«سيدات الشارقة» يستعرض قصص نجاح ملهمة في ريادة الأعمال

نظم مجلس سيدات أعمال الشارقة، التابع لمؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة دورة خاصة من مبادرته «حوار المجلس» بالتعاون مع نادي سيدات الشارقة، وبمشاركة 2 من أبرز سيدات الأعمال في الإمارة لمشاركة تجربتيهما الناجحتين في مجال ريادة الأعمال وإدارة المشاريع. 

جاء ذلك تزامناً مع الاحتفال باليوم العالمي للمرأة لعام 2021، إذ شاركت في الجلسة التي أقيمت باللغة العربية في نادي سيدات الشارقة، كل من شذى علاي النقبي، مؤسس مركز شذى للتجميل، وفاطمة شويطر، مؤسس «ذي آرك كوفي»، The Ark Coffee. 

وتماشياً مع شعار هذا العام من اليوم العالمي للمرأة «اختاري التحدي»، تناولت كل من الضيفتين تجربتها الناجحة في مجال ريادة الأعمال والتحديات التي واجهتها والدروس التي تعلمتها في رحلتها الريادية والجوانب الملهمة فيها، كما تحدثتا عن الاستراتيجيات التي اتبعتاها لتعزيز مرونة شركتيهما والحفاظ على العوامل المحفزة التي ضمنت استدامة أعمالهما في ظل ظروف الأزمة الصحية الحالية. 

تطوير المواهب

وقالت شذى النقبي: «انطلقت في ريادة الأعمال منذ أكثر من 10 سنوات، وقادني الشغف لقطاع الأزياء لتأسيس مشروعي الخاص الذي استطعت من خلاله أن أطوّر مواهبي في مجالات الرسم والتصميم.

وتنقّلت في المشاركة بين العديد من المعارض المحلية والإقليمية، ثم تحوّلت إلى مجال الإعلام الذي كان الرابط بين اللغة العربية التي درستها والمجال الذي أبدع فيه وهو قطاع الأزياء وآليات التسويق وغيرها، ثم توجّهت لافتتاح شركة تجميل خاصة، وقد استفدت من هذه التجربة كثيراً وجعلتني أبدع في العديد من المجالات الأخرى». 

وتابعت: «واجهتني في هذه المسيرة العديد من الصعاب ومنها مسألة الإدارة المالية، إذ تعلمت أن وجود المحاسب منذ البداية أمر في غاية الأهمية، كما أن إدارة الوقت بالنسبة لي كانت أمراً ضرورياً، وفي الوقت ذاته عندما تصل إلى مرحلة متقدمة من العمل في مجال المشاريع يمكن أن تتعرض للكثير من عمليات النصب وهذا ما يدفع الإنسان للتعلّم من تجاربه، وفي الوقت ذاته عليك أن تسعى لأن تثبت وجودك بين سلسلة كبيرة من المنافسين وهنا أساس النجاح والاستمرار». 

بيئة خصبة

وعن تجربتها ودعم مجلس سيدات أعمال الشارقة لمشاريعها قالت النقبي: «قدّم لي المجلس الكثير من الدعم ووفّر لي بيئة خصبة وعزّز ثقتي بنفسي.

كما اختصر أمامي مسافة كبيرة من الوقت، إذ إن احتكاكي مع سيدات الأعمال الأخريات ألهمني الكثير وتعلمت منهنّ التجارب المختلفة، إضافة إلى إشراكي في العديد من المعارض عندما كنت في مجال الأزياء، وهذا أمر يجعلني أعتزّ دوماً بهذه التجربة التي قادتني لما أنا عليه اليوم في مجالات الأعمال».

صعوبة البدايات

وقالت فاطمة شويطر: البدايات تحمل معها شيئاً من الصعوبة، فأنا بعد أن تدرّجت في المراحل التعليمية والوظائف، تعرّفت إلى كليّة طهي واندمجت في بيئتها وتعلمت الكثير منها، وهنا بدأت أركز في هذا المجال، وعملت على تطوير الأفكار فيه، وسافرت بحثاً عن كلّيات عالمية في هذا المجال، وساندني تخصصي في مجال التسويق بشكل كبير لأننا لا يمكن أن ننكر دور الترويج في مختلف قطاعات الأعمال». 

وقالت: «واجهتني العديد من التحديات في تأسيسي لمشروع المطعم الذي حرصت من خلاله على أن يكون نموذجاً مبتكراً لتدوير المواد الغذائية للحفاظ على البيئة، وأبرزها الوقت الذي يعدّ أكبر تحدٍّ في مجال تأسيس المشاريع والطريقة الوحيدة للتغلب على فكرة خسارة الوقت هي جدولة الأمور وتنظيمها، وبعد التجربة أدركت أنه يمكن اختصار سنوات من العمل إذا قمنا بترتيب الأولويات، واليوم وصلت لمرحلة أنني أضعت الكثير من الوقت ولكنني في المقابل استفدت أشياء كثيرة». 

وأضافت شويطر: «كانت المغفور لها أميرة بن كرم واحدة من الداعمات لي في هذا المجال ولطالما طرحت عليّ الأسئلة حول أهمية هذا المشروع، وما رؤيتي تجاهه، والأفكار المستقبلية وغيرها.

وقد لمست من خلالها الكثير من المؤازرة وكانت هذه بدايات التعاون مع مجلس سيدات أعمال الشارقة الذي دائماً ما كان المساند لي والداعم، وقد حصلت من خلال هذا التعاون الذي أعتزّ به على ما أريد وأسست لمشروعي وها أنا أتطلع للمستقبل بثقة وآمل أن يكون هذا المشروع نقطة بداية جديدة للعديد من المشاريع المبتكرة للحفاظ على البيئة». 

تكافؤ الفرص

وقالت مريم بن الشيخ، مدير العضوية والخدمات في مجلس سيدات أعمال الشارقة: «يعد اليوم العالمي للمرأة فرصة للسيدات في أنحاء العالم للاحتفاء بإنجازاتهنّ والتأكيد على أهمية تبني مبدأ تكافؤ الفرص وتمكينهنّ من المشاركة في بناء مجتمعاتهنّ». 

وأضافت: «انطلاقاً من إيماننا بأن التحديات هي التي تصنع التغيير الحقيقي، أطلقنا تحدياً خاصاً بالمجلس عبر وسائل التواصل الاجتماعي، يهدف إلى تقديم منصة لسيدات الأعمال لتسليط الضوء على تجاربهنّ المتميزة والدروس المستفادة منها، تماشياً مع رسالة المجلس الرامية إلى دعم مجتمع رائدات الأعمال وصاحبات المشاريع الطموحات في الإمارة وفي دولة الإمارات ككلّ وتقديم نماذج ملهمة لهنّ». 

واختتمت: «تمثل مبادرة (حوار المجلس) منصة ملهمة نحرص من خلالها على تشجيع رائدات الأعمال، وبشكل خاص العضوات الجديدات، على التواصل مع رائدات أعمال ناجحات للاطلاع على تجاربهنّ والاستفادة منها لتأسيس مشاريعهن الخاصة، فقد استضفنا في هذه الدورة الخاصة من المبادرة اثنتين من أبرز سيدات الأعمال للتحدث عن التحديات المهنية والشخصية التي واجهتها كل منهما وكيف تمكنت من تحقيق طموحاتها في عالم ريادة الأعمال».

طباعة Email