قمة الابتكار المصرفي تدعو إلى تسريع ضوابط الصيرفة المفتوحة

قال خبراء مصرفيون إن تسريع الضوابط الخاصة بالصيرفة المفتوحة يعزز مكانة الإمارات مركزاً عالمياً للخدمات المصرفية ويخلق نماذج عمل جديدة في القطاع المصرفي وتسريع عملية التكامل في مسيرة التحول الرقمي في الدولة، لافتين إلى ضرورة وضع أطر ناظمة لعمل شركات التكنولوجيا المالية والصيرفة المفتوحة في المرحلة المقبلة.

جاء ذلك على هامش الدورة العاشرة لـ«قمة الابتكار المصرفي 2021» التي انطلقت في دبي أمس بحضور نحو 400 متخصص في قطاع البنوم والتكنولوجيا الماليةدراسات

وتتوقع دراسات حديثة أن يصل حجم سوق البرامج والتطبيقات القائمة على تكنولوجيا الصيرفة المفتوحة Open Banking إلى 43 مليار دولار من حجم سوق الخدمات المالية العالمي في السنوات الخمس المقبلة، فيما كشفت دراسة من شركة «فيناسترا» أن 88% من بنوك الإمارات تسعى إلى الانفتاح لـواجهات برمجة التطبيقات API لتمكين نموذج أعمال قائم على الصيرفة المفتوحة وتسهيل نقل بيانات عملاء البنوك في العام المقبل.

وقال سمانتا روي، نائب الرئيس ورئيس الشركة في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا والبحر الأبيض المتوسط في شركة تاتا للخدمات الاستشارية إن تبني البنوك المركزية في دول مجلس التعاون الخليجي والأنظمة المصرفية المفتوحة والأتمتة من شأنه تعزيز المنافسة وفتح الباب لابتكارات من شأنها تحسين التجربة المصرفية بشكل كبير وإطلاق خدمات مالية جديدة.

طباعة Email