سياحة الأعمال في أبوظبي تستعيد بريقها مع انطلاق «آيدكس»

تشهد أبوظبي حالة من النشاط والزخم الفندقي مع انطلاق معرض ومؤتمر الدفاع الدولي «آيدكس»، اليوم، وسط مجموعة من الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية للحفاظ على صحة وسلامة زوار المعرض الذي يشهد مشاركة واسعة من شركات محلية وإقليمية وعالمية وهو ما سيسهم في عودة سياحة الأعمال والمعارض إلى العاصمة مجدداً بعد توقف دام لأكثر من عام بسبب الجائحة.

وقال مسؤولون في فنادق وخبراء سياحيون، استطلع «البيان الاقتصادي» آراءهم، إن الفترة الراهنة تشهد معدلات إشغال كبيرة في فنادق أبوظبي، خصوصاً الفنادق المحيطة بمركز أبوظبي الوطني للمعارض (أدنيك)، والذي يستضيف الحدث الأضخم في المنطقة، متوقعين استمرار حالة النشاط التي تشهدها فنادق العاصمة خلال الأسابيع المقبلة مع عودة سياحة الأعمال والمعارض.

وبحسب بيانات دائرة السياحة والثقافة بأبوظبي، حازت سياحة الأعمال نحو 30% من إجمالي نزلاء فنادق العاصمة قبل الجائحة، فيما استحوذت سياحة الاجتماعات والحوافز والمؤتمرات والمعارض على نحو 7%، مقابل نحو 51% لسياحة العطلات والترفيه والتي استحوذت على النسبة الأكبر من إجمالي النزلاء.


برامج وخطط


وقال إسماعيل إبراهيم، المدير العام لفندق رامادا داون تاون أبوظبي، إن سياحة الأعمال والمعارض عادت مجدداً للعاصمة مع انطلاق معرض «آيدكس» وذلك بناءً على البرامج والخطط الموضوعة، ووفق أعلى المعايير العالمية المتخصصة في قطاع سياحة الأعمال.



وأضاف إسماعيل إن النجاح الكبير للقطاع الفندقي بالعاصمة في استقبال زوار المعرض يؤكد أن العاصمة تطبق آلية وقائية حازمة وتحدث الإرشادات المتعلقة باستمرار للتأكد من الحفاظ على أعلى المعايير العالمية حرصاً على صحة وسلامة سكانها وزوارها، مما يجعلها واحدة من أكثر الوجهات أماناً في العالم.

وأوضح أنه مع انحسار تداعيات الجائحة وتنظيم المزيد من المعارض والمؤتمرات الضخمة في أبوظبي سيسهم ذلك في زيادة وتيرة تعافي القطاع السياحي والفندقي، متوقعاً أن تشهد الفنادق حالة من النشاط والزخم تستمر حتى نهاية الموسم الشتوي والذي يتزامن مع إجازة المدارس للفصل الثاني.


بداية مبشرة


وقال أحمد جمال، مدير المبيعات الحكومية في فندق «دوسيت ثاني» أبوظبي، إن انعقاد «آيدكس» على أرض الواقع هو بداية مبشرة لمزيد من التعافي للقطاع السياحي في أبوظبي، خصوصاً وأن هذا أول حدث ضخم يعقد في العاصمة منذ بداية الجائحة، وهو ما يعني أنه سيكون هناك مزيد من الأحداث والفعاليات التي ستؤثر إيجاباً على الزخم السياحي في أبوظبي.



وأضاف إن أبوظبي حققت إنجازات ضخمة في قطاع سياحة الأعمال، وتتمثل في تصنيفات متقدمة رسخت مكانتها الرائدة كإحدى أبرز وجهات سياحة الأعمال، إذ تشير التقارير الرسمية إلى ارتفاع عدد الفعاليات التي استضافتها الإمارة بنسبة 68% في عام 2019 بالمقارنة مع العام السابق، مما جعلها تنفرد باستضافة أكبر عدد من الأحداث في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا خلال العام.


وجهة رائدة


من جانبه، قال محسن الشيمي، مدير إدارة المبيعات الحكومية الإقليمي لفنادق سانت ريجيس أبوظبي، إن انعقاد «آيدكس» سيعيد سياحة الأعمال والمؤتمرات من جديد في العاصمة، والتي حققت نجاحات وإنجازات متتالية عكست الجهود الحثيثة التي تبذلها أبوظبي لترسيخ مكانة الإمارة وجهة رائدة في قطاع سياحة الأعمال.



وأضاف أن قطاع سياحة الأعمال في العاصمة الإماراتية سيشهد عودة تدريجية، إذ إن النجاح المتوقع خلال معرض «آيدكس» سيؤسس لمزيد الأحداث والفعاليات المرتقبة في المستقبل القريب على الرغم من الظروف التي فرضتها الجائحة، مضيفاً أن جميع فنادق العاصمة تطبق إجراءات احترازية وتدابير وقائية صارمة للحفاظ على صحة وسلامة الزوار.


فعاليات الأعمال


واتفق مع الآراء السابقة، الخبير السياحي محمد مصطفى، عضو المركز العربي السياحي، موضحاً أن انعقاد «آيدكس» في دورته الحالية يرسخ مكانة الإمارة وجهة عالمية رائدة تمتلك المقومات الرئيسية لاستضافة فعاليات الأعمال المرموقة، وذلك على الرغم من التحديات والظروف الصعبة التي فرضتها جائحة «كورونا».



وأضاف أن أبوظبي تستعد لاستئناف فعاليات الأعمال تدريجياً، حيث تعمل عن كثب مع الجهات المعنية لضمان صحة وسلامة الجميع، وهو ما سيسهم في دعم وتطوير قطاع سياحة الأعمال والترويج لفعاليات الأعمال في العاصمة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات