هيئة مطار الشارقة الدولي تستعرض الخطط المستقبلية

عقدت الإدارة العليا في هيئة مطار الشارقة الدولي اجتماعاً في مجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار، تم فيه عرض أهم الإنجازات والمشاريع التي حققها المطار في 2020.

كما تم الكشف عن ملامح الخطط المستقبلية والبرامج التي سيتم تنفيذها في العام الجاري والتي تستهدف تعزيز تنافسية المطار على الصعيدين المحلي والعالمي.

وكان في استقبال الإدارة العليا حسين المحمودي الرئيس التنفيذي لمجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار والذي قام بتقديم شرح مفصل عن آخر التطورات في المجمع وأهم الإنجازات التي حققها. وترأس الاجتماع علي سالم المدفع، رئيس هيئة مطار الشارقة الدولي، بحضور الشيخ فيصل بن سعود القاسمي، مدير الهيئة ومديري الإدارات.

وقام مديرو الإدارات في الهيئة في الاجتماع بعرض إنجازات الإدارات وخططها للمرحلة المقبلة.

وفي 2020 واصلت هيئة مطار الشارقة السير بخطى ثابتة نحو تنفيذ مسيرتها الطموح من خلال الإنجازات التي حققتها على مختلف الصعد، والتي تتمثّل بعمليات التوسعة، واستقطاب شركات طيران جديدة، وإطلاق المبادرات النوعية وتعزيز الشراكات، إذ أصبح مطار الشارقة نموذجاً عالمياً في كفاءة العمليات التشغيلية.

وعلى الرغم من التحديات التي فرضتها جائحة فيروس كورونا «كوفيد - 19» على حركة السياحة والسفر والشحن الجوي، إلا أن عدد المسافرين عبر مطار الشارقة في 2020 وصل إلى 4.2 ملايين مسافر.

فيما سجلت حركة الطائرات، المنتظمة وغير المنتظمة، أكثر من 33.2 ألف رحلة، ووصلت حركة الشحن الجوي البحري عبر المطار إلى 99.6 ألف طن، وحقق المطار نمواً في حجم رحلات الطيران غير المنتظمة بنسبة 635.9% بينما وصلت نسبة النمو في حركة طيران الشحن الجوي غير المنتظمة إلى 54.6%.

مسيرة تميّز

وقال علي سالم المدفع، رئيس هيئة مطار الشارقة الدولي: يمضي مطار الشارقة في ترسيخ مكانته في خريطة السفر العالمية بكفاءة أكبر وإصرار على تحقيق المزيد من الإنجازات القياسية، بفضل دعم وتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، ومتابعة مستمرة من سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة رئيس المجلس التنفيذي.

وأضاف: إن نجاح مطار الشارقة في الاستمرار في زيادة السعة الاستيعابية من خلال عمليات التوسعة، والارتقاء بتوفير تجارب استثنائية للمسافرين.

واستقطاب شركات طيران وشحن جديدة لتعزيز ربط وجهات العالم، جاء نتيجةً لرؤية واضحة، واستراتيجية استباقية قائمة على الحلول المبتكرة، وبنية تحتية متطورة، وكفاءات شابة طموحة. ونحن اليوم أشد إصراراً على تسريع عملية تعافي السفر الدولي من خلال التعاون والالتزام بالتوجيهات كافة الصادرة عن الجهات المعنية.

بيئة ابتكار

من جهته، قال الشيخ فيصل بن سعود القاسمي، مدير هيئة مطار الشارقة الدولي: نحن سعداء بالإنجازات والنجاحات التي حققها مطار الشارقة في 2020 والتي كانت ثمرة الجهود الكبيرة التي بذلها الموظفون في مختلف الإدارات والأقسام بالتعاون مع الشركاء الاستراتيجيين والتي كان لها الدور الأكبر في تجاوز التحديات التي فرضتها الظروف الاستثنائية بما يخص فيروس «كوفيد - 19».

وأضاف: سنحرص في الفترة المقبلة على مواصلة مسيرة الريادة التي دشنها المطار من خلال الارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة وتنفيذ العمليات التطويرية بشكل مستمر في ظل بيئة عمل قائمة على الابتكار وتتماشى مع التطورات الذي يشهدها قطاع الطيران وسوق السفر على الصعيدين المحلي والعالمي.

وشكر الموظفين والمسافرين والمتعاملين كافة، إضافةً إلى شركات الطيران، والشركاء الاستراتيجيين ووكلاء السفر والسياحة، ومشغّلي الرحلات الخاصة على ثقتهم بمطار الشارقة واستخدامهم خدماته وتسهيلاته.

مشروع توسعة

افتتحت هيئة مطار الشارقة الدولي مشروع التوسعة الشرقية الممتد على مساحة 4000 متر مربع، بتكلفة إجمالية 40 مليون درهم، والذي يعتبر إضافة نوعية للمطار ويسهم في تعزيز تنافسيته المحلية والعالمية، ويعد أحد مراحل التوسعة الشاملة للمطار التي تستهدف رفع الطاقة الاستيعابية للمطار لتصل إلى 20 مليون مسافر بحلول 2025. والمشروع عبارة عن مبنى متكامل يضمّ أربع بوابات جديدة للمساهمة في زيادة إنسيابية الحركة.

طباعة Email