بحث لفيسبوك يكشف سلوكيات المستهلكين في الإمارات خلال شهر رمضان

كشفت فيسبوك IQ، القسم المختص لدى شركة فيسبوك لتقديم الرؤى والأبحاث بالشراكة مع YouGov، الشركة العالمية لأبحاث الرأي العام والبيانات، عن نتائج بحث تم إجراؤه خلال شهر رمضان العام الماضي وشمل أكثر من 17000 مشارك من 11 دولة من بينها دولة الإمارات العربية المتحدة، لفهم الأنماط السلوكية للمجتمع خلال شهر رمضان وعادات التسوق بشكل أفضل.

وتضمن البحث إجراء نحو 1500 مقابلة عبر الإنترنت مع عينات تمثّل السكان البالغين من الرجال والنساء من مختلف الأعمار. واستكشف البحث مجموعة من المجالات، من بينها عادات الشراء واستهلاك المواد الإعلامية، وتأثير جائحة كوفيد-19، ودور المحتوى المؤثر وكيفية تفاعل المجتمعات معه.

وقد أثرت جائحة كوفيد-19 بشكل كبير على أسلوب حياة المجتمعات وطريقة تواصلهم وتسوقهم والأدوات التي يعتمدون عليها للاستكشاف. وقد برز ذلك بشكل واضح خلال شهر رمضان الذي يحتفي به نحو ملياري شخص حول العالم.

ويظهر البحث أن الجميع يرغب في الاجتماع معاً سواء حضورياً أو افتراضياً لمشاركة مشاعر الفرح مع أحبائهم بمناسبة الشهر الفضيل. وعلى الرغم من الاختلافات التي طرأت خلال السنوات الأخيرة، فقد نشأت سلوكيات جديدة للتسوق وأساليب جديدة للاستكشاف.

ويسلط البحث الضوء على قطاع التجارة الإلكترونية المزدهر الذي يقود بشكل كبير الاقتصاد الرقمي في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وفيما يلي نقدم ست نصائح موجهة للأعمال والعلامات التجارية والشركات في دولة الإمارات حتى تتمكن من التأقلم والتخطيط بشكل فعّال لشهر رمضان الكريم.

اكتشفوا طرقًا جديدة لدعم الأعمال التجارية

يعد العطاء قيمة متجذرة بعمق في شهر رمضان، حيث يشهد الشهر الفضيل ارتفاع مستوى عطاء المجتمع سواء بالوقت أو المال، وينطبق الأمر كذلك على الشركات المحلية. فقد أعرب 74% من المشاركين في الاستطلاع أنه يتوجب على العلامات التجارية أن تجد طرقًا لتقديم المزيد من أعمال الخير والعطاء خلال شهر رمضان. ونظرًا لأن الأفراد يبادرون بالمساهمة شخصيًا في مجتمعاتهم، فهم يتوقعون الشيء نفسه من الأعمال التجارية. وفي الواقع، يُظهر البحث أيضًا أن 62% من المشاركين في الاستطلاع في دولة الإمارات قد يصبحون أكثر اهتمامًا بالعلامة التجارية بعد التعرف على ممارساتها التجارية. ولهذا السبب يجب على العلامات التجارية زيادة الوعي بجهودهم الخاصة بدعم الشركات المحلية والمجتمع أثناء الجائحة بطريقة واضحة وبسيطة.

اكتشفوا جمهور المتسوقين عبر الهواتف الذكية

في زمن الجائحة، يستعين الناس بالتقنيات خلال شهر رمضان أكثر من أي وقت آخر، وخاصة الهواتف الذكية، للبقاء على اطلاع دائم والتواصل مع العائلة والأصدقاء. كما أنهم يستخدمونها للتسوق والترفيه. وقد أصبح الهاتف الذكي خلال الجائحة رفيقاً ملازماً للجميع حيث يقضون وقتًا أطول لمتابعة اهتماماتهم عبر الشاشة الصغيرة. ويظهر البحث أن 44% من المشاركين في الاستطلاع في دولة الإمارات يقضون وقتًا أطول في استخدام هواتفهم الذكية خلال شهر رمضان. وهذا يعني أن المزيد من الأشخاص يستخدمون هواتفهم الذكية للاستكشاف والبحث والشراء بالمقارنة مع زيارة المتجر فعلياً. ومن هنا، يتوجب على العلامات التجارية الاستفادة من ارتفاع مستوى استهلاك المواد الترفيهية والإعلامية على الهواتف المتحركة للوصول إلى الجمهور الذي يسعى لاستكشاف كيف وأين يكتشفون أشياء جديدة.

