تسليم وحدات «دستركت» للمستأجرين في أكتوبر 2022

تبدأ «دستركت 2020»، وهي مرحلة الإرث لإكسبو 2020 دبي، تسليم الوحدات المكتبية والتجارية للمستأجرين بحلول أكتوبر 2022. وبحسب الموقع الإلكتروني للمنطقة، ستنطلق عمليات إعادة تأهيل وتوظيف موقع إكسبو دبي في أبريل 2022 لغاية أكتوبر موعد بدء تسليم الوحدات للمستأجرين، وذلك بعد انتهاء فعاليات الحدث الدولي في 31 مارس من العام المقبل.

ملكية

وتتيح «دستركت 2020» ملكية كاملة للشركات بالنسبة إلى المستثمرين الأجانب، باعتبارها منطقة حرة تتمتع بقوانين تجارية شفافة وأطر حوكمة محفزة للأعمال.

وستتم عمليات تطويرها على مراحل، وعند اكتمال قدرتها الاستيعابية ستكون مسكناً لـ 145 ألف نسمة من السكان والموظفين، وستحتفظ بمساحة طابقية تتجاوز 2.5 مليون قدم مربعة متاحة أمام شركات الطرف الثالث لتطوير مساحات سكنية، وتجارية، وفندقية، وتعليمية، ومتعددة الاستخدامات.

منشآت

وبعد انتهاء فعاليات إكسبو، سيعاد استخدام 80% من موقع الحدث في «دستركت 2020» مع الحفاظ على المنشآت الأيقونية بما فيها «ساحة الوصل» و«تيرا»، ومركز دبي للمعارض، وثلاث مناطق رئيسية، إضافة إلى البنية التحتية والرقمية.

وستكون مجتمعاً شاملاً مع المساحات الخضراء المفتوحة للاستخدامات السكنية والتجارية، والمنصات الاجتماعية والثقافية، والمنشآت التعليمية، إلى جانب العديد من مرافق الضيافة ومتاجر التجزئة والمأكولات والمشروبات.

واستقطبت «دستركت 2020» حتى الآن عدداً من كبرى الشركات الدولية، ومن ضمنها شركة «سيمنس» الألمانية التي استأجرت مكاتب في مبنيين لمدة عشر سنوات، وستمتد المكاتب الجديدة على مساحة تبلغ نحو 11 ألف متر مربع، وستكون من بين المكاتب الأكثر تقدماً من الناحية التقنية في الإمارات، وستشكل قاعدة لشركتي «سيمنس»، و«سيمنس للطاقة». ومن المتوقع أن يعمل نحو ألف موظف في المبنيين لصالح شركة «سيمنس»، بعد تحول موقع إكسبو إلى «دستركت 2020».

ابتكار

وبوصفها شريك البنية التحتية وعمليات التشغيل الذكية لإكسبو من فئة شريك أول رسمي، سيكون وجود «سيمنس» في «دستركت 2020» عاملاً مهماً جداً للمساعدة في تحفيز الابتكار وتبادل الأفكار بين المؤسسات في الكثير من القطاعات، وبشكل خاص قطاعات اللوجستيات والطاقة وتقنية المستقبل الرئيسية في الإمارات.

كما ستفتتح «أكسنتشر»، الشركة العالمية لخدمات التقنية المتخصصة، مركزاً للتكنولوجيا الرقمية في «دستركت 2020»، ومن جانبها ستؤسس «ميرك كي جي إيه إيه»، شركة العلوم والتكنولوجيا الألمانية الرائدة عالمياً في مجال العلوم المتقدمة والتكنولوجيا، «مركز ميرك للاستدامة» ويضم المركز برامج متنوعة تهدف إلى إيجاد حلول بحثية قائمة على تطبيق التقنيات والعلوم المتقدمة لتحديات الاستدامة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات