«ساكسو بنك»: أسهم شركات التجارة الإلكترونية تواصل زخمها القويّ

أظهر تقرير لـ«ساكسو بنك»، البنك المتخصص في مجال التكنولوجيا المالية والتنظيمية، ارتفاع سلة أسهم شركات التجارة الإلكترونية بنسبة 14.8% على أساس سنوي، مدفوعة بطلب قوي من المستثمرين، وأرباح إيجابية في الربع الأخير من 2020.

ما زال الزخم القويّ سمة واضحة على أسهم التجارة الإلكترونية خلال العام الجاري. وكشفت اثنتان من أكبر الشركات العالمية في قطاع التجارة الإلكترونية، «أمازون وعلي بابا»، عن تحقيق أرباح قوية في الربع الأخير من عام 2020، ما عزّز المعنويات في القطاع، ودفع التجارة الإلكترونية نحو مستويات قياسية جديدة كلياً. وتصدّرت «أمازون وعلي بابا» قائمة الأسهم الأكثر تداولاً في قطاع التجارة الإلكترونية، ولا سيما بين عملائنا من سكان دول مجلس التعاون الخليجي في عام 2020.

وقال بيتر جارنري، رئيس استراتيجيات الأسهم لدى «ساكسو بنك»: تسببت أزمة «كوفيد 19» بارتفاع كبير في طلب المستثمرين على أسهم التجارة الإلكترونية، حيث كانت الشركات المعنية المستفيد الأكبر من هذه الأزمة، وما رافقها من عمليات إغلاق احترازي عطّلت جميع الاقتصادات الرئيسية. واضطر المستهلكون للشراء عبر الإنترنت، ما عزّز معدلات النمو والأرباح.

وبينما استند ارتفاع معدلات النمو والأرباح إلى سلوكيات المستهلكين جراء أزمة «كوفيد 19»، ستشهد شركات التجارة الإلكترونية مرحلة نمو تالية انطلاقاً من التحول نحو أكبر ثلاث فئات بيع بالتجزئة هي: المستلزمات المنزلية والصحة والسيارات؛ حيث تواصل الإنترنت رسم الملامح الأساسية لقوّة وسلوكيات الشراء، التي يتبعها الأشخاص تحت سن الأربعين عاماً.

نمو متوقع

وتجاوزت معدلات انتشار التجارة الإلكترونية في مجال الإلكترونيات الآن 50%، وتزيد على 25% في الملابس، ومن المرجح أن تواصل نموها. وتشير هذه الأرقام إلى النسبة المئوية المتوقعة لإجمالي مبيعات التجزئة في المستقبل، حيث تنتقل بقيّة فئات البيع بالتجزئة إلى الإنترنت. وفي قطاع السيارات، أظهرت تسلا إمكانية إجراء الكثير من طلبات شراء السيارات عبر الإنترنت، وبأقل مساحة ممكنة للتخزين.

وينبغي أخذ توجهين رئيسيين بعين الاعتبار على نطاق أوسع. في الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا، ستحقق التجارة الإلكترونية نموها المستقبلي، بفضل زيادة انتشار الفئات الحالية مثل الأجهزة الإلكترونية والملابس، مع تحقيق أكبر نمو ممكن لفئات المستلزمات المنزلية والصحة والسيارات.

وفي الأسواق الناشئة، ستتمثل الدوافع الرئيسية في التجارة الإلكترونية للأجهزة الكهربائية والملابس، حيث ستلحق دول الأسواق الناشئة بدول العالم المتقدم. وتعد هذه التوجهات مهمة للمستثمرين من حيث التوجهات الرئيسية، التي ينبغي عليهم تتبّعها ضمن قطاع التجارة الإلكترونية في عام 2021.

مخاطر ينبغي أخذها بالحسبان

شهدت أسهم التجارة الإلكترونية ارتفاعاً ملحوظاً خلال العام الماضي، وحققت عائدات غير مسبوقة للمستثمرين. ومع ذلك، لا تخلو هذه الفئة من الأسهم من المخاطر. ويعد ارتفاع أسعار الشحن واحداً من أبرز المخاطر الواضحة، وقد تضاعفت حالياً 3 مرات أكثر من مستوياتها الطبيعية، كما أن تكاليف التوصيل النهائية تشهد ارتفاعاً جراء الطلب الاستثنائي، الذي لم يكن جانب العرض مستعداً له؛ ما قد يضغط على هوامش التشغيل على المدى القصير.

وأدى تفاقم التوترات بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين إلى إعادة تشكيل سلسلة التوريد العالمية، ما قد يدفع تكاليف المدخلات وأسعار السلع نحو الأعلى على المدى البعيد، ويزيد الضغط مجدداً على الهوامش. واستفادت العديد من شركات التجارة الإلكترونية من ميزة التحرّك أولاً، ولكن تحقيق الأرباح الكبيرة يترافق بالمزيد من المنافسات. وتعتبر «أمازون» مثالاً جيداً في هذا المجال، حيث تواجه منافسة أكثر صعوبة في مناطق مثل آسيا وأمريكا الجنوبية.

تتكون «سلة التجارة الإلكترونية» لدى «ساكسو بنك» من 40 سهماً تستقطب تركيزاً عالمياً، باستثناء أسهم السفر والترفيه مثل مواقع السفر، ومواقع توصيات السفر، والتي سيتم تقديمها في سمة سفر وترفيه منفصلة في وقت لاحق من العام الجاري. وتمثل هذه القائمة قيمة تقدر بنحو 4 تريليونات دولار، وتمتلك مجموعة الشركات معدل نمو متوسط لعائداتها وصلت نسبته إلى 40% العام الماضي، مع بعض التشعب في المجموعة وفقاً لتغيير على أساس سنوي في الأرباح قبل الفوائد والضريبة والاستهلاك وإطفاء الدين.

طباعة Email