تعاون بين شنايدر إلكتريك و«أوريجين سيستمز» لتقديم حلول ذكية للمصنعين في منطقة الخليج

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

وقّعت شركة شنايدر إلكتريك، المتخصصة في مجال التحول الرقمي لإدارة الطاقة والتحكم الآلي، اتفاقية شراكة مع شركة «أوريجين سيستمز» لتكامل الأنظمة، لتقديم الاستشارات للمصنعين في دول الخليج، الذين يتطلعون إلى ترقية مصانعهم بالاعتماد على أحدث التقنيات والحلول الذكية والمتطورة.

وتهدف الشراكة إلى تزويد الشركات في المنطقة بأفضل التقنيات، للارتقاء بمستوى التصنيع، بما يواكب متطلبات الثورة الصناعية الرابعة 4.0. 

ويرتكز مفهوم المصنع الذكي، على التحول من الأنظمة التقليدية للتشغيل الآلي، إلى نظام مرن ومتصل بالكامل، يستند إلى تدفقات البيانات المستخلصة من الآلات والعمليات والأنظمة المتصلة بالإنترنت، للتعلم وزيادة كفاءة. ويقوم المصنع الذكي بجمع وتحليل البيانات من كل جزء من العملية في الوقت الفعلي، بما يؤدي إلى تحسين جميع الأنشطة، وفي جميع أقسام المنشأة، وسلسلة التوريد بكاملها.

وتتخذ شركة Origin Systems من مدينة تورنتو مقراً رئيساً لها، وتوفر خدمات المراقبة والتتبع الشامل «من البداية إلى النهاية»، وخدمات الرقمنة في جميع أنحاء العالم. وتتمتع الشركة بحضور قوي في جميع أنحاء الخليج ومنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، وتمتلك Origin مركزاً إقليمياً في مصر، وشبكة شراكات عبر المنطقة.

وتسعى الشركة إلى تمكين نمو الأعمال بشكل مستدام، من خلال رقمنة سلسلة القيمة، عبر مختلف القطاعات الصناعية.

وقال شريف عبد الحكم الرئيس التنفيذي لشركة Origin Systems الشرق الأوسط، إن مستقبل التصنيع يقوم على تلبية متطلبات الثورة الصناعية الرابعة 4.0، ونحن حريصون على العمل مع شنايدر إلكتريك، لدعم الشركات في جميع أنحاء دول الخليج، وتمكينها من نشر التقنيات التي من شأنها تعزيز ذكاء منشآتها، وجعلها أكثر كفاءة واستدامة.

وتتمتع التقنيات الحديثة، مثل إنترنت الأشياء الصناعي، والحوسبة المتطورة. وتقنية الجيل الخامس، بالقدرة على مساعدة الشركات على الانتقال نحو عصر «التصنيع الذكي». وتتمتع الشركات المتطورة، بفرصة الريادة في تبني التكنولوجيا الحديثة، التي من شأنها دفع النمو الاقتصادي الإقليمي، وتحقيق مستويات جديدة من الكفاءة العالية في التصنيع.

وقال محمد الخطيب مدير قطاع الصناعات الغذائية والدوائية بشركة شنايدر إلكتريك في الشرق الأوسط وأفريقيا: يشهد قطاع التصنيع ضغوطات متزايدة، في ما يتعلق بضرورة التحلي بمزيد من المرونة، وتبني عمليات أكثر استدامة، وخفض التكاليف. وتنطوي الابتكارات التكنولوجية الحديثة، التي تقدمها الثورة الصناعية الرابعة، على إمكانات هائلة، يمكنها المساعدة في مواجهة هذه التحديات.

طباعة Email