«إي.زي.دبي» تشارك في منتدى «أسبوع دبي في أفريقيا - كينيا» الافتراضي

محسن أحمد

تشارك «إي.زي.دبي»، المنطقة المخصصة للتجارة الإلكترونية في دبي الجنوب، في منتدى «أسبوع دبي في إفريقيا - كينيا» الذي سيعقد افتراضياً خلال الفترة من 15 إلى 18 فبراير الجاري، وسيناقش المنتدى عدداً من المحاور التي تعزز الشراكة بين الإمارات والدول الأفريقية المتطورة.

ويتولى مركز الإمارات التجاري تنظيم المؤتمر الذي سيستقطب مجموعة من كبار المسؤولين الحكوميين وخبراء الصناعة من القطاعات الاستراتيجية التي تمثل الإمارات وكينيا، للتحدث عن آفاق العديد من القطاعات، ومناقشة مختلف الاستراتيجيات المتعلقة بالوضع الاقتصادي العالمي الراهن، إلى جانب استكشاف الفرص الاستثمارية ضمن حلقات النقاش.

وسيشهد الحدث أيضاً مشاركة مجموعة من الشركات الخاصة في مختلف المجالات، ومنها الخدمات المصرفية والمالية والبناء والتغليف والأغذية والمشروبات والطاقة والخدمات اللوجستية والتجارة الإلكترونية، فضلاً عن قطاعات أخرى.

وبما أنها المنطقة الأولى من نوعها للتجارة الإلكترونية في الشرق الأوسط، تؤكد مشاركة «إي.زي.دبي» على مكانة دبي البارزة في تعزيز ودعم التجارة الإلكترونية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وفي ظل التوقعات التي تشير إلى أن عائدات التجارة الإلكترونية في كينيا ستصل إلى 1.5 مليار دولار، مع تسجيل 19.03 مليون مستخدم في 2021، ستتمكن «إي.زي.دبي» من القيام بدور حيوي في خدمة المنطقة، اعتماداً على بنيتها التحتية المتقدمة، والمرافق اللوجستية المتطورة، وحلول الأعمال المخصصة.

وقال محسن أحمد، المدير التنفيذي للمنطقة اللوجستية في دبي الجنوب: سعداء بالمشاركة في هذا المنتدى الاستثماري المرموق. وعلى ضوء النمو الاقتصادي في كينيا، فضلاً عن كونها أحد المراكز القوية الرائدة على مستوى القارة الأفريقية، فإننا نحرص على تطوير النقاشات مع نظرائنا لرسم خريطة طريق للعلاقات الاستراتيجية في قطاعي الخدمات اللوجستية والتجارة الإلكترونية، لا سيما وأن الإيرادات الكينية المتوقعة في سوق التجارة الإلكترونية سيصل حجمها إلى ملياري دولار تقريباً في العام 2024. وتتعزز هذه التوقعات من خلال وجود عدد متزايد من الشركات التي ستدخل سوق التجارة الإلكترونية.

وأضاف محسن: حتى نتمكن من التكيف مع الوضع الجديد، فإن الاستراتيجيات المستقبلية والتقدم والتنمية تحتاج إلى شراكات دولية قوية تقوم على التفكير الجماعي. ونتطلع من جانبنا إلى المشاركة في هذا الحدث الذي سيتناول عناصر تