجموعة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، إن دبي تمثل خياراً استثمارياً مثالياً بالنسبة لنا، كونها رائدة عالمياً في التحوّل إلى نموذج يُحتذى له لمدن المستقبل، وقد برهنت على ذلك على عدة أصعدة وأننا ننطلق من دبي لدعم البنية التحتية في دول المنطقة بحلول ذكية ومستدامة. 
 
وأوضح في حوار مع «البيان الاقتصادي»، أنّ التطوير المشترك واستخدام المضخات وأنظمة الضخ لدعم التطوير الحضري يمكن على سبيل المثال، أن يؤدي إلى زيادة كبيرة للغاية في مستوى الكفاءة من خلال الاستخدام المركزي للمضخات عالية الأداء ويمكن للوفورات المحققة، وفي ظل الظروف الاستثنائية للبنية التحتية البعيدة، أن تحافظ على أمن واستدامة البيئة مع تحقيق تحسن ملموس في جودة الحياة.
 
المقومات التنافسية
 
وأشار إلى أن «ويلو»، ومن خلال الاستثمار في دبي والانطلاق منها بوصفها مركزاً اقتصادياً عالمياً، إنما تدرك الأهمية المتنامية للأسواق الإقليمية، إذ تمتلك دبي المقومات التنافسية للاستثمار والأعمال، لا سيّما وأنها تقوم بدور محوري كمركز لوجستي وتجاري رئيسي في المنطقة مدعومةً بموقع استراتيجي وبنية تحتية متقدمة براً وبحراً وجواً، إلى جانب الاستقرار الاقتصادي طويل الأمد.
 
والتي تمثل بمجملها عوامل محفزة على التوجه نحو الاستفادة من الفرص الاستثمارية الواعدة في الإمارة. 
 
وحول أسباب توجه «ويلو الشرق الأوسط» للاستثمار في دبي، قال، إن تركيزنا الرئيسي في «ويلو» تمحور حول توفير مجموعة متكاملة من أحدث المنتجات الموفرة للطاقة، والتي تمكّن الشركات من تحسين الكفاءة الكلية، إلى جانب تطوير حلول مبتكرة وذكية تلبي الاحتياجات الحالية والمستقبلية للقطاع الصناعي في الإمارات والشرق الأوسط.
 
خطط توسعيّة
 
 وقال ياسر ناجي، إن خططنا التوسعية في دبي تأتي في الوقت الذي تعمل فيه الدول حول العالم إلى تعزيز البنية التحتية وتبني الحلول المبتكرة القادرة على استباق المستقبل وتمثل دبي خياراً استثمارياً مثالياً بالنسبة لنا، كونها رائدة عالمياً في التحوّل إلى نموذج يُحتذى له لمدن المستقبل، مدعومةً بمبادرة «دبي الذكية» التي تستهدف بناء المدينة الأكثر سعادةً وذكاءً في العالم.
 
ونلتزم من جانبنا بتطوير منتجات ذكية ومتقدمة تساهم في الارتقاء بالبيئة الحضرية تماشياً مع التوجه الوطني نحو جعل دبي مدينة ذكية ومترابطة ومستدامة. 
 
وأضاف، أننا ندرك في «ويلو»، ومن خلال الاستثمار في دبي التي تعتبر مركزاً اقتصادياً عالمياً، الأهمية المتنامية للأسواق الإقليمية، ونعمل عن كثب على تقديم الحلول والمنتجات التي تلبي المتطلبات المتغيرة والاحتياجات المتوائمة مع خصوصية المنطقة.
 
ويمكن القول بأنّ دبي تمتلك كافة المقومات التنافسية للاستثمار والأعمال، لا سيّما وأنها تقوم بدور محوري كمركز لوجستي وتجاري رئيسي في الشرق الأوسط، مدعومةً بموقع استراتيجي وبنية تحتية متقدمة براً وبحراً وجواً، إلى جانب الاستقرار الاقتصادي طويل الأمد، والتي تمثل بمجملها عوامل محفزة على التوجه نحو الاستفادة من الفرص الاستثمارية الواعدة في الإمارة. 
 
فرص وتحديات
 
وفيما يتصل بأبرز الفرص والتحديات في أسواق المنطقة عموماً، قال ياسر ناجي: تؤمن «ويلو»، ومنذ تأسيسها عام 1872، بدورها المحوري كشركة رائدة ذات رؤية استشرافية وأهداف طموحة.
 
وعوضاً عن الاكتفاء بالاستجابة لظروف السوق واللوائح والتوجهات السائدة، تعتزم شركتنا إرساء معايير جديدة كلياً لدفع عجلة نمو وتقدم واستدامة القطاع، عبر الالتزام بأحدث الابتكارات والحلول المتطورة.
 
وتتطلب التنمية الحضرية تبني مفاهيم جديدة ومبتكرة مثل تطوير المدن الحضرية الذكية. وبالمقابل، تبرز تحديات عدة نتيجة الزيادة الكبيرة في استخدام البنية التحتية في ظل نمو التعداد السكّاني المطّرد وتنامي الكثافة السكانية. 

اتفاقية استحواذ 
 
واستعرض، مدير عام «ويلو الشرق الأوسط» أبعاد اتفاقية الاستحواذ التي أبرمتها الشركة مؤخراً وتأثيرها على مقدرتها التنافسية قائلاً:
 
تمثل اتفاقية الاستحواذ خطوة متقدمة على درب ترسيخ الحضور القوي لـ«ويلو» كشركة فاعلة في مجال توفير الحلول في الإمارات ومنطقة الشرق الأوسط.
 
ويمكننا القول بأنّ الاتفاقية مربحة للجانبين، لا سيّما وأنها تتماشى مع «استراتيجية دبي لإدارة الطلب على الطاقة والمياه 2030» وتمنحنا فرصة استثنائية للمساهمة في دعم برنامج تعديل وتحديث 30 ألف مبنى بحلول عام 2030، في سبيل جعل دبي واحدة من المدن الأكثر استدامة في العالم. 
 
وحول ما إذا كانت الشركة تخطط أو تدرس الطرح العام في أسواق المال، أوضح ياسر ناجي أنه ليس هناك أي توجه للطرح العام في الأسواق المالية على الإطلاق، لا سيّما وأنّ «ويلو» شركة عائلية تتمتع بشهرة عالمية منذ عام 1872.
 
طباعة Email