1.6 مليار درهم سيولة الأسواق بدعم البنوك

تماسكت الأسهم المحلية في ختام جلسة، أمس، مدعومة بشكل رئيسي بمكاسب أسهم البنوك في مقابل عمليات جني أرباح استهدفت أسهم العقار والاتصالات، في الوقت الذي ناهزت السيولة حاجز 1.6 مليار درهم مع تركزها بشكل رئيسي في أسهم «أبوظبي الأول» و«الدار» و«الإمارات دبي الوطني» و«دبي الإسلامي».

وصعد سوق دبي 0.12% توازي 3.07 نقاط ليصل إلى 2603.91 نقطة بدعم رئيسي من صعود أسهم البنوك مقابل انخفاض العقار والنقل واستقرار الاستثمار، فيما انخفض سوق أبوظبي 0.18% أو ما يعادل 10.48 نقطة ليغلق عند 5735.69 نقطة مع هبوط أسهم العقار والاتصالات، رغم ارتفاع البنوك والطاقة والاستثمار.

واستقطبت الأسهم سيولة بنحو 1.59 مليار درهم منها 1.322 مليار في أبوظبي و267.48 مليوناً في دبي، وجري التداول على 323 مليون سهم موزعة بواقع 204.68 مليون في أبوظبي و118.34 مليوناً في دبي، من خلال تنفيذ 6266 صفقة.

سوق دبي

عزز صعود سوق دبي ارتفاع قطاع البنوك 1% مع نمو «الإمارات دبي الوطني» 1.72% و«دبي الإسلامي» 0.42%، كما زاد قطاع الاتصالات 1.12% مع نمو سهم «دو» بالنسبة نفسها، واستقر قطاع الاستثمار مع ثبات أسهم «سوق دبي المالي» و«شعاع» و«دبي للاستثمار» من دون تغيير.

في المقابل، انخفض قطاع العقار 0.87% مع هبوط «إعمار للتطوير» 2.17% و«إعمار مولز» 1.69% و«داماك» 3.5% و«ديار» 1.14% و«الاتحاد العقارية» 0.76%، فيما استقر «إعمار العقارية» دون تغيير، ونزل قطاع النقل 1.8% مع تراجع «العربية للطيران» 2.34% و«أرامكس» 1.53% فيما صعد «الخليج للملاحة» 1.45%.

وهيمن «الإمارات دبي الوطني» على النشاط مستقطباً 61 مليون درهم، يليه «دبي الإسلامي» 47.6 مليون درهم، ثم «إعمار العقارية» 41.5 مليون درهم. وحقق «الإمارات للمرطبات» أكبر ارتفاع بنسبة 15%.

فيما كان «بي إتش مباشر» الأكثر انخفاضاً بنحو 9.92%، ومال المستثمرون العرب والخليجيون والمواطنون نحو الشراء بصافي استثمار 26.16 مليون درهم، منها 10.69 مليون للخليجيين و15.2 مليون للمواطنين و316 ألفاً للعرب، فيما اتجه المستثمرون الأجانب نحو التسييل بصافي استثمار 26.16 مليون درهم.

سوق أبوظبي

ضغط على سوق العاصمة انخفاض قطاع العقار 1.07% مع هبوط «الدار» 1.07% و«رأس الخيمة العقارية» 1.13%، ونزل قطاع الاتصالات بنسبة 1.14% مع هبوط سهم «اتصالات» بالنسبة ذاتها أثر تعرضه لعمليات جني أرباح بعد صعوده لأعلى مستوياته منذ الإدراج.

بالعكس، ارتفع قطاع البنوك هامشياً بنسبة 0.04% مع صعود «أبوظبي الأول» 0.14% مقابل انخفاض «أبوظبي التجاري» و«أبوظبي الإسلامي» بنحو 0.48% و0.2% على التوالي، وزاد قطاع الطاقة 0.15% مع ارتفاع «أدنوك للتوزيع» 0.46%.

فيما انخفض «طاقة» 0.72% و«دانة غاز» 0.13%، وارتفع قطاع الاستثمار 1.06% بعد صعود «العالمية القابضة» 1.11% «إشراق» 0.57% و«الواحة كابيتال» 0.84%.

تصدر «أبوظبي الأول» النشاط مستقطباً 345.58 مليون درهم، يليه «الدار العقارية» 300.8 مليون درهم، ثم «العالمية القابضة» 182.5 مليون درهم، كما استقطب «اتصالات» 180.89 مليون درهم. وحقق «الخليج للمشاريع الطبية» أكبر ارتفاع بنسبة 7.5%، فيما كان «الشارقة للأسمنت» الأكثر انخفاضاً بنسبة 10%.

وعمد المستثمرون العرب والمواطنون نحو الشراء بصافي استثمار 118.23 مليون درهم، منها 117.3 مليوناً للمواطنين، و900 ألف للعرب، فيما اتجه المستثمرون الخليجيون والأجانب نحو التسييل بصافي استثمار 118.23 مليون درهم، موزعة بواقع 940 ألفاً للخليجيين و117.29 مليوناً للأجانب. 

المؤسسات 

تباين أداء المؤسسات حيث اتجهت نحو الشراء بدبي بصافي استثمار 2.3 مليون درهم، ونحو التسييل بسوق أبوظبي بصافي استثمار 61.57 مليون درهم، فيما مال المستثمرون الأفراد نحو الشراء بأبوظبي بصافي استثمار 61.57 مليون درهم، ونحو التسييل بدبي بصافي استثمار 2.3 مليون درهم.

 
طباعة Email