زيادة هجمات الملفات الخبيثة في المنطقة

نشرت مايم كاست تقريراً صادراً عن مركزها لاستقصاء التهديدات بعنوان شبه الجزيرة العربية كمصدر للابتكار السيبراني والمخاطر السيبرانية التي تواجه الصمود ضد الهجمات في المنطقة.

ولاحظ الباحثون زيادة شهرية في الملفات الخبيثة التي تم الكشف عنها في المنطقة خلال العام 2020، حيث يسلّط التقرير الضوء على الفترة ما بين شهري مارس وأبريل – وهي بداية تفشي جائحة «كوفيد 19» في المنطقة وبداية الإغلاقات في الدول - والتي شهدت ارتفاعاً قدره 93% في الملفات الخبيثة التي تم الكشف عنها. كما لوحظت زيادة مستمرة في الملفات الخبيثة بشكل شهري منذ ذلك الحين.

وفيما يخص القطاعات المستهدفة بين شهري فبراير وأغسطس، فقد تبين أن القطاعات الأكثر استهدافاً شملت الخدمات المهنية والمواصلات والتخزين والتوصيل والتجزئة وتجارة الجملة. ويقدّر المركز أن مجموعة التهديدات التي تمت مواجهتها (بين حوالي 55% إلى 75%) ستواصل الزيادة على الأرجح من حيث الحجم، كما ستصبح أكثر تعقيداً وأطول مدة.

وقال جوناثان مايلز، رئيس الاستقصاء الاستراتيجي لدى مايم كاست: تحتاج المؤسسات لتنفيذ استراتيجية للمرونة السيبرانية تضع باعتبارها حماية المؤسسة من الخارج وداخل الشبكة وفي المحيط لحماية علامتها من الاستغلال.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات