«تريندز» ينظم ندوة عن بُعد حول مستقبل الطاقة والاستدامة

ينظم مركز «تريندز للبحوث والاستشارات» يوم الثلاثاء ندوة عن بُعد، تحت عنوان «مستقبل الطاقة والاستدامة»، وذلك في تمام الساعة السابعة مساءً بتوقيت الإمارات وذلك عبر بث مباشر على موقع المركز باللغتين العربية والإنجليزية.

وستسلط الندوة الضوء على مستقبل أمن الطاقة والاستدامة وتداعيات التكنولوجيات الجديدة على الطاقة غير المتجددة والطاقة المتجددة في العالم في ظل التحولات التي شهدتها خريطة الطاقة في السنوات القليلة الماضية، وتزايد الاعتماد على الطاقة المتجددة والنظيفة من جانب العديد من دول العالم، باعتبارها تشكل طاقة المستقبل، حيث تشير تقديرات الأمم المتحدة إلى أن الاستثمارات العالمية في الطاقة المتجددة تقدر بـ 2.6 تريليون دولار أمريكي خلال العقد 2010 -2019، ومن المتوقع أن تشهد زيادة كبيرة خلال الفترة المقبلة في ظل التطور المتنامي لتكنولوجيا الطاقة في العالم.

وجاءت جائحة «كوفيد 19» لتعزز هذا التوجه العالمي، حيث أصبح الاعتماد على مصادر الطاقة المتجددة ضرورة لتعزيز الاستدامة، وخصوصاً مع تقلب أسعار النفط في الأسواق العالمية، وفي ظل الجهود الدولية الهادفة إلى الحفاظ على البيئة وترشيد استهلاك الطاقة. وتسعى هذه الندوة إلى استشراف مستقبل الطاقة من خلال محاور رئيسية عدة؛ أولها: التحوّل في مجال الطاقة: بين أمن الطاقة والاستدامة. وثانيها: التكنولوجيات الجديدة ومستقبل الوقود الأحفوري، وثالثها: مستقبل الطاقة المتجددة غير التقليدية: التحديات والفرص. ورابعها: إدارة مصادر الطاقة: المحرك الرئيسي للاستدامة.

ويشارك في هذه الندوة نخبة من خبراء الطاقة؛ أبرزهم: تاتيانا أنتونيلي أبيلا المؤسس والمدير الإداري لمؤسَّسة قومبوك بدولة الإمارات العربية المتحدة، ود. إيلاي رتيغ باحث أول في مركز بحوث السياسات والاستراتيجيات البحرية بإسرائيل، ود. كوباياشي أمانيه باحث أول في معهد اقتصادات الطاقة باليابان، وجيرمي م. مارتن نائب الرئيس للطاقة والاستدامة في معهد الأمريكيتين بالولايات المتحدة، وسارة الحارثي مدير تطوير الأعمال لمشاريع الطاقة المتجددة في القطاع الخاص السعودي.

وتعد هذه الندوة الفعالية الرابعة ضمن منتدى «اتجاهات المستقبل.. العالم في عام 2071»، الذي دشنه «تريندز» بهدف استشراف مسارات التحول في العالم خلال الخمسين عاماً المقبلة في المجالات كافة، السياسية والاقتصادية والأمنية والعسكرية والتكنولوجية والثقافية، وكيفية الاستعداد المسبق لها من جانب الحكومات المختلفة. وقد ناقشت الندوات الثلاث السابقة موضوعات: تأثير الفضاء في إعادة تصميم مستقبل البشرية، ونماذج النمو الاقتصادي الجديدة في الخمسين عاماً المقبلة، وثورة المعرفة وآفاق التنمية الاقتصادية العالمية.

طباعة Email