غرفة أبوظبي تؤكد أهمية تعزيز زخم التعاون الاقتصادي مع الكويت

أكد محمد الرميثي رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، رئيس اتحاد غرف التجارة والصناعة في الدولة، أهمية تعزيز الزخم في علاقات التعاون الاقتصادي مع دولة الكويت الشقيقة، واستغلال الفرص الاستثمارية المحتملة لرواد الأعمال الكويتيين، في العديد من المجالات في الإمارات.

جاء ذلك خلال استقبال الرميثي، في مقر الغرفة، الدكتور مطر النيادي سفير الدولة لدى دولة الكويت، بحضور محمد المهيري مدير عام غرفة أبوظبي، وعبد الله القبيسي نائب مدير عام الغرفة.

ورحّب الرميثي في بداية اللقاء، بسفير الدولة لدى الكويت، مثمناً زيارته الرامية إلى تعزيز أُطر التعاون التجاري والاستثماري بين مجتمعي الأعمال في إمارة أبوظبي والكويت، وبما يعود بالنفع على اقتصاد البلدين الشقيقين.

وأشاد الرميثي بالعلاقات المتميزة التي تجمع الإمارات مع الأشقاء في دولة الكويت على كافة الأصعدة، لا سيما على المستويين الاقتصادي والتجاري، وهو الأمر الذي يؤكد عمق العلاقات الأخوية، وتكامل اقتصاد البلدين الشقيقين.

وثمّن الدكتور مطر النيادي، الجهود الدؤوبة التي تبذلها الغرفة، سعياً إلى الارتقاء بقطاع الأعمال في دولة الإمارات عموماً، وفي إمارة أبوظبي على وجه الخصوص، من خلال رفد مجتمع الأعمال في إمارة أبوظبي، بخدمات استثنائية ذات طابع عالمي، تسهم في تحقيق التنمية الشاملة والمستدامة.

وأعرب عن أمله بتكثيف وتبادل الزيارات بين غرفة أبوظبي ورجال الأعمال الإماراتيين، ونظرائهم في دولة الكويت، لتوثيق علاقات التعاون الاقتصادي، واستغلال الفرص الاستثمارية المحتملة، بما يخدم اقتصاد البلدين الشقيقين.
 

طباعة Email