فعاليات اقتصادية :«الخمسين» بداية انطلاق جديدة للمستقبل

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أكدت فعاليات اقتصادية أن الاحتفاء بعام الخمسين لدولة الإمارات يشكل ركيزة انطلاقة جديدة تقودها رؤية طموحة واستشرافية تدشن بها الدولة 50 عاماً جديدة من الإنجازات التي ترسخ ريادتها عالمياً وترسم بها ملامح المستقبل.

وأوضحت أن الإعلان يأتي في وقت نقطف ثمار 50 عاماً من النجاح ونتأهب لـ 5 عقود جديدة من العمل والتميز.

الريادة والتميز

وقال ماجد سيف الغرير، رئيس مجلس إدارة غرفة دبي إن إعلان 2021 عام الخمسين هو تكريس لمواصلة مسيرة من الإنجازات التي حققتها الإمارات منذ تأسيسها على يد الآباء المؤسسين وإلى اليوم، كما أنه تأكيد على الانطلاقة بعزم وتصميم في الخمسين عاماً المقبلة للوصول بدولة الإمارات إلى المكانة التي تستحقها في الريادة والتميز في جميع المجالات وتحقيق الريادة عالمياً.

وأضاف أن هذه اللحظة التاريخية ستبقى خالدة في نفوس كل أبناء دولة الإمارات، معتبراً أن الإعلان هو بمثابة دعوة لجميع أبناء الوطن والمقيمين على أرضها للمشاركة في بذل الجهد ومواصلة العمل بجد وإخلاص للمساهمة في صناعة المستقبل المشرق لدولة الإمارات التي كانت وستبقى وطناً للجميع ووجهة الأعمال والابتكار والإنجاز.

مثال للتطور

وأكد حمد بوعميم، مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي، أن الإمارات تمتلك، وبفضل النظرة الاستشرافية بعيدة المدى لقيادتها الرشيدة، رؤية واضحة لمواصلة الإنجازات وتحقيق الريادة والتميز في جميع القطاعات، وإن إعلان 2021 «عام الخمسين» يأتي تتويجاً واحتفالاً بإنجازات الوطن، وتأكيداً على مواصلة المسيرة للوصول للرؤية المئوية لدولة الإمارات.

وأضاف أن الإمارات قدّمت خلال الخمسين عاماً الماضية للعالم نموذجاً يحتذى في التطور والازدهار، وبناء دولة تمكنت وفي سنوات قليلة من أن تحقق الإنجازات الكبرى وأن تسبق الكثير من الأمم في الكثير من المجالات.

وأوضح أن الإعلان مناسبة لاعتزاز أبناء الإمارات بانتمائهم لهذا الوطن الذي توظف قيادته كل الإمكانات للارتقاء بهم وبقدراتهم ليكونوا في أعلى المراتب، كما أنه مناسبة للتأكيد على مواصلة العمل ومضاعفة الجهد لتكون الإمارات في المراكز الأولى عالمياً على كافة المؤشرات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية.

معان سامية

وقال هشام عبدالله القاسم، الرئيس التنفيذي لمجموعة وصل لإدارة الأصول إن الإعلان يحفل بالكثير من المعاني الوطنية السامية تشكل في مجملها لحظة تاريخية تحفزنا من جهة على الاحتفاء بالعزيمة الصلبة التي تسلح بها الآباء المؤسسون، وأخلص لها الخلق الصالح من بعدهم، وتشجعنا من جانب آخر على بذل الغالي والنفيس لحفظ الأمانة ومواصلة المسيرة، لتكون الإمارات أكثر الدول تطوراً وأعلاها نمواً في العالم.

وأوضح أن الإعلان يعدّ بمثابة دعوة لكل من يرى في الإمارات وطناً له للمشاركة في صياغة ملامح مستقبلها، وحث المواطنين على الاعتزاز بإنجازات متتالية سطرت على أرضها وإلهام الشباب لوضع بصماتهم في مسيرة التقدم والازدهار.

وأضاف أن دورنا الآن، أفراد ومؤسسات، التماهي مع هذه التوجيهات، والاستفادة من دروس الماضي بكل ما يحمله من تاريخ عريق، وتصوّر المستقبل مع صون قيمنا النبيلة كسبيل لمواصلة إحراز الإنجازات الفريدة التي نتطلع إليها لبناء دولة المستقبل على أسس راسخة. وبطبيعة الحال، يُتوقّع من شبابنا أن يكونوا اللاعب الأبرز في تحقيق هذه التطلعات.

