مشاركون في محادثات «إكسبو دبي»:

العالم بحاجة لمنظومة غذائية أكثر كفاءة واستدامة

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أكد المشاركون في جلسة افتراضية بعنوان «الغذاء والزراعة وسبل العيش» ضمن سلسلة محادثات إكسبو 2020 دبي أهمية تطوير منظومة غذاء عالمية أكثر استدامة وكفاءة، وذلك من خلال تعزيز مساهمة التقنيات الزراعية الحديثة في إنتاج الغذاء وضمان تدفق السلع الغذائية عبر سلاسل الإمداد.

ودعا المتحدثون إلى ضرورة وضع حلول فعالة لمواجهة تحديات الغذاء، والتغذية، والزراعة، ولفتوا إلى أهمية الموازنة بين زراعة كميات كافية من الغذاء بالتوازي مع تقليل الأثر على البيئة.

وشارك في الجلسة التي عقدت بالتعاون مع بيبسيكو، شريك إكسبو دبي الرسمي للمشروبات والوجبات الخفيفة ممثلون عن الاتحاد الأوروبي، وبرنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، وتم بحث الممارسات والتقنيات المبتكَرة التي تساهم في تفعيل أنظمة غذائية مستدامة وعادلة عبر التعاون.

سوق الأفكار

وفي كلمة ألقتها خلال الجلسة، قالت معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي، المدير العام لمكتب إكسبو 2020 دبي:«خضعت قدرة جميع البلدان للامتحان في الأسابيع والأشهر الأولى من تفشي جائحة «كوفيد 19» الأمر الذي أظهر ضعف سلسلة القيمة الغذائية العالمية، ومع ذلك فإننا بعد هذا الامتحان القاسي نملك الفرصة الآن لنعيد تصور تلك السلسلة ونتعلم الأكل والكسب بطرق أكثر نظافة وذكاء واستدامة.

في وقت لاحق من العام الجاري، سيجمع إكسبو دبي الأطراف المعنية من مختلف حلقات هذه السلسلة من المنتجين إلى الموزعين والمستهلكين، وسيكون الحدث سوقاً للأفكار والابتكارات وفرصة لاكتساب أفضل الممارسات من أكثر من 190 دولة واستيعابها.

واصطحابها إلى بلدانكم وتنفيذها في ميادين جديده، وسيشكل فرصاً للتعلم على نطاق عالمي والتطبيق على نطاق محلي والتغلب على التحديات المشتركة باستخدام حلول ذكية قابلة للنقل».

مشاركة الثقافة

وأضافت :«عندما نجتمع في إكسبو سوف نشارك ثقافتنا الغذائية ونتعرف بذلك على السياق الأوسع لهذه الثقافة، من التحديات البيئية إلى الاجتماعية والاقتصادية وغيرها، لقد انغمسنا في حاجتنا للغذاء بأي ثمن ومع ذلك، فإننا ندرك أننا نعجز عن تحمل أعباء مستقبل من هدر الطعام وإزالة الغابات بشكل عشوائي وتدهور الأراضي والتلوث، ولذا فإننا سنحمل على عاتقنا مسؤولية الحد من هدر الطعام».

ودعت ريم الهاشمي إلى إنشاء نظام عادل يكافئ الممارسات المسؤولة والمنتجة، بما يحمي المجتمعات فضلاً عن الأرض التي تتخذ منها تلك المجتمعات وطناً.

منصة حيوية

وقالت معالي مريم بنت محمد المهيري وزيرة دولة للأمن الغذائي والمائي:«ينعقد إكسبو 2020 دبي في ظل تداعيات الجائحة التي أثرت سلباً في المنظومات الغذائية بالعالم، ومن هنا يكتسب الحدث الذي يرفع شعار «تواصل العقول وصنع المستقبل» أهمية مضاعفة باعتباره منصة حيوية للدول من أجل إعادة هندسة منظومة الغذاء العالمية لتسريع تحولها إلى منظومة أكثر استدامة.

وأضافت «:بحلول العام 2050، سيحتاج العالم لإطعام 10 مليارات نسمة لكن في ظل الإمكانات الحالية يمكن إطعام نصف هذا العدد فقط. كما أن الممارسات الزراعية التي لا تتسم بالكفاءة والفعالية تؤثر سلباً على المناخ من خلال الانبعاثات الكربونية، ومن جانب آخر يؤثر التغير المناخي سلباً على الإنتاج الغذائي والزراعي.

ومن هنا يجب إحداث تغيير جذري في آليات إنتاج وتوزيع الغذاء من أجل ضمان نظام غذائي مستدام وتعزيز الأمن الغذائي العالمي». وأكدت مريم المهيري ضرورة التركيز على التقنيات الزراعية التي تفتح آمالاً جديدة للعالم، إذ تظهر العديد من هذه التقنيات المبتكرة نتائج واعدة مما يساهم في تعزيز كفاءة المنظومات الغذائية.

طباعة Email