«إس إيه بي»: الإمارات تقود الابتكار القائم على البيانات

زكريا حلتوت

أكد خبراء في شركة «إس إيه بي» أن الإمارات تقود الابتكار القائم على الاستفادة من البيانات والرامي إلى إثراء تجارب السكان على مستوى المنطقة.

مشيرين إلى أن إدارة ومشاركة البيانات بين الدوائر الحكومية المختلفة تتيحان الرؤية وتعززان التعاون وتساعدان في عملية اتخاذ القرارات.

وقال زكريا حلتوت، المدير التنفيذي لشركة «إس إيه بي» بالإمارات، في مؤتمر صحفي أمس إن الاستثمار بإدارة وتحليل البيانات حول العالم ضعيف نسبياً، مشيراً إلى أن توحيد عملية إدارة ومشاركة البيانات سيكون لها دور محوري بعملية تكامل الحلول الرقمية داخل المؤسسة الواحدة، مشيراً إلى أن الشركة ستوفر خلال «إكسبو» أول تجربة تكاملية في إدارة الزوّار عالميا.

ولفت إلى أن العديد من مؤسسات الإمارات والشرق الأوسط تبنّت سياسات التنسيق والعمل المرن لتعزيز تجارب الموظفين، ولا يزال بالإمكان بذل المزيد لتحسين مهارات الموظفين وتطوير التعاون بين الإدارات.

دراسة

وسلّط حلتوت الضوء على نتائج دراسة للشركة بالتعاون مع «أكسفورد إكونوميكس» شارك بها 3000 خبير وتنفيذي كشفت عن أن 89% من التنفيذيين في القطاع العام يرَون أن مشاركة البيانات تعمل على تحسين التفاعل وسبل التواصل مع السكان في المدن.

ونفّذ عدد قليل من المديرين التنفيذيين في القطاع العام العمليات اللازمة لتحسين مشاركة البيانات في هذا الجانب، إذ استثمر الثلث (33%) فقط في التقنيات الجديدة لتحليل البيانات، وأعاد 33% تدريب موظفيهم على التعامل مع البيانات، فيما أشار 61% من المستطلعة آراؤهم إلى هذا النقص في المهارات باعتباره عائقاً أمام تنفيذ مبادرات التغيير الاستراتيجي.

وأثنى حلتوت على جهود التحوّل الرقمي التي تقودها الحكومة في الإمارات بوصفها أبرز التوجّهات التقنية في العام 2021، بالنظر إلى دعمها الكبير للأحداث الضخمة المبتكرة وارتقائها بالخدمات المقدمة للسكان إلى مستوى جديد.

ولفت إلى أنه قبل تطبيق أي مشروع يتم مراعاة الجانب القانوني والمتعلق بالأمن السيبراني للتأكد من استخدام البيانات ضمن القوانين والنظم المحلية والعالمية المرعية، مشيراً إلى أن هذا كان من أهم أسباب استثمار الشركة مركز بيانات في الإمارات لتوفير الحلول السحابية وتأمين البيانات فيها.

وأضاف: قطعت الغمارات شوطاً واسعاً في التحوّل الرقمي إبّان الجائحة للتمكّن من تقديم الخدمات للمواطنين والسكان بأفضل السبل الممكنة.

مشيراً إلى أن الأهداف الثلاثة الأولى لمؤسسات القطاع العام في الإمارات ودول المنطقة في 2021 ستتمثل في مشاركة البيانات لتحسين تجارب المواطنين، والاستفادة من الأفكار الناجمة عن التحليل الفوري للبيانات، وتعزيز المهارات الرقمية للموظفين لدفع عجلات الابتكار، وذلك في ضوء ما ذهب إليه 89% من المديرين التنفيذيين في القطاع العام من أهمية مشاركة البيانات.

«إكسبو دبي»

ولفت إلى أن «إس إيه بي» أحد الشركاء الاستراتيجيين مع إكسبو دبي ستقوم خلال الحدث الدولي بتوظيف حلول تستخدم للمرة الأولى في العالم وذلك في مجال إدارة الزوار وتسهيل المرور، إلخ.

وأضاف: «ستسهم الحلول التي توفرها «إس إيه بي» في تجربة زائري المعرض منذ لحظة قدومهم للمطار. وقمنا بتوفير منصة واحدة يتم من خلالها مشاركة كافة البيانات بشكل متكامل وهو ما سيسهم بالتالي في تعزيز تجربة الزائر من أولها إلى آخرها».

فائدة أوسع

أظهرت دراسة شركة إس إيه بي والتي أجرتها بالتعاون مع «أكسفورد إكونوميكس» أن هناك إمكانية لتحقيق المزيد من تبادل البيانات بين الشركاء وصولًا إلى أوسع فائدة ممكنة. وذكر 81% من المشاركين في الدراسة من القطاع العام أنهم يشاركون بيانات الموظفين داخلياً بفاعلية لكن 22% منهم يشاركونها مع الشركاء فقط.

طباعة Email