طالبة تطلق تطبيقاً لتوثيق تجارب زوار الإمارات

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أطلقت الطالبة المبتكرة رفيدة محمد ميمون الدليمي، وهي طالبة في جامعة أبوظبي، تخصص الهندسة المعمارية، مؤخراً تطبيقاً إلكترونياً، أطلقت عليه اسم «حياك»، يستهدف الزائرين للدولة، حيث يتيح لهم فرصة توثيق اللحظات التي عاشوها منذ وصولهم لأرض الإمارات، وحتى مغادرتهم منها، وإمكانية سرد الأحداث التي مروا بها، والأماكن التي زاروها، والتحدث أكثر عن كل ما لفت انتباههم أثناء وجودهم، الأمر الذي يتيح لمتابعي التطبيق التعرف أكثر إلى دولة الإمارات، وسمات أهلها، وخصالهم، ومعالمها، وكل جمالياتها، من خلال سماع تجارب الآخرين وقصصهم، في إطار تطبيق يختصر كل ذلك.

وللشابة رفيدة محمد ميمون الدليمي اهتمامات كبيرة بالابتكار، حيث فازت في مرحلة الثانوية العامة، بجائزة القائد المؤسس، بوسام الطالب المبتكر، عن ابتكارها لمشروع الشرفة الآمنة الذكية.

وقالت رفيدة الدليمي، لـ «البيان»: «إن تطبيق حياك، متاح لزائري الدولة باللغتين العربية والإنجليزية، ومن الممكن أن يضاف إليه لغات أخرى. ويستطيع مستخدم للتطبيق، التسجيل فيه، من خلال كتابة اسمه ورقم هاتفه وجنسيته، من خلال الاختيارات الموجودة، ويتم تحويله مباشرة لمجموعة من الخيارات التي ستسهل عليه تحديد أي نوع من المواضيع التي سيتناولها ويتحدث عنها، ويتم تسجيل الفيديو مع شعار التطبيق الذي سيدرج معه.

كما سيتم تشكيل فريق عمل خاص في كل إمارة، لتلقي هذه الفيديوهات، وانتقاء أفضلها بعد المعاينة والاستماع لما تحويه، وحين يتم الموافقة على المادة المصورة، سيتم نشرها في التطبيق، وسيكون متاحاً للجميع للاطلاع عليه. وعرضه على شاشات كبيرة، تكون متوفرة في الأماكن العامة وعلى الطرق الرئيسة، وذلك لضمان مشاهدتها لأكبر عدد ممكن من أفراد المجتمع».

وأضافت: «يهدف التطبيق إلى توثيق جميع الفيديوهات، من خلال مجلد يحوي تجارب الزائرين للدولة، ليكونوا جزءاً من أي حدث تقوم الإمارات باستضافته أو تنظيمه، وتوزيعها بعد تنقيحها على المؤسسات والهيئات.

وبلا شك، فإن النتائج المرجوة من ابتكار هذا التطبيق، هو أنه سيكون بمثابة مرجع لكل من يريد أن يتعمق في البحث عن أي شيء يريد الوصول إليه في الدولة، سواء من فرص عمل، أو قراءة نبذة عن تاريخ الإمارات وتراثها وإنجازاتها، وأفضل الأماكن الموجودة فيها فنادق ومطاعم، إضافة إلى الأماكن السياحية، والتعرف في الوقت أنه على المؤسسات التعليمية والطبية، وذلك بالاستماع إلى تجارب الآخرين من جميع دول العالم».

وأوضحت أنها ستبادر فوراً بتطوير التطبيق، في حال نجاحه وزيادة عدد مستخدميه، وذلك من خلال إمكانية اقتراح أفضل الأماكن للزيارة في الدولة، حسب ما يحدده السائح، سواء من مراكز تجارية أو فنادق، أو حتى مراكز ثقافية، وسرد نبذة بسيطة عن كل مكان يتم تحديده من قبل السائح قبل زيارته، وذلك ليتسنى له معرفة ما إذا كان هو المكان الذي يبحث عنه ويريد الوصول إليه.

ومن جانب آخر، فإن رفيدة تعكف على التخطيط لابتكارات تتعلق بتخصصها، وهو الهندسة المعمارية، وسبل توظيف الابتكارات في تحويل كل صرح معماري ستقوم بتصميمه، لصرح ذكي ومختلف، بحيث يستطيع إبهار الزائر بكل تفاصيله ومميزاته.

طباعة Email