«شراع» يروج بيئة الشارقة الاقتصادية بين مسؤولي 11 شركة إيطالية

استقبل مركز الشارقة لريادة الأعمال (شراع)، وبالتعاون مع مجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار، وفداً إيطالياً في زيارة نظمها المركز، ضمّ عدداً من رؤساء ومسؤولي 11 شركة ناشئة، وتم خلال الزيارة الترويج للبيئة الاقتصادية في الشارقة.

واطلع الوفد خلال اللقاء على أبرز ما يقدمه المركز من مبادرات، وبرامج، تعدّ واحدة من المسرّعات الأساسية لدعم الشركات الناشئة التي جابهت تحديات فيروس كورونا المستجد في الإمارة والمنطقة، كما استمع لشروحات حول برنامج «استوديو الشارقة للشركات الناشئة S3»، الذي أطلق أخيراً بهدف مساعدة رواد الأعمال الراغبين في تأسيس شركات وتنفيذ أفكارهم ومشاريعهم الريادية في شتى القطاعات الاقتصادية.

وبحث الوفد فرص الشراكة مع المركز بما يتعلق بتبادل المعلومات، والاستفادة من أفضل الممارسات التي تخدم نمو ودعم أنظمة الأعمال في الشارقة ومدن إيطاليا الصناعية، إلى جانب مناقشة سبل الوصول إلى آفاق تخدم توسيع عمليات الشركات الإيطالية الناشئة الباحثة عن فرص جديدة وواعدة في الإمارة.

كان في استقبال الوفد حسين المحمودي، الرئيس التنفيذي لمجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار، وكاران ديب، مدير إدارة تنمية وتطوير مشاريع ريادة الأعمال في مركز (شراع)، ومروان العجلة، المدير العام لمركز الشارقة لخدمات المستثمرين (سعيد)، التابع لمكتب الشارقة للاستثمار الأجنبي المباشر (استثمر في الشارقة)، إلى جانب العديد من ممثلي الجهات الحكومية والخاصة في الشارقة.

واستعرض حسين المحمودي أهم الركائز التي تنطلق منها خطط العمل في المجمع لتحقيق نقلة نوعية في بيئة الاستثمار المعرفي في المنطقة، كما تم مناقشة تطوير تشريعات تتعلق بالتقنيات الحديثة وتساعد على تطبيقها على أرض الواقع، بالإضافة للتعاون مع المؤسسات المعنية في الدولة بتطوير هذه التشريعات.

وبيّن المحمودي خلال عرض تقديمي أهم المميزات والخدمات والتسهيلات التي يقدمها المجمع للمستثمرين وخططه المستقبلية تناول من خلاله أهم الاستثمارات التي يحتضنها إلى جانب التسهيلات التي يقدمها للشركات الإيطالية الراغبة في العمل والاستثمار في القطاع المعرفي الذي يعتبر بمثابة نقطة ارتكاز تستند عليه رؤية المجمع ورسالته.

مكانة متقدمة

وقالت نجلاء المدفع، المدير التنفيذي لمركز (شراع): حققت الإمارة وعبر سلسلة من الجهود التي بذلتها طوال سنوات مكانة متقدمة على خارطة العمل الاقتصادي الإقليمي والعالمي حتى باتت وجهة مفضلة للشركات الناشئة محلياً وعالمياً، وهذه الزيارة تعكس عمق العلاقات التي تربط الإمارة مع المدن الصناعية الإيطالية، حيث قمنا بتزويد الوفد برؤى متعمقة حول البرامج التي تخدم تأسيس الشركات الناشئة وتضمن نموها وتطورها.

وأوضحت أن حجم التبادل التجاري بين الإمارات وإيطاليا حتى نهاية العام 2019 نحو 5.4 مليارات يورو، منها 4.6 مليارات صادرات إيطالية للدولة، حيث تعتبر إيطاليا حاضنة أوروبية للآلاف من الشركات الناشئة في مختلف القطاعات، كما تتواجد في أسواق الدولة 400 شركة تطرح 4 آلاف علامة تجارية إيطالية، ما يجعلنا أمام قوة اقتصادية تبحث عن توسّع لها في المنطقة عبر بوابة الإمارة، لهذا نتطلع لمواصلة الشراكة والتركيز على إتاحة الفرص لتعزيز الاقتصاد المحلي بالكثير من المقومات الاستثمارية والتجارية.

وقال مروان العجلة: قمنا بتعريف الشركات الإيطالية بمجموعة الخدمات التي نقدمها لجميع المستثمرين الذين يتطلعون إلى تأسيس أعمالهم والتوسّع من الشارقة إلى المنطقة، حيث يوفّر المركز خدمات كاتب العدل والهيئة الاتحادية للهوية والجنسية، لنكون شركاء في جعل الإمارة محطة ومنطلقاً للشركات لمتابعة أعمالها في بيئة استثمارية محفّزة.

ونتطلع من خلال هذه الزيارة إلى توسيع خدماتنا والمساهمة في زيادة عدد الشركات الإيطالية المستثمرة في الشارقة التي تحتضن 258 شركة إيطالية عاملة في الإمارة، وعلى صعيد مناطقها الحرّة ضمن مختلف الصناعات.

شركات إيطالية

وضمّ الوفد ماركو سيبرياني، الرئيس التنفيذي، ومؤسس بي بي سي استوديو، وريناتو ريجياني، الرئيس التنفيذي ومؤسس بايوبيك، وإلينا بيلاسيكا، الرئيس التنفيذي ومؤسس «Find My Lost»، وأنطونيو فينيس، الرئيس التنفيذي ومؤسس Geeks Academy Europe.

كما حضرت لورا مارتشي، مستشار تطوير الأعمال في MIEEG، وأحمد ناصر مصطفى، الشريك المؤسس لـ «بيجرو»، وروبرتو دي مارشي، المؤسس المشارك لـ ستراتيجيك BIM، وأليساندرو بيبولو، المدير التنفيذي المالي في سيمبياجرو، ودومينيكو دي لوكا، الرئيس التنفيذي لشركة Tolemaica، واليسيو تروليو، الرئيس التنفيذي لشركة UOSE، وممثلين آخرين لشركات ناشئة إيطالية.
 

طباعة Email