«ميتسوبيشي باور» تتصدر قائمة شركات المنطقة من حيث الحصة السوقية 2020

تم تصنيف شركة «ميتسوبيشي باور»، في المركز الأول ضمن الحصة السوقية في منطقة الشرق الأوسط لعام 2020، لتوربينات الغاز عالية التحمل، بقدرة 100 ميغاواط وأعلى، وذلك وفق «ماكوي لتقارير الطاقة»، الوكالة الرائدة في مجال إعداد التقارير الخاصة بسوق معدات توليد الطاقة.

وقال خالد سالم رئيس «ميتسوبيشي باور» في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: تواصل «ميتسوبيشي باور» ريادتها للحصة السوقية في منطقة الأمريكتين، وذلك في ما يخص توربينات الغاز عالية التحمل. ونفخر اليوم بحصولنا على لقب الشركة المصنّعة للمعدات الأصلية الرائدة في منطقة الشرق الأوسط، بحصة سوقية تبلغ 52 % لعام 2020 لتوربينات الغاز عالية التحمل، ذات الهيكل الضخم. ويعد اختيار عملاء منطقتنا لتوربينات الغاز من شركة «ميتسوبيشي باور»، دليلاً على نجاح جهودنا المستمرة لتوفير حلول فعّالة وذات جودة موثوقة، والتي تسهم في توفير إمدادات مستقرة للطاقة عبر أسواق المنطقة.

وقد تم تكليف «ميتسوبيشي باور» في أغسطس من العام الماضي، بتوريد ثلاثة مولدات توربينية، تعمل بالغاز من طراز JAC، لتشغيلها في محطة الدورة المركبة لتوليد الطاقة بقدرة 2400 ميغاوات، والتي يتم إنشاؤها في إمارة الفجيرة، والتي من المقرر أن تدخل مرحلة التشغيل التجاري في عام 2023، ما يجعلها أكبر محطة لتوليد الطاقة تعمل بالدورة المركبة للغاز الطبيعي على مستوى الدولة.

وأضاف خالد سالم: نجحت استراتيجية تنويع موارد الطاقة في الإمارات، في تحفيز التوجه نحو توليد طاقة أكثر كفاءة وأقل تكلفة ومنخفضة الكربون. وتعد توربينات الغاز التي توفرها «ميتسوبيشي باور»، هي الأكثر تقدماً في فئتها، وستعمل ضمن هذه المحطة على توفير الطاقة لعدد كبير من المنازل في الإمارات. وهذا دليلٌ آخر على التزامنا بدعم خطط دولة الإمارات الرامية إلى إحداث تحولات في قطاع توليد الطاقة. وباعتبارنا شركة ساهمت بشكل كبير في تطوير البنية التحتية للطاقة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لأكثر من 55 عاماً، فإننا في «ميتسوبيشي باور» ملتزمون بإيجاد مستقبل أكثر استدامة لمجتمعاتنا وكوكبنا.

طباعة Email