غرفة الشارقة والقنصلية التونسية يبحثان تعزيز التعاون الاقتصادي

بحثت غرفة تجارة وصناعة الشارقة العلاقات التجارية والاقتصادية الثنائية مع وفد من قنصلية تونس في دبي، إلى جانب التعاون المشترك وزيادة التبادل التجاري، واستعراض أبرز الفرص الاستثمارية المتاحة بما يدعم التعاون الاقتصادي ويعزّز الشراكة بين رجال أعمال الطرفين.

جاء ذلك خلال لقاء اليوم في مقر الغرفة، بحضور عبدالله سلطان العويس رئيس مجلس إدارة الغرفة وشهير دجبي القنصل العام لتونس بدبي، ومحمد العوضي مدير عام غرفة الشارقة. وضم الوفد التونسي سامي حسان مدير الممثلية التجارية، وإيمان الحولي مستشارة الشؤون الاقتصادية بالقنصلية، كما كان في استقبال الوفد عبد العزيز شطاف مساعد مدير عام الغرفة لقطاع خدمات الأعضاء مدير مركز الشارقة لتنمية الصادرات، وفاطمة المقرب مدير إدارة العلاقات الدولية، وسارة تنفيذي التعاون الدولي في الغرفة.

وأكد عبدالله العويس حرص الغرفة على تنويع شراكاتها مع كل الدول لاسيما العربية الشقيقة على كل المستويات الصناعية والتجارية بهدف الاستفادة من الفرص والموارد المتاحة والعمل على زيادة نمو حجم التجارة البينية بشكل عام، انسجاماً مع رؤية القيادة الرشيدة بأهمية ترسيخ قواعد وأسس العمل المشترك، وتعزيز علاقات الشارقة الاقتصادية مع الأشقاء العرب، مؤكداً استعداد الغرفة لتقديم كل سبل الدعم والتسهيلات لرجال الأعمال التونسيين الراغبين بالاستثمار في الشارقة للاستفادة من المزايا الفريدة والبيئة الاقتصادية المثالية التي توفرها الإمارة، والتي تعتبر من الأسرع تطوراً ونمواً وانفتاحاً على مختلف أسواق العالم، وتعد إحدى أهم الوجهات لتأسيس الأعمال والتوسع في أسواق المنطقة.

وأشاد شهير دجبي بالدور الذي تلعبه غرفة الشارقة في توطيد العلاقات التجارية بين الشارقة وتونس، وتعزيز أطر التعاون والتنسيق بين البلدين بما يخدم الأهداف والمصالح المشتركة، مشيراً إلى أن تبادل الخبرات والزيارات من شأنه الارتقاء بالعلاقات التجارية وتسهيل ممارسة الأعمال بين الجانبين، وداعياً الشركات الإماراتية إلى الاستثمار في تونس خصوصاً مع وجود فرص استثمارية عدة في قطاعات الصناعة والأغذية والتشييد والبناء والزراعة، مؤكداً أن هذا اللقاء هو خطوة مهمة تعكس الرؤية المشتركة لمستقبل العلاقات بين الشارقة وتونس.

وأكد محمد العوضي أن الغرفة تعطي أولوية خاصة لدول القارة الأفريقية وخصوصاً الدول العربية الشقيقة في الشمال الأفريقي، لافتاً إلى أن حجم التبادل التجاري غير النفطي بين الإمارات وأفريقيا بلغ 40.7 مليار دولار خلال الأشهر التسعة الأولى من 2020 مقارنة مع 36.9 مليار دولار عن الفترة ذاتها من 2019.

وجال الوفد الزائر أروقة المعرض الدائم للمنتجات الصناعية المحلية الواقع ضمن مقر الغرفة، حيث اطلعوا على المنتجات التي تعرضها أكثر من 180 منشأة تعمل في الشارقة في 191 منصة عرض، وأشادوا بالمنتجات الصناعية المحلية، معتبرين أن المعرض يشكل منصة مواتية للترويج للمنتجات وإيجاد فرص التعاون بين الشركات والزوار من ممثلي الوفود التجارية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات