غرفة دبي تختتم سلسلة الندوات الافتراضية للمنتدى العالمي الأفريقي للأعمال

 اختتمت غرفة تجارة وصناعة دبي، سلسلة الندوات الافتراضية الخاصة بالمنتدى العالمي الأفريقي للأعمال، بتنظيمها مؤخراً الندوة السادسة الأخيرة.

ضمن هذه السلسلة الخاصة بالقارة الأفريقية، والتي تعتبر جزءاً من استعدادات الغرفة لتنظيم منتديات الأعمال العالمية خلال معرض إكسبو دبي.

ونظمت الغرفة 6 ندوات متخصصة حول القارة الأفريقية، ثلاث منها مع القطاع الخاص، وثلاث مع القطاع الحكومي في 3 مناطق مختلفة من أفريقيا، وهي غرب أفريقيا وشرق أفريقيا ومنطقة جنوب أفريقيا، بمعدل ندوتين لكل منطقة في أفريقيا.

وضمت سلسلة الندوات الأفريقية ندوات خاصة منفصلة للقطاعين العام والخاص في هذه الأسواق، قام خلالها الخبراء وقادة الأعمال بتوفير رؤىً بناءة حول المشهد الاقتصادي في بلدانهم ومناطقهم، وفرص الاستثمار والتعاون المتاحة بين أسواقهم وسوق دبي والمنطقة، وذلك من أجل تضمين هذه التوصيات والمرئيات، ضمن البرنامج الرسمي لكل منتدى سيقام خلال معرض إكسبو 2020 دبي.

وساهمت الرؤى التي تم استعراضها من قبل أكثر من 60 مشاركاً خلال هذه الندوات، في التعرف إلى المتغيرات في بيئة الأعمال في هذه الأسواق، والعمل على دمج هذه التغيرات ضمن المحتوى المعلوماتي للمنتديات التي ستنظم خلال معرض إكسبو 2020 دبي.

وسلطت النقاشات الضوء على الاتجاهات التي ترسم الاقتصادات الأفريقية، على ضوء تفشي فيروس كوفيد 19، ومنها بروز التجارة الإلكترونية والاقتصاد الرقمي، وخصخصة قطاع الرعاية الطبية، واستراتيجيات التنوع الاقتصادي، وتغير بيئة الخدمات المالية، والتحول نحو التكامل الإقليمي بعد اتفاقية التجارة الحرة القارية الأفريقية، وتطور قطاعات الصناعات الغذائية.

وبحسب المشاركين في الندوات الافتراضية، فإن دبي يمكن أن تلعب دوراً هاماً لتوزيع مكونات المركبات الكهربائية، التي يتم جلبها من الولايات المتحدة والصين إلى أفريقيا، وتسهيل التجارة الرقمية في القارة الأفريقية. ويمكن لدبي، باعتبارها مركزاً مالياً عالمياً، أن توفر للشركات الأفريقية حلولاً مالية متنوعة.

وتمحورت النقاشات كذلك حول مكانة دبي كبوابة لأفريقيا إلى أسواق الشرق الأوسط، ومركزٍ لمعالجة وتوضيب وتغليف منتجات الأغذية الأفريقية. كما تم تسليط الضوء على تأسيس مجموعات الشركات الأفريقية لمقرات لها في دبي، لمساعدتها في استقطاب الاستثمارات إلى القارة الأفريقية.

وأبدى المشاركون في الندوة، ثقتهم بقدرة دبي على توفير الإضافة لأعمالهم، مشددين على توفر فرص استثمارية في العديد من القطاعات، ومنها السياحة والتعليم والخدمات اللوجستية والتخزين البارد، وإعادة تدوير الأغذية، والتمويل والتدريب والهندسة، واعتماد الأغذية العضوية.

وأشار حسن الهاشمي مدير إدارة العلاقات الدولية في غرفة تجارة وصناعة دبي، إلى نجاح الندوات في دراسة التأثيرات الجديدة على بيئة الأعمال في الأسواق الأفريقية، نظراً لأنها أخذت بالاعتبار خبرات وتصورات الموجودين في هذه الأسواق، وعرفتنا في غرفة دبي، على كيفية الاستفادة من هذه المتغيرات في الدفع بفرص الشراكات الاقتصادية، والتعاون الثنائي بين مجتمعي الأعمال في دبي وأفريقيا.

ولفت إلى أن أزمة كوفيد 19 أثرت على الاقتصاد العالمي، وكانت لها تداعيات سلبية على قطاع الأعمال حول العالم، وبالتالي، فإن غرفة دبي آثرت دراسة واقع الأعمال الجديد في أفريقيا، والتعرف إلى المتغيرات فيه من الأطراف المعنية في القطاعين العام والخاص بالقارة الأفريقية، وذلك من أجل وضع تصور متجدد حول كيفية ممارسة الأعمال، وتفعيل التعاون بين الجانبين.

طباعة Email