اكتشفوا الشراكات

تقدم الشخصيات المجتمعية الشهيرة مصدرًا جديدًا للمصداقية. فقد أكد نصف من شملهم الاستطلاع في مجتمع التسوق في رمضان في دولة الإمارات، أن الشخصيات العامة والمشاهير يؤثرون في قراراتهم الشرائية. وأنهم يتطلعون إلى الشخصيات العامة للحصول على مصادر الإلهام واستكشاف العروض وأفضل الصفقات، خاصة عندما يتعلق الأمر باكتشاف وشراء منتجات وخدمات جديدة. ولذلك يجب أن تتفاعل العلامات التجارية مع المبدعين باعتبارهم شركاء لمساعدتهم على الوصول إلى جمهور جديد وبمصداقية، كما يتوجب عليهم استكشاف طرق التعاون مع صنّاع المحتوى الذين يمكنهم تقديم مصادر الإلهام وإنشاء الصفقات والإعلان عن التوجهات الصاعدة.

اكتشفوا الطلب الجديد

تصاعد طلب المتسوقين على التصفح والتسوق بأمان عبر الإنترنت أكثر من أي وقت مضى، حيث أصبح المتسوقون يقضون وقتًا أقل في التسوق في المتاجر الفعلية. ووفق هذا البحث، أمضى 48% من المشاركين في الاستطلاع في دولة الإمارات وقتًا أطول في التسوق عبر الإنترنت خلال شهر رمضان وعيد الفطر بسبب الجائحة. وفي المتوسط، أعرب المرجح المتسوقون في دولة الإمارات بأنهم يشعرون بأمان أكبر بثلاث أضعاف عند استخدام هواتفهم الذكية للتسوق، مقارنة مع زيارة المتجر فعلياً. وفي هذا العام، يتوجب على العلامات التجارية أن تستوعب احتياجات جمهورهم ومخاوفهم المتعلقة بالسلامة عند التسوق عبر الإنترنت والهواتف الذكية، مما يوفر للمتسوقين تجربة خالية من الاحتكاك طوال رحلة الشراء بأكملها وبكل أمان وسهولة.

اكتشفوا فرصًا جديدة

يعد شهر رمضان أحد أكبر مواسم التسوق على مستوى العام، ومع ذلك، فإن معظم المعلنين يتوقفون عن الإنفاق خلال هذا الوقت، بسبب سوء الفهم بأن معظم الناس ينتهون من التسوق لشهر رمضان مبكرًا. والحقيقة هي أن الناس يستمرون في إعداد منازلهم ومؤنهم وهداياهم لأحبائهم ويبحثون عن أفضل الصفقات قبل وأثناء الموسم. وفي حين أن 22% من المشاركين خلال العام الماضي في الاستطلاع من دولة الإمارات قد أوضحوا أنهم قد بدأوا فعلياً التخطيط قبل شهر من حلول شهر رمضان، إلا أن 13% منهم فقط أعرب عن الانتهاء فعلياً من التسوق لجميع مستلزمات شهر رمضان. كما يشير البحث إلى أن فترات ما قبل رمضان والعيد بقليل هي فترات ذروة التسوق. ويجب أن تخطط العلامات التجارية مسبقًا للحفاظ على ارتباطها بحركة المجتمع والاستعداد لذروة التسوق، وتذكير الناس بما يحبونه من خلال الاستفادة من تفضيلاتهم.

اكتشفوا المتسوقين الباحثين عن العروض الخاصة والصفقات

خلال فترة عدم اليقين التي فرضتها الجائحة أصبحت شريحة كبير من المتسوقون أكثر تدقيقاً في الأسعار ويستعينون منصات فيسبوك لاستكشاف العروض الخاصة والصفقات. وقد أوضح 64% من المستطلعين في دولة الإمارات أنهم يتطلعون لاكتشاف المزيد من الصفقات خلال شهر رمضان والعيد. وتنطبق حساسية السعر هذه على المواد الضرورية مثل الأطعمة والمشروبات وكذلك الملابس والهدايا، مما يجعل عروض التخفيضات الضخمة أكثر أهمية خلال شهر رمضان. ويشير البحث أيضًا إلى أن 60% من المشاركين في دولة الإمارات أوضحوا أنهم يستخدمون منصات فيسبوك للحصول على مصادر الإلهام والبحث واكتشاف أفكار تسوق جديدة.

جدير الذكر، أن هذا البحث يتم تنفيذه في إطار دراسة بعنوان "رمضان: متعة الاستكشاف"، وهي دراسة نفذتها شركة YouGov بتكليف من فيسبوك IQ.

طباعة Email