اجتماع لجنة سبائك الذهب الأول افتراضياً

بحث تطوير حوكمة تجارة وتداول الذهب في الإمارات

عقدت لجنة سبائك الذهب الإماراتية اجتماعها الأول افتراضياً، برئاسة معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير دولة للتجارة الخارجية، بمشاركة ممثلي الوزارات والمؤسسات والجهات الأعضاء في اللجنة والتي تترأسها وزارة الاقتصاد.

واستعرض الاجتماع المبادرات التابعة لسياسة الذهب الاتحادية من حيث معيار التسليم الجيد ولجنة سوق السبائك، وآلية عمل معيار دبي للتسليم الجيد، ومدى ضرورة إضافة جهات حكومية أخرى لعضوية اللجنة ذات العلاقة بأنشطتها، فيما تناول الاجتماع المواصفات التقنية لمعيار الإمارات للتسليم الجيد، وناقش عدداً من الشؤون التنظيمية للجنة والمكتب التنفيذي التابع لها وخطط العمل في الفترة المقبلة.

وأوضح معالي الدكتور ثاني الزيودي أن تأسيس لجنة سبائك الذهب الإماراتية يأتي في ضوء توجيهات القيادة الرشيدة لدولة الإمارات العربية المتحدة لتبني سياسة جديدة للذهب على المستوى الاتحادي، وهو الأمر الذي سينعكس على تطوير جاذبية الدولة في خريطة صناعة الذهب وتجارته العالمية، متوقعاً أن تساهم هذه السياسة في نمو مؤشرات تطور الاقتصاد الوطني ولا سيما الصادرات الإماراتية، إذ إن صادرات الدولة من الذهب تبلغ نحو 29% من إجمالي الصادرات غير النفطية.

بيئة مستقرة

وأضاف الزيودي إن اللجنة ستعتمد على مشاركة الجهات كافة من القطاعين الحكومي والخاص على المستويين الاتحادي والمحلي بالدولة، مؤكداً ثقة حكومة الدولة بأن تساهم جهود اللجنة في زيادة زخم وحراك المرحلة المقبلة في القطاع، وتفعيل الخطط والمهام المنوطة باللجنة، ما يعود بالفائدة على زيادة الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي بما يخدم استراتيجية الدولة الرامية لتنويع مصادر الاقتصاد الوطني غير النفطي.

يذكر أنّ المجلس الوزاري للتنمية اعتمد في جلسته التي عقدت برئاسة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة في 6 ديسمبر 2020، 4 مبادرات جديدة تهدف إلى تعزيز مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة مركزاً عالمياً لتجارة الذهب، وإنشاء معيار الإمارات للتسليم الجيد للذهب، وتطوير منصة اتحادية لتداول الذهب، وتأسيس لجنة خاصة بسوق السبائك الإماراتية، وأخيراً بناء قاعدة بيانات للشركات والأفراد المتداولين للذهب.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات