غرفة دبي تناقش مع القطاع الخاص سلوكيات السلامة والقيادة الآمنة

نظمت «مجموعة عمل السلامة على الطرق» التابعة لشبكة غرفة دبي للاستدامة أخيراً ندوة افتراضية حول السلامة على الطرق، وذلك بمشاركة أكثر من 90 مشاركاً من 27 شركة.

جاء ذلك في إطار جهود الغرفة لنشر وتعزيز الممارسات المسؤولة، وتأسيس أجندة للنشاطات المجتمعية التي تفيد القطاع الخاص، والتزاماً بتعزيز وعي الشركات بأهمية هذه الممارسات في نشاطاتها.

وهدفت الندوة الإلكترونية إلى تعزيز وعي مجتمع الأعمال والسائقين بتكتيكات القيادة الآمنة بهدف التقليل من حوادث الطرق، وتسليط الضوء على أفضل ممارسات السلامة على الطرق، وتحديد مخاطر الطرق والتحكم فيها، وأهمية سلامة الإطارات وصيانتها لمنع الحوادث. 

وشهدت الندوة عروضاً تعريفية من مديرين ومسؤولين يمثلون أهم الشركات في الدولة وشملت القائمة كلاً من توماس إيدلمان، المؤسس والمدير الإداري لمنصة «رود سيفتي الإمارات».

حيث تحدث عن الأسباب الرئيسية للوفيات في دولة الإمارات وأبرز مشتتات القيادة والعوامل التي تمنع السائقين من القيادة بأمان، وتحدث ام.اس. سريدهار، مدير مجموعة الصحة والسلامة والبيئة والجودة، والاستدامة في مجموعة «ترايستار»، عن مخاطر الطرق وكيفية التعامل معها، في حين قدم خالد الرماحي، دعم خدمة العملاء في شركة «ميشلان ايه آي إم»، عرضاً تعريفياً حول سلامة الإطارات وأهمية صيانتها. 

وأشار الدكتور بلعيد رتاب، رئيس قطاع الأبحاث الاقتصادية والتنمية المستدامة في غرفة دبي إلى أهمية موضوع السلامة على الطرق، مشيراً إلى أنه وفقاً لمنظمة الصحة العالمية، يلقى ما يقارب 1.35 مليون شخص سنوياً حول العالم حتفهم نتيجة لحوادث المرور على الطرق، مؤكداً كذلك أن السلامة لا تتعلق بالصحة فحسب، بل تتعلق أيضاً بكيفية القيادة على الطريق. 

ولفت إلى أن ندوات السلامة على الطرق حققت نجاحاً وتفاعلاً كبيراً منذ إطلاق مجموعة عمل السلامة على الطرق في 2014.

مشيراً إلى أن شبكة غرفة دبي للاستدامة ملتزمة بتعزيز وعي القطاع الخاص بالممارسات المستدامة التي تعطيه ميزة تنافسية، وتعزز سمعة شركاته كشركات مسؤولة ومستدامة في نشاطاتها وإجراءاتها، بالإضافة إلى توفير حلول للعديد من التحديات في بيئة الأعمال من أجل تطبيق أفضل الممارسات المستدامة في مجتمع الأعمال.

وتضم «مجموعة عمل السلامة على الطرق» التابعة لشبكة غرفة دبي للاستدامة 27 شركة عضوة، حيث تعتبر هيئة الطرق والمواصلات بدبي ومنصة «رود سيفتي الإمارات» شركاء المعرفة لهذه المجموعة. كما نظمت المجموعة خلال العام الماضي حملة لسلامة المشاة، والتي استفاد منها أكثر من 5000 موظف من الشركات الأعضاء في المجموعة.

وتمثل شبكة غرفة دبي للاستدامة منصة أساسية لمجتمع الأعمال لتبادل المعلومات والخبرات حول أفضل الممارسات في تطبيق المسؤولية الاجتماعية للمؤسسات، وهي بمثابة منصة تجمع جميع الشركات المهتمة بمجال الممارسات الاجتماعية المسؤولة والمستدامة.

 
طباعة Email