"ديك ريكساند" تتعاون مع "جومبوك" وفندق جبل علي لزراعة أشجار الغاف

كشفت شركة ديك ريكساند، عن تعاونها مع منظمة جومبوك وفندق ومنتجع جبل علي لزراعة 20 شتلة من أشجار الغاف في موقع المنتجع بدبي.

وتأتي هذه الخطوة لدعم حملة "أعطي غاف" التي أطلقتها جومبوك بهدف الحفاظ على إحدى أهم الاشجار التراثية المحلية من الانقراض.

وكانت جومبوك أطلقت سلسلةً من التجارب في الإمارات لزراعة النباتات والأشجار في المناطق الصحراوية بالتعاون مع ديك ريكساند، الشركة التي تقدّم من موقعها في دبي حلولاً مستدامةً للحفاظ على المياه وتعزيز الزراعة الصحراوية.

وتساعد تكنولوجيا التربة منخفضة الاستهلاك المائي من تطوير ديك ريكساند في حفظ المياه داخلها لفترات طويلة والسماح بمرور الهواء بحريّة إلى النبات، ما يشكّل حلّاً مثالياً لمواجهة تحديات الزراعة الصحراوية المتمثّلة في ندرة المياه والمناخ الجاف، حيث تتيح هذه التربة إنتاجيةً مثاليةً مع ترشيد استهلاك المياه بنسبة تصل إلى 80%.

وتشكّل شجرة الغاف، التي تُعدّ الشجرة الوطنية لدولة الإمارات العربية المتحدة، رمزاً يعكس جهود المنطقة لتحقيق الاستدامة وتشجير الصحراء.

وانطلاقاً من موقعها كمنظمة اجتماعية تعمل على تعزيز الاستدامة والممارسات البيئية، تسعى جومبوك منذ عام 2010 لتكون في طليعة الأسماء الساعية إلى زراعة أشجار الغاف على امتداد المنطقة، وذلك بالتعاون مع البلديات والشركات المحلية ومُلّاك الأراضي والأفراد المهتمّين. وقد نجحت الشركة في زراعة أكثر من 95 ألف شجرة غاف حتى الآن.

وبدوره، أشاد تشاندرا ديك، الرئيس التنفيذي ومؤسس شركة ديك ريكساند، بحملة التشجير في فندق ومنتجع جبل علي واعتبرها مثالاً للريادة في مجال الاستدامة، فقال: "أبرمنا اتفاقية تعاون مع منظمة جومبوك لدعم حملتهم باستخدام تقنيتنا المثالية لترشيد استهلاك المياه. ولعلّ مشاركة علامة تجارية هامة بقيمة فندق ومنتجع جبل علي سيشجّع بقية مؤسسات الضيافة على اتخاذ خطوات مشابهة على أمل انتشارها في جميع مفاصل القطاع".

وفي إطار تعليقه على إطلاق أول مبادرة من نوعها في مجال الضيافة، أكّد صامويل نجوروج، مدير قسم الجودة لدى فندق ومنتجع جبل علي، التزام الشركة بالمساهمة في جهود دولة الإمارات العربية المتحدة لتعزيز سياسة الاستدامة في البلاد: "سعداء بنتيجة التعاون مع منظمة جومبوك التي قادتنا إلى الاجتماع مع ديك ريكساند واختبار تقنيتها الثورية في الزراعة، والتي تشكّل نقلةً نوعيةً تدعم جهود الحفاظ على الماء. فانطلاقاً من مكانتنا كأكثر وجهات الضيافة استدامةً من فئة 5 نجوم في دبي، نشجّع بشدّة على اتباع حلول مستدامة بهذه الكفاءة. خاصةً وأنها تدفع مساعينا الرامية إلى مواصلة دعم وتسريع أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة من خلال تعزيز التعاون مع هذه الشركات. لذلك سنستمر في هذه الشراكة طويلة الأمد مع جومبوك وديك ريكساند لتسريع عمليات إعادة التشجير والحفاظ على المياه واستدامتها في الإمارات".

ومن ناحيتها، تقول تاتيانا أنتونيلي أبيلا، المؤسسة والمديرة العامة لمنظمة جومبوك: "يسعدنا التعاون مع فندق ومنتجع جبل علي لاختبار هذه التكنولوجيا الجديدة في زراعة اشجار الغاف داخل المنتجع، حيث تشكّل التربة التي طوّرتها ديك ريكساند حلّاً رائعاً لزراعة الأشجار، لأن الحفاظ على الماء يُعدّ عاملاً حاسماً لتحقيق هذه الغاية.

فتخفيض الاحتياجات المائية في التشجير من شأنه تشجيع الكثيرين على المشاركة في هذه الممارسة المجدية خاصةً في المناخ الصحراوي القاسي. لذلك نأمل أن تساعد التكنولوجيا المقدّمة حديثاً في دبي على إلهام المزيد من الشركات والأفراد لزراع أشجار الغاف ضمن استراتيجية تضمن استعمالاً مستداماً للمياه".

ويشكّل هذا التعاون الثلاثي دافعاً مشجّعاً لإطلاق العديد من المشاريع البيئية، فهو يضع مخططاً طموحاً للشركات كي تلعب دوراً ريادياً في تعزيز التنمية المستدامة الشاملة على مستوى الإمارات.

طباعة Email