خبراء: نهج متميز للإمارات في الاستدامة والطاقة المتجددة

أفاد عدد من من خبراء الطاقة والباحثين بأن دولة الإمارات اعتمدت سياسة واضحة لتطبيق الاقتصاد الدائري.

مؤكدين أن لديها تجارب مميزة، فضلاً عن استراتيجية جدية في دمج وتكامل مصادر الطاقة المتجددة، وبيّنوا أن الدولة تعتمد وتعزّز الاقتصاد الدائري والاستدامة في عدد من القطاعات الحيوية، من بينها النقل والنفط وإعادة تدوير النفايات، وأن المنطقة واحدة من الأسرع عالمياً نمواً في الطاقة المتجددة.

جاء ذلك في ندوة افتراضية نظمها مركز «تريندز» للبحوث والاستشارات تحت عنوان «مستقبل الطاقة والاستدامة»، حيث أكد المشاركون أن الإمارات من الدول القليلة جداً في المنطقة التي لديها خطة لاستخدام تكنولوجيا حديثة لتخزين الطاقة في إطار خطط للاستثمار والتطوير للبنية التحتية.

تحوّلات

وأكد الدكتور محمد عبدالله العلي، الرئيس التنفيذي لـ«تريندز» للبحوث والاستشارات في كلمة ألقتها نيابة عنه الباحثة في المركز، عليا الجنيبي، أن العالم يشهد تحوّلات في سياسات الطاقة في ظل التطوّر المتسارع للتكنولوجيا، وفي ظل تنامي الاعتماد من جانب العديد من دول العالم على الطاقة المتجددة والنظيفة.

وأوضح أن جائحة «كوفيد 19» وما ارتبط بها من قيود الإغلاق أدت إلى انخفاض انبعاثات الكربون في العالم، بما يعادل 20%، وهذا سيكون له تأثيره المستقبلي على سياسات الطاقة العالمية.

وقالت تاتيانا أنتونيلي أبيلا، المؤسس والمدير الإداري لمؤسَّسة «قومبوك» في الإمارات، إن قضية الطاقة والاستدامة واحدة من الأهداف الإنمائية، التي تركّز عليها الأمم المتحدة في مساعيها لتحقيق الاستدامة. فيما سلط إيلاي رتيغ، باحث أول في مركز بحوث السياسات والاستراتيجيات البحرية في إسرائيل، الضوء على الفرص والعقبات التي تعترض مستقبل الانتقال في الطاقة إقليمياً.

سياسات حكومية

وقالت الدكتورة فالنتينا ديدي، الخبير في مؤسسة «كيه بي آر» بالمملكة المتحدة: «إن دول العالم تتجه نحو الاقتصاد الدائري، واهتمت الصين ودول شرق آسيا بإدارة النفايات وتدويرها، وفي الشرق الأوسط، بادرت الإمارات باعتماد الاستدامة عبر الاقتصاد الدائري، إذ تم تطبيقه في عدد من القطاعات منها النقل مع وضع السياسات الحكومية والمالية في مسارها الداعم للبيئة والمجتمعات لتلبية أهداف المناخ.

واستعرض الدكتور كوباياشي أمانيه، الباحث في معهد اقتصادات الطاقة باليابان، التكنولوجيات الجديدة ومستقبل الوقود الأحفوري وأوجه التعاون مع الإمارات والسعودية بشأن ضمان أمن الطاقة في اليابان. كما استعرضت سارة الحارثي، مدير تطوير الأعمال لمشاريع الطاقة المتجددة في القطاع الخاص بالسعودية، التكنولوجيات الخضراء، موضحة أن الإمارات والسعودية والمغرب والجزائر لديها استراتيجيات جدية في إدماج وتكامل مصادر الطاقة المتجددة.

طباعة Email