موانئ دبي العالمية تبدأ تشغيل محطة ميناء لواندا بأنغولا

بدأت أمس مجموعة موانئ دبي العالمية تشغيل المحطة متعددة الأغراض في ميناء لواندا. وتم تسليم المحطة متعددة الأغراض إلى موانئ دبي العالمية – لواندا من ميناء لواندا بعد توقيع عقد امتياز لمدة 20 عامًا في يناير من قبل أنطونيو بينغي، رئيس مجلس إدارة ميناء لواندا، وسلطان بن سليّم، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية.

وعيَّنت المجموعة فرانسيسكو بينزون مديرًا تنفيذيًا لموانئ دبي العالمية– لواندا، وهو من بنما ويتمتع بخبرة تتجاوز 20 عامًا في تشغيل الموانئ وإدارتها. وانضم إلى موانئ دبي العالمية في 2016 بمنصب الرئيس التنفيذي للعمليات بموانئ دبي العالمية- جيبوتي. وقبل توليه منصبه ، كان يشغل منصب نائب المدير العام في موانئ دبي العالمية– الجزائر.

استثمار

وتستثمر موانئ دبي العالمية–لواندا 190 مليون دولار لتحسين المحطة ومساعدة دولة أنغولا في تحقيق طموحاتها للنمو الاقتصادي وجعلها مركزًا تجاريًا على الساحل الغربي للمنطقة الجنوبية من أفريقيا، وتُعد المحطة ثامن منشأة موانئ تديرها وتشغلها مجموعة موانئ دبي العالمية حاليًا في منطقة إفريقيا والشرق الأوسط.

وتجرى حاليًا أعمال التحسينات في محطة الحاويات، مع شراء معدات جديدة، بما في ذلك 30 شاحنة وست عربات مناولة حاويات وأربع رافعات حاويات فارغة وأربع رافعات شوكية. كما سيتم قريبًا بناء مرافق جديدة للموظفين وسيتم دمج الرافعات الجسرية الجديدة ذات الإطارات المطاطية في تجهيزات المحطة، والتي ستكون الأولى من نوعها في أنغولا.

وبدأت عملية دمج الموظفين المحليين في موانئ دبي العالمية–لواندا وسنبدأ قريبًا في تنفيذ مزيد من برامج التدريب والتأهيل لهم، بالإضافة إلى بناء منشآت جديدة وتركيب معدات حديثة.

وقال سهيل البنا، المدير التنفيذي والمدير العام بمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا في «موانئ دبي العالمية»: نرحب بجميع زملائنا الأنغوليين في فريق موانئ دبي العالمية. ونفخر بتواجدنا في أنغولا لمواصلة تطوير المحطة كمركز تجاري في منطقة جنوب غرب إفريقيا، مما سيدعم أهداف النمو الاقتصادي للبلاد من خلال جذب مزيد من الاستثمارات وزيادة حركة التجارة.

طباعة Email