رؤية استشرافية

وأكد حميد مطر الظاهري العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي الوطنية للمعارض «أدنيك» ومجموعة الشركات التابعة لها، أن الاحتفاء بعام الخمسين للدولة بمثابة انطلاقة جديدة نحو مستقبل واعد، تأسس على رؤية طموحة واستشرافية وضعتها قيادتنا الرشيدة، وكان نتاجها إنجازات رسخت مكانة الدولة في مصاف الريادة.

وأضاف: «إن عام الخمسين ليس مجرد ذكرى للاحتفال فحسب، بل هو خارطة طريق مبنية على الإنجازات النوعية التي تعزز مسيرة التقدم والازدهار، وفق أهداف استراتيجية واضحة، ومؤشرات أداء هي الأكثر تنافسية على مستوى العالم، جعلت من الإمارات، دولة أساسها الإنسان، وحدودها الفضاء، لنؤكد اليوم، التزامنا بدعم مسيرة الوطن والسير بخطوات واسعة لنسابق الزمن على خطى القيادة الرشيدة».

قيم إنسانية

وقال الدكتور أحمد سيف بالحصا رئيس مجموعة بالحصا القابضة رئيس جمعية المقاولين بالدولة، إن التأمل في تاريخ وطننا بعراقته وقيمه الإنسانية الرفيعة والنبيلة والإنجازات الفريدة التي تحققت بفضل حنكة وحكمة ورؤية قيادتنا الرشيدة، تغمرنا بفرح كبير وشعور بالزهو والفخر.

وأضاف إن قطاع البناء والتشييد والعاملين فيه هم الأكثر شعوراً بذلك الفخر كون هذا القطاع الحيوي كان ولا زال الذراع القوي لبلدنا في بناء بنية تحتية عملاقة ومدن عصرية وصروح هندسية جبارة فتحت الباب واسعاً ليكون للإمارات وشعبها هذا الحاضر الزاهر بالنجاحات العملاقة، لاسيما وان العقود الماضية شهدت تفوق الدولة على مستوى المنطقة لجهة الأسرع نمواً والأضخم من حيث ضخامة عقود البناء والتشييد.

ويقيناً نحن جميعاً مدعوون لإدامة زخم الازدهار بأن نمضي في طريقنا نحو المئوية، مع الالتزام ببناء هذا المستقبل من خلال دعم شبابنا وتزويدهم بالأدوات والمهارات اللازمة للمضي قدماً.

فرص نوعيّة

وقال أحمد بن شعفار الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي «إمباور»، إن العالم الذي نعيشه يتغير بسرعة فائقة، مصحوباً بسلة من الفرص النوعية التي تفتح الأذهان والآفاق على الابتكار والإبداع.

وهذه حقيقة رسختها قيادتنا الرشيدة في عقولنا وصدورنا وجعلت منها شعلة أدائنا لمهامنا مهما اختلفت العناوين التي نعمل تحتها لأنها مجتمعة تشكل المشهد التنموي والحضاري العملاق الذي تحقق للإمارات وجعلها في مصاف الدول المتقدمة خلال فترة زمنية إعجازية.

وأضاف إن الدولة تحقق لها بهمة أبنائها والمقيمين على أرضها إنجازات سبقت بها دولاً عريقة في سياق التنافس المشروع على رفاهية شعبها، فكان لها المركز الأول على أصعدة إنسانية عديدة فضلاً عن الاقتصادية منها.

مركز ريادي

وقال محمد علي مصبح النعيمي رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة رأس الخيمة، إن دولة الإمارات ومنذ تأسيسها تحرص على ترسيخ مكانتها مثالاً يحتذى به على صعيد التطور والتحضر والابتكار والإبداع، وها هو اليوم ونحن نُعد انفسنا للاحتفال باليوبيل الذهبي، بعدما أتمت عامها الـ 50 باستقبالنا للعام 2021، فيحق لنا أن نقطف ثمار 50 عاماً مضت، ونفخر بأن دولة الإمارات اليوم باتت مركزاً عالمياً لريادة الأعمال والتكنولوجيا والابتكار.

ويجب على كل منا أن يقف ويتأمل ويستذكر الخمسين عاماً الماضية، ليعي تماماً أننا في مكانة لم يصل إليها شعب من الشعوب، ولم يحظ شعب بما حظي به شعب الإمارات من قيادة حكيمة، ويشهد على ذلك كل مواطن ومقيم على أرض الإمارات، من كم التطورات الهائل، ولننتظر المزيد مما ستحمله السنوات المقبلة من تطورات جذرية في جميع القطاعات.

تنويع الاقتصاد

وقال يوسف إسماعيل رئيس اللجنة العليا لمؤسسة سعود بن صقر لتنمية مشاريع الشباب: نجحت الإمارات في مسيرتها التنموية منذ تأسيسها، وتغلبت على مختلف التحديات من خلال استراتيجيتها في تنويع الاقتصاد بعيداً.

وأضاف أنه ومنذ تأسيسها فإن الإمارات هي دولة مستقبل، وهو ما ترجمته مسيرتها التنموية منذ البدايات الأولى، على ألا تعتمد بشكل رئيس على قطاع النفط، فكل الفخر لدولة الإمارات شعباً وحكومة، ويفخر كذلك كل مقيم عليها ساهم في نهضتها.

روشتة النجاح

وأكد سعيد الصياح النائب الأول لرئيس مجلس إدارة غرفة رأس الخيمة، أن روشتة النجاح والتميز التي انتهجتها دولتنا، خلال الـ 50 عاماً الماضية كانت تعمل وفق رؤية تنموية، تتمثل في توفير قراءة دقيقة وواقعية للمشهد الاقتصادي الراهن وتحليل المؤشرات واستنباط الاحتمالات امر ضروري لتطوير الخطط والمبادرات الطموحة للخمسين عاماً المقبلة .

ومن هذا المنطلق وجب علينا أن نشارك جميعاً مواطناً ومقيماً كبيراً وصغيراً في تصميم الخمسين عاماً التالية للامارات، نريدها دولة عظيمة، نشحذ الهمم كما شحذها الاباء المؤسسون، لنصنع التاريخ كما صنعوه، لتظل أفضل دولة في العالم كما كان هدفهم دوماً.

اقتصاد مستدام

وقال روبرت (بوب) إس هاروارد، الرئيس التنفيذي لشركة لوكهيد مارتن الشرق الأوسط إننا نثمن المسيرة الحافلة والاستثنائية لدولة الإمارات النابعة من قوة قيادتها الحكيمة ورؤيتها الثاقبة وما حققته من إنجازات ملموسة في شتى المجالات، ولطالما تميزت بالتطلع نحو المستقبل والمضي قدماً نحو غدٍ أفضل، والابتكار، والاستجابة لاحتياجات الناس، مع التركيز على التنمية المجتمعية والحفاظ على اقتصاد معرفي مستدام ومتنوع لتوجيه الأمة نحو النجاح.

رؤية شاملة

وقال مصطفى الجزيري، المدير التنفيذي لـ «هيتاشي إيه بي بي باور جريدز»، لمنطقة الخليج العربي والشرق الأدنى وباكستان، إن الإمارات حافظت على مكانتها في طليعة الدول التي تمكنت من تحقيق إنجازات عظيمة في ظل مختلف التحديات التي تواجه عالمنا اليوم، حيث تتبنى أفكاراً وخططاً خلاقة ذات رؤية شاملة طويلة الأمد لتنويع اقتصادها ومصادر دخلها لتصبح الإمارات أفضل دولة في العالم خلال الخمسين عاماً المقبلة.

وتابع الجزيري، إن الإعلان عن عام الخمسين هو دعوة من القيادة الرشيدة لحشد الطاقات وتسريع المسيرة التنموية وتحسين بيئة الأعمال والاقتصاد ووضع خطط استشرافية ومبادرات مبتكرة لتحافظ الدولة على ريادتها ونجاحها أياً كانت التحديات التي قد تواجهها في المستقبل القريب.

أجواء التفاؤل


 

وقال علي شبدار، المدير الإقليمي لشركة «زوهو» في الشرق الأوسط وأفريقيا: «لا شك أن هذا الإعلان يعزز من قناعة مجتمع الأعمال في الدولة بأن المرحلة المقبلة تنطوي على فرص نمو مبشرة في جميع القطاعات، أكثر من أي وقت مضى، ويبث المزيد من أجواء التفاؤل في أوساط قطاعات الأعمال جميعها».

نقطة تحوّل

وقال ميشال عياط، الرئيس التنفيذي لمجموعة عبدالواحد الرستماني للسيارات

إن «عام الخمسين»، نقطة تحوّل جوهرية في مسيرة الإمارات للانطلاق نحو مستقبل أكثر إشراقاً وأعظم مكانة بين دول العالم موضحاً انه بفضل المبادرات الوطنية الاستباقية، ستواصل الإمارات تقديم ابتكاراتها للعالم، اعتماداً على استراتيجياتها في رعاية مواهبها والاستغلال الأمثل لطاقاتها البشرية ومواردها الطبيعية، بفضل توجيهات قيادتها الحكيمة، للوصول إلى صدارة العالم في مئويتها الأولى.

جاهزية عالية

وأكد أحمد العبدالله رئيس مجلس إدارة نيودبي للتطوير العقاري جاهزية قطاع التطوير العقاري وشركاته والعاملين فيه لتلبية نداء القيادة بمواصلة العمل على تأسيس مشروع نهضوي شامل، يؤكد الرؤية الحكيمة للقيادة الرشيدة في الولوج إلى مستقبل يحقق التميز لدولة الإمارات، ويضعها ضمن أفضل الدول على المستويين الإقليمي والعالمي، من خلال ابتكار مستلزمات وأدوات التمكين لمسيرة الخمسين المقبلة.

إنجازات علمية

وقالت نادية عبد الله كمالي، المدير العام لشركة أكسنتشر في الإمارات، إن الدولة تمتلك الكثير من الإنجازات التي تستحق الاحتفال بها، وقد يكون أثمنها بناء الإنسان الإماراتي المبدع والقادر على إثبات قدراته في جميع المجالات والمساهمة ببناء دولته الحبيبة.

وقد حظي شباب الإمارات بسبل الدعم كافة من القيادة الرشيدة التي حرصت على تمكينهم إيماناً منها أن بناء الدولة هو بناء الإنسان واليوم نشهد جميعا مساهمة الكوادر المواطنة في إنجازات علمية بمجالات الفضاء والصناعة والتكنولوجيا.

محطة نوعيّة

وقال شريف بشارة، المدير التنفيذي لمجموعة محمد وعبيد الملا، إن الإعلان يمثل محطة نوعية في مسيرة دولة الإمارات تؤسس خلالها مرحلة جديدة في سجل نهضتها الاقتصادية والمجتمعية والتنموية وبداية جديدة لمستقبل مليء بالإنجازات والطموحات التي تتجاوز حدود الفضاء.

وأضاف بشارة إن ما وصلت إليه الإمارات منذ تأسيس الاتحاد قبل 49 عاماً وحتى الآن جاء بفضل الجهود المتواصلة للقيادة الرشيدة ما وضع الدولة في مصاف الدول المتقدمة وعزز تنافسيتها على الصعيدين الإقليمي والعالمي وذلك بفضل الرؤية المستنيرة التي أرساها الآباء المؤسسون، الذين وضعوا الأرضية الصلبة لهذه الدولة.

رؤية مستقبلية

وقال أيمن يوسف، نائب رئيس شركة كولدويل بانكر، إن إعلان 2021 عام الخمسين هو لحظة حاسمة، ترسم تاريخ دولة الإمارات، احتفاء بإنجازاتها، إذ تعد هذه المبادرة رؤية مستقبلية للتخطيط والتفوق والابتكار. 

وأضاف: «إن هذه الخطوة توحد جهود الدولة، وترسم مستقبلاً أكثر إشراقاً وإبداعاً، لنحتفل هذا العام بالتنوع والشمول، وبإنجازات كل شخص أسهم في نمو الدولة سواء من المواطنين أو المقيمين على أرضها».

إنجازات ضخمة

وقال بال كريشين، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة سنشري فاينانشال، «إن الإعلان يأتي تماشياً مع احتفال الدولة بمرور 50 عاماً على تأسيسها، وتحقيقها إنجازات ضخمة وصلت إلى الفضاء».

وأضاف: «سيكون 2021 عاماً من المبادرات الجديدة للعبور نحو المستقبل بمزيد من الأحلام والطموحات، كذلك ستسلط الاحتفالات الضوء على تاريخ الإمارات العريق والقيم النبيلة والإنجازات الفريدة».

 

طباعة Email