49.5 ملياراً أرباح الشركات المدرجة في عام «الجائحة»

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أظهر مسح «البيان» وصول أرباح 112 شركة وطنية مساهمة عامة وخاصة مدرجة في أسواق المال المحلية لنحو 49.5 مليار درهم عن عام 2020 في مؤشر على قوة ملاءتها المالية وقدرتها على مجابهة التحديات الناجمة عن جائحة «كوفيد 19»، إذ انخفضت بنسبة منطقية بلغت 36.5% مقارنة بنحو 78 مليار درهم في 2019.

وبحسب المسح، تجاوزت التوزيعات النقدية المقترحة من قبل 27 شركة مدرجة حتى الآن 26 مليار درهم عن 2020، ويتوقع أن تعلن باقي الشركات تباعاً عن مزيد من التوزيعات ما سيرفع القيمة الإجمالية.

وتضمنت التوزيعات مقترحات مجالس إدارات 17 شركة في سوق أبوظبي بتوزيع ما قيمته 21.15 مليار درهم متضمنة توزيعات «اتصالات» عن النصف الأول، بينما لم تعلن الشركة حتى الآن عن توزيعات النصف الثاني، إضافة إلى 10 شركات في سوق دبي أوصت بتوزيع 4.92 مليارات درهم.

وقال محللون لـ«البيان الاقتصادي» إن الشركات الوطنية المدرجة أظهرت مرونة كبيرة في التصدي للجائحة مع تمتعها بملاءة مالية جيدة ومراكز قوية عززت وضعها في مجابهة الأزمة، وهو ما يظهر جلياً من خلال تماسك الأرباح والتوصية بتوزيعات نقدية سخية مستفيداً في ذلك من قوة ومتانة الاقتصاد الوطني، مشيرين إلى أن هناك شركات حققت تراجعاً في الأرباح وأخرى سجلت خسائر لكن بنسب مبررة مقارنة بخسائر فادحة تكبدتها الشركات إقليمياً وعالمياً، إضافة إلى التحول الإيجابي في نتائج العديد من الشركات الوطنية مع تسجيلها أرباحاً مقابل خسائر في 2019.

واستحوذت شركات سوق أبوظبي للأوراق المالية التي أعلنت نتائجها وعددها 66 شركة على النصيب الأكبر من إجمالي الأرباح بواقع 35.63 مليار درهم أو ما نسبته 72%، فيما بلغت أرباح شركات سوق دبي المالي المُعلنة حتى الآن وعددها 46 شركة نحو 13.8 مليار درهم تعادل 28% من الإجمالي.

ويظهر المسح نجاح قطاعات الاتصالات والخدمات والتأمين والاستثمار في تسجيل أداء استثنائي رغم التحديات الصعبة، إذ نمت أرباحها بنحو 0.4% و2% و12.7% و597% لتصل إلى 10.5 مليارات و1.41 مليار و1.72 مليار و3.68 مليارات على التوالي.

وجاءت أرباح قطاع البنوك في الصدارة بعدما حققت نحو 25.6 مليار درهم، مستحوذةً على النصيب الأكبر من إجمالي الأرباح بواقع 51.7%، فيما جاء الاتصالات ثانياً بأرباح 10.47 مليار درهم، يليه العقار 5.84 مليارات، يتبعه الطاقة 4.86 مليارات، ثم الاستثمار 3.68 مليارات والتأمين 1.72 مليار درهم والخدمات 1.41 مليار درهم والنقل 31 مليون درهم.

ووفقاً للمسح، لم تعلن 9 شركات وبنوك حتى أمس عن نتائجها السنوية موزعة بواقع 3 في سوق دبي وهي: «أرابتك» و«ماركة» و«دبي الإسلامي» الذي تم تضمينه نتائجه للتسعة أشهر والبالغة أكثر من 3 مليارات درهم في إجمالي الأرباح، و6 شركات في سوق أبوظبي منها 3 شركات مساهمة عامة وهي: «المؤسسة الوطنية للسياحة والفنادق» و«البحيرة للتأمين» و«بنك الاستثمار» و3 شركات مساهمة خاصة وهي: «القدرة القابضة» و«سواعد» و«المستثمر الوطني».

وقال إيهاب رشاد، نائب رئيس مجلس إدارة «مباشر كابيتال هولدنج» للاستثمارات المالية: على الرغم من الظروف الصعبة الناجمة عن الجائحة فإن الشركات المدرجة أظهرت مرونة وتماسكاً جيداً في أرباحها، إضافة إلى إعلانها عن توزيعات سخية في الوقت الذي تعاني فيه شركات أخري من المنطقة من تداعيات الأزمة.

وأضاف أن هناك قطاعات حققت نتائج إيجابية منها قطاع التأمين الذي حقق نمواً بأكثر من 12% خصوصاً أنه أحد القطاعات التي استفادت بشكل رئيسي من الجائحة مع زيادة عمليات التأمين، وهو ما عزز من الأقساط المكتتبة للشركات، كذلك قطاع الاتصالات والذي شهد إقبالاً كبيراً على خدماته مع العمل والتعلم عن بعد.

وتوقع ديفيش مامتاني، رئيس قسم الاستثمارات والاستشارات لدى «سنشري فايننشال»، أن تحقق الشركات الإماراتية نمواً كبيراً في العام الجاري، وأضاف أن هناك العديد من القطاعات أظهرت نتائج قوية في العام الماضي منها التأمين والاتصالات والطاقة، مشيراً إلى أنه مع استمرار وتيرة التعافي الاقتصادي في البلاد مع تسارع عمليات التطعيم سيكون هناك نمو كبير في أداء الشركات.

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات