الأزمة الصحية العالمية تدفع 4 من كل 10 أشخاص بشكل عام لشراء أغذية ذات جودة أفضل

«كوفيد» يدفع المتسوّقين في الإمارات نحو المأكولات الطازجة وعالية الجودة

أشارت نتائج دراسة استقصائية أُجريَت بتكليف من مجلس الأغذية الأيرلندي إلى حدوث تغيير في السلوكيات الاستهلاكية، حيث برز اهتمام أكبر بشراء الأغذية الطازجة وعالية الجودة، والتركيز على مصادر الطعام نتيجة انتشار «كوفيد 19».

وتهدف الدراسة إلى تكوين فهم أفضل حول تأثيرات الأزمة الصحية العالمية على سلوكيات الشراء لدى المتسوقين في الإمارات العربية المتحدة. وأشارت الدراسة إلى حدوث تغيرات كبيرة في سلوكيات المتسوقين في أنحاء الدولة، فقد أصبحوا أكثر وعياً بالفوائد الصحية للأغذية التي يتناولونها، فضلاً عن اهتمامهم بمستوى جودتها ومصدرها.

خيارات الأغذية

ودفعت الأزمة الصحية العالمية أعداداً متنامية من المستهلكين نحو اعتماد الخيارات الغذائية الصحية خلال تسوقهم في المراكز التجارية، إذ يتجهون اليوم لاختيار المنتجات الغذائية بناء على القيمة الغذائية للوجبات التي يتناولونها، مع التركيز بشكل أكبر على مفاهيم الصحة والعافية. ويسعى المستهلكون بشكل أكبر نحو الخيارات الغذائية، التي تسهم بتعزيز مناعة أجسامهم، وفي ما يلي لمحة عن أهم نتائج الدراسة:

وأشار نصف البالغين (50%) إلى أن المحتوى الغذائي والحصول على الأغذية والمشروبات من مصادر طبيعية قد أصبح أكثر أهمية الآن نتيجة لانتشار «كوفيد 19».

واختار نصف البالغين (50%) تناول الأغذية التي تعزز مناعة الجسم، بينما يتجه أقل من نصفهم (46%) نحو تناول المكملات الغذائية للوقاية من المرض، فيما يتناول عدد أقل من نصف البالغين (47%) كميات أكبر من الفاكهة والخضراوات؛ كما يتناول أكثر من ثلث المتسوقين البالغين (33%) كميات أقل من الحلويات.

نمو الطلب

ويتطلع المستهلكون بشكل أكبر نحو المنتجات الغذائية ذات الجودة العالية عند اتخاذ قراراتهم الشرائية، ما يعني تفوق الجودة على القيمة المالية عند اتخاذ خيارات مدروسة في ما يتعلق بأنماط التسوق.

وثمة توجه متنامٍ نحو طهي الوجبات في المنزل بالكامل، واستكشاف وصفات جديدة للطهي، وقد يكون ذلك نتيجة قيام المزيد من الناس بالعمل في المنزل بدلاً من المكاتب.

وبحسب الدراسة يتجه 4 من كل 10 أشخاص بالغين بشكل عام لشراء أغذية ذات جودة أفضل نتيجة لـ«كوفيد 19»، فيما أشار أقل من نصف المشاركين في الدراسة (48%) إلى أهمية شراء المنتجات الغذائية الطبيعية اليوم أكثر من أي وقت مضى، كما يقوم واحد من كل 3 بالغين بطهي الوجبات في المنزل بالكامل مع التوجه بشكل متنام نحو تعلّم الطهي باستخدام وصفات الطهي نتيجة للأزمة الصحية.

 دولة المنشأ

وتتنامى أهمية معرفة مصادر المنتجات الغذائية بالنسبة للمتسوقين في دولة الإمارات، مع تركيزهم بشكل أكبر على معايير السلامة الغذائية؛ ما يشير إلى إمكانية قيام بعض المتسوقين باتخاذ قراراتهم الشرائية بناء على دولة المنشأ للمنتج الغذائي، والاهتمام بشكل أكبر بصحة الحيوانات والجوانب البيئية، حيث يولي 52% من البالغين في الإمارات أهمية كبيرة في ما يتعلق بتتبع مصادر الأغذية والمشروبات، التي يتناولونها فيما يعتقد 56% من البالغين في دولة الإمارات بأن معايير السلامة الغذائية قد أصبحت أكثر أهمية الآن.

قرارات الشراء

وقالت كلاوديا سامويل، المديرة الإقليمية لدى مجلس الأغذية الأيرلندي (بورد بيا) في الشرق الأوسط: «تشير نتائج هذه الدراسة إلى تأثير «كوفيد 19» على المتسوقين، ودوره في دفعهم بشكل مباشر لاتخاذ قرارات الشراء الأسبوعية.

واستناداً إلى هذه النتائج، فإننا ندرك الآن الأسباب التي تدفع المتسوقين في دولة الإمارات لاختيار المنتجات الغذائية والمشروبات الأيرلندية، لتكون ضمن سلة مشترياتهم الأسبوعية، أو اختيار المكونات ذات المنشأ الأيرلندي، والتي تتمتع بسمعة طيبة بفضل نكهاتها المتميزة وجودتها العالية وإنتاجها وفق أرقى المعايير العالمية.

ويتمتع منتجو الأغذية الأيرلنديين بحضور رائد في أسواق التصدير العالمية للمنتجات الغذائية والمشروبات، فيما شهدت الصادرات الغذائية الأيرلندية خلال العام الماضي زيادة 12% في دولة الإمارات ومنطقة الشرق الأوسط عموماً؛ حيث سجلت منتجات الألبان وحدها زيادة بنسبة 15% لتصل قيمتها إلى 1.5 مليار درهم إماراتي، ما يجعل من هذه المنطقة واحدة من أهم الأسواق الاستراتيجية بالنسبة لمنتجي الأغذية الأيرلنديين».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات