«ليوا» تستعد لإطلاق مشروع متكامل لتوثيق نهضة القطاع في الدولة

34 % نمواً متوقعاً للقطاع الصناعي بالإمارات 2027

من المتوقع أن يسجل القطاع الصناعي في الدولة نمواً تراكمياً بنسبة 34% من الآن وحتى 2027، وفق دراسة لمجلة أوكسفورد إكونوميكس، ما يبشر بريادة الدولة في مستقبل الصناعة العالمية، فيما تستعد مجموعة ليوا الإعلامية إطلاق أول مشروع متكامل لتوثيق حركة النهضة في القطاع الصناعي منذ بداية تأسيس الدولة وحتى 2021، وذلك بإصدار موسوعة التصنيع في الإمارات والتي تعد الأولى من نوعها في هذا المجال الاقتصادي الحيوي.

وقال ناصر الشامسي رئيس مجلس إدارة مجموعة ليوا الإعلامية العاملة في هيئة أبوظبي للإعلام: «إن إطلاق هذا المشروع التوثيقي والموسوعي يأتي في إطار الاحتفاء بالمناسبة التاريخية الفريدة التي تشهدها البلاد مع احتفالات اليوبيل الذهبي لتأسيس دولة الاتحاد الذي شكل قاعدة لمسيرة النهضة والتقدم التي شهدتها الدولة على مدى خمسين عاماً.

إنجازات وطنية

وأضاف الشامسي:»إن التحولات التي شهدتها دولتنا على مدى نصف قرن من الزمان قد حققت أروع الإنجازات الوطنية خلال فترة قصيرة قياساً على عمر الدول وهو ما تحقق منذ إعلان الدولة الاتحادية على يد الوالد المؤسس باني النهضة الحديثة في الإمارات العربية المتحدة المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وإخوانه حكام الإمارات الراحلين رحمهم الله جميعاً.

وأشار الشامسي إلى أن نهج الوالد القائد الشيخ زايد ،طيب الله ثراه، في العطاء الوطني المخلص لا يزال مستمراً على أيدي خير خلف لخير سلف حيث تشهد البلاد رخاء وازدهاراً وتقدماً وتطوراً في ظل القيادة الحكيمة لدولة الإمارات.

وقال الشامسي: «إن القطاع الصناعي كان منطلقاً لنهضة شاملة بلغتها البلاد التي استطاعت أن تحقق فيه إنجازات كبرى رغم حداثة عهدها بالصناعة في بدايات نصف القرن الأول من عمر دولة الاتحاد التي صارت اليوم وبعد خمسين عاماً فقط من تأسيسها في مقدمة الدول ذات التنوع الاقتصادي وفق أحدث معطيات العصر خصوصاً بعد أن دخلت الدولة إلى عالم الفضاء وقيام صناعة المركبات الفضائية على أرضها وبأيدي كوادر وطنية لديها من العلم والخبرة ما جعلها مؤهلة لتحقيق حلم البلاد في الوصول إلى المريخ خلال العام الحالي 2021.

ريادة عربية

ومن جانبها قالت الدكتورة اعتماد الأمراني، الرئيس التنفيذي لمجموعة ليوا الإعلامية والمشرف العام على مشروع إعداد وإصدار الموسوعة:«إن المناسبة التي تعيشها البلاد عام 2021 تشكل أهمية كبرى في تاريخ دولة الاتحاد التي حققت ريادة عربية على امتداد سنوات المسيرة الظافرة بكل انجازاتها طوال 50عاما من لحظة التأسيس التي أصبحت من اهم عوامل التكريس للمفاهيم التنموية الوطنية وموضع اقتداء من كافة أقطار المعمورة الساعية إلى تحقيق الازدهار والرخاء لشعوبها».

وقالت الأمراني: لقد انطلقنا في هذا المشروع برغبة حقيقية في توثيق أهم مراحل التطور في الإمارات والتي كانت الصناعات الوطنية من أبرز قطاعاتها الاقتصادية التي ساهمت في تحقيق الرخاء والرفاهية لجميع مواطني الدولة وكل المقيمين على أرضها، وأضافت: إن ركيزة الموسوعة هي استعراض ماعبرت عنه مقولة المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ،طيب الله ثراه، عندما قال عام 1973 «الصناعة هي مقياس تقدم الأمم وأساس تحقيق استقلالها الاقتصادي» وهو الأمر الذي جعل مجموعة ليوا الإعلامية تبادر إلى إعداد مشروعها الموسوعي حول القطاع الصناعي في الإمارات والذي لا يزال موضع الاهتمام من القيادة الرشيدة للبلاد وهو ماعبر عنه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة (حفظه الله) «صناعة المستقبل تتطلب رؤية واضحة، واستشرافاً مبكراً للفرص والتحديات».

مستقبل الصناعة

وأوضحت الأمراني، إن اهتمام قيادة الإمارات بالمستقبل كان موجهاً أساسياً لنا في وضع خطط العمل حيث خصصنا جزءاً للحديث عن مستقبل الصناعة في الإمارات انطلاقاً من مقولة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي « رعاه الله»، «اقتصاد ما بعد «كوفيد-19» يتطلب أمناً صناعياً وطنيا»ً، وهو ما دفعنا إلى إعداد جزء خاص بالدراسات والبحوث المحلية والعربية والعالمية حول الاتجاهات المستقبلية لهذا القطاع الحيوي الذي تشير كل الدلائل والدراسات إلى حدوث طفرة في هذا المجال الصناعي الوطني حيث أوردت دراسة نشرتها مجلة أوكسفورد إكونوميكس إشارة مهمة إلى أن القطاع الصناعي في الإمارات مرشح للنمو بنسبة 34% من الآن وحتى عام 2027.


خطة عمل

تتضمن خطة العمل في موسوعة التصنيع في الإمارات إصدار عدة أجزاء يحمل كل منها موضوعات توثق للحركة الصناعية وتطورها في مختلف مناطق الدولة منذ بداياتها وحتى العام 2021 إلى جانب إصدار ملحق خاص بعنوان (دليل المصانع في الإمارات».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات