سهم «اتصالات» إلى أعلى مستوياته منذ الإدراج

واصل سهم مجموعة الإمارات للاتصالات «اتصالات»، التحليق لأعلى مستوياته، منذ الإدراج، مدعوماً بجملة من المحفزات، على رأسها الأداء المالي القوي للشركة، والتوزيعات النقدية السخية والاستثنائية للمساهمين.

ووفق رصد «البيان الاقتصادي»، ربح رأس المال السوقي للسهم، ما يناهز 37 مليار درهم منذ بداية العام الجاري، بعدما زادت قيمته السوقية من 146.9 مليار درهم نهاية العام الماضي، وصولاً إلى 183.8 مليار درهم بنهاية جلسة أمس.

مكاسب

وأغلق سهم «اتصالات»، أمس، في سوق أبوظبي، صاعداً بنحو 0.96 %، إلى 21.14 درهماً، بعد التداول على 3.25 ملايين سهم، بقيمة 68.48 مليون درهم، من خلال 404 صفقات، وتجاوزت مكاسبه منذ بداية العام الجاري 25 %.

وبحسب الرصد، فإن سهم «اتصالات» استقطب سيولة ناهزت 2.93 مليار درهم، بعد التداول على 148.08 مليون سهم منذ بداية العام الجاري، وحتى إغلاق أمس، وهو ما يعادل نصف سيولة السهم في العام الماضي، والبالغة 5.98 مليارات درهم خلال 2020. ويعزى الأداء القوي لسهم «اتصالات»، إلى إعلان الشركة أخيراً، زيادة أرباحها الصافية الموحدة بعد خصم حق الامتياز الاتحادي 9 مليارات درهم، بنمو قدره 3.8 %، مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي.

توزيعات

كما اقترح مجلس إدارة الشركة، توزيع أرباح بقيمة 40 فلساً للسهم، عن النصف الثاني من عام 2020، لتصبح الأرباح النقدية الإجمالية الموزعة للسنة، 80 فلساً للسهم.

إضافة إلى اقترح المجلس، توزيع أرباح إضافية لمرة واحدة، بقيمة 40 فلساً للسهم، عبر إلغاء برنامج شراء الشركة لأسهمها، ليصبح إجمالي توزيع الأرباح المقترحة للسهم الواحد 1.20 درهم للعام، وهي أرباح استثنائية، تصل قيمتها الإجمالية لنحو 10.43 مليارات درهم، متصدرة بذلك الشركات المدرجة في الأسواق المحلية، من ناحية أكبر قيمة إجمالية للتوزيعات.

خدمات

حرصت «اتصالات» خلال الجائحة، على العمل جنباً إلى جنب مع الحكومات والجهات الرسمية في الدول التي توجد فيها، حيث سارعت باتخاذ خطوات فورية، نجحت من خلالها في تقديم خدمات رقمية رائدة ومبتكرة وعالية الجودة لعملائها، من الأفراد والشركات والقطاعات الهامة، بشكل متصل ومستدام، ودون انقطاع.

طباعة Email