«جلفود» يرفع إشغال الفنادق إلى الطاقة القصوى المتاحة

ارتفعت نسب إشغال الفنادق القريبة من مركز دبي التجاري وشارع الشيخ زايد إلى 70% بالتزامن مع انطلاق فعاليات معرض «جلفود 2021»، وهو ما يمثل إشغالاً كاملاً وفقاً للإجراءات الصادرة عن دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي «دبي للسياحة».

ويجمع معرض «جلفود» الذي تنطلق فعالياته اليوم الأحد نخبة من الطهاة ورواد قطاع المأكولات والمشروبات حول العالم في ضيافة دبي على مدار خمسة أيام، والمعرض الذي يمتاز بزيادة عدد العارضين والزوار من داخل وخارج الإمارات، يمثل منصة التوريد العالمية الأكثر تنافسية وأول فعالية مباشرة لقطاع الأغذية والمشروبات تُقام منذ قرابة 12 شهراً بمشاركة 2500 شركة من 85 دولة.

وقال مسؤولون في فنادق بدبي، استطلعت «البيان» آراءهم، إن هناك زيادة كبيرة في معدلات الإشغال الحالية في الفنادق القريبة من المركز التجاري، بالتزامن مع توافد زوار المعرض مع الالتزام بتطبيق إجراءات احترازية وتدابير وقائية صارمة لحماية النزلاء والزوار.

وتلزم دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي «دبي للسياحة» الفنادق بنسبة إشغال بحد أقصى 70 % اعتباراً من 2 فبراير 2021 وحتى نهاية الشهر، وذلك ضمن الإجراءات الاحترازية المؤقتة لتقليل احتمالية انتقال فيروس «كوفيد 19» في دبي.

وقالوا إن زيادة الطلب على تلك الفنادق يرفع متوسط الأسعار بين 15 إلى 20 % مقارنة بالأيام السابقة.

زيادة الإشغالات

وقال محمد عوض الله الرئيس التنفيذي لمجموعة «تايم للفنادق»، إن معرض «جلفود»، يعتبر من المعارض الكبرى التي تسهم في تنشيط الحركة السياحية في دبي بشكل عام ويرفع متوسط الاشغالات لتترواح بين 60% ومن دون تجاوز النسبة المسموحة لطاقة التشغيل المحددة عند 70%، ولا سيما القريبة والمحيطة بمركز دبي التجاري العالمي والموجودة على طرفي شارع الشيخ زايد الشارع الأشهر في دبي.

وأضاف عوض الله أن زيادة الطلب على تلك الفنادق في الوقت الراهن يرفع متوسط الأسعار بنسبة تتراوح بين 15 إلى 20% مقارنة بالأيام السابقة.

ارتفاع الطلب

وقال حسني عبدالهادي، الرئيس التنفيذي لفنادق «كارلتون»، إن معرض «جلفود» يعتبر من أكبر الفعاليات التي تنظمها دبي على مدار العام الحالي إلى جانب سوق السفر المرتقب في مايو المقبل، كما يعتبر أول فعالية مباشرة لقطاع الأغذية والمشروبات تُقام منذ قرابة 12 شهراً، مؤكداً على أهمية المعارض والمؤتمرات في زيادة الطلب على الفنادق.

وأضاف عبدالهادي، أن الطلب الأكبر على الغرف الفندقية خلال فترة المعرض يتركز على الفنادق القريبة من المركز التجاري التي تحظى بالحصة الكبرى من العارضين، مشيراً إلى أن النسبة الأكبر من النزلاء ستكون من السوق المحلي مع وجود بعض العرب والأجانب مع مشاركة وفود ضخمة في المعرض.

وتوقع أن يسجل القطاع الفندقي نجاحاً جديداً في استقبال زوار المعرض لا سيما وأن الإمارة تطبق آلية وقائية حازمة وتحدث الإرشادات المتعلقة باستمرار للتأكد من الحفاظ على أعلى المعايير العالمية حرصاً على سلامة زوارها، ما يجعلها واحدة من أكثر الوجهات أمانًا في العالم.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات