2.6 مليون زائر ومتسوق لسوق الجبيل في الشارقة خلال 2020

يستقطب سوق الجبيل في إمارة الشارقة - الذي تم افتتاحه في ديسمبر 2015 على مساحة 400 ألف قدم مربع متوسطا كورنيش الشارقة وجزيرة العلم - أكثر من 12 ألف زائر يوميا ويرتفع هذا الرقم ليتراوح ما بين 17 إلى 18 ألف زائر خلال عطلة نهاية الأسبوع وفي المناسبات والعطل الرسمية حتى وصل الإجمالي في العام الماضي إلى مليونين و 602 ألف و 689 زائرا ومتسوقا.

وتمثل زيارة سوق الجبيل تجربة تسوق ثرية لزواره كافة من المواطنين و المقيمين حيث يضم ثلاثة أقسام "الخضراوات والفواكه والأسماك واللحوم" ويستطيع زوار السوق المشيد وفق الطابع الإسلامي تذوق مختلف المأكولات البحرية الطازجة في ركن الشواء الخاص بالأسماك إضافة لوجود هايبر ماركت يوفر تجربة تسوق متكاملة بجانب متابعة مزاد الأسماك الذي يقام يومياً خلال الفترة من العصر حتى المغرب في المنطقة المخصصة في السوق .

وقال حامد الزرعوني المدير التنفيذي لقطاع إدارة الأصول في شركة الشارقة لإدارة الأصول - الذراع الاستثماري لحكومة الشارقة في حوار خاص لوكالة أنباء الإمارات.. إن إدارة السوق التزمت بتطبيق كافة الإجراءات الاحترازية وفقا لقرارات وزارة الصحة ووقاية المجتمع والجهات الصحية المختصة حفاظا على سلامة العاملين والزوار من انتشار فيروس كورونا حيث وفرت السوق 52 نقطة للتعقيم بجانب تعقيمها عربات التسوق وممرات السوق وإجراء فحوصات دورية للعاملين في السوق للتأكد من سلامتهم إضافة لتنظيم حملات التوعية والمتابعة والتأكيد على أهمية الالتزام بالتباعد الجسدي وارتداء الكمامات.

ولفت إلى أنه يتوافر في سوق الجبيل أكثر من 250 منتجاً موزعاً على 3 أقسام تحوي جميعها 260 محلاً هي قسم الخضروات والفواكه ويضم 160 محلاً منها 40 محلاً للتمور وقسم اللحوم الذي يضم 60 محلاً وقسم الأسماك الطازجة ويضم 30 محلاً و3 محلات لبيع العسل وغيرهم لبيع المكسرات بجانب قسم الشواء إضافة إلى قسمي تنظيف وتقطيع الأسماك لتلبية طلبات عملاء السوق لهذه الخدمة وبأسعار رمزية.. لافتا إلى أنه يتوافر في السوق خدمات متنوعة ومرافق أخرى كمنصة " اتصالات " وأجهزة الصراف الآلي وغيرها.

من جهته أوضح حميد العليلي مدير قسم الأسماك في سوق الجبيل أن من أبرز الأسماك المحلية الطازجة التي تباع في سوق الجبيل هي "الصافي والشعري والكنعد والكوفر والخباط والجش وغيرها" فيما تتنوع الأسماك المستوردة وأبرزها السوبريم والسلمون والسيباس وغيرها. مشيرا إلى أن أسعار الأسماك تتغير وفق الموسم حيث تتميز حاليا بثباتها في حين ترتفع في فترة الصيف بجانب أن آلية دفع قيمة مشتريات الأسماك تختلف عن نظرائها من الأسواق فالمتسوق يحصل على وصل لكل كمية مشتراة من الأسماك وصولا إلى دفع قيمتها الإجمالية عند صندوق قسم الأسماك.

وأشار إلى أن إجمالي كمية الأسماك المباعة بلغت في العام الماضي 2858 طنا.. فيما بلغت كميتها المشتراة 2950 طنا.. مؤكدا أن إدارة السوق ملتزمة بتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة لدعم مهنة صيادي الأسماك حيث تعمل على إنشاء مشاريع تطويرية وخدمية تسهم في تحسين أوضاع الصيادين ودعمهم المستمر كما يوجد تعاون و التزام كبير من حيث استقبال الأسماك ذات المواصفات المتطابقة مع المعايير التي حددتها وزارة التغير المناخي والبيئة.

وأوضح العليلي أن قسم الأسماك في السوق حائز على شهادة الجودة للآيزو منذ نحو أربع سنوات وهو أول سوق على مستوى المنطقة يحقق ذلك ويلقى باستمرار إقبالاً لافتاً من المتسوقين وزوار السوق الذين يعربون دوماً عن ثقتهم بمستوى الخدمات والجودة العالية والنظافة وقد شكل قسم الشواء قيمة مضافة للسوق عموماً ولقسم الأسماك خصوصاً وهو مزود دوماً بأفضل معدات الطهي العالمية وأعلى معايير النظافة وأعلى معايير الجودة بالإضافة إلى توافر أحدث نظم السلامة المعروفة عالميا.

طباعة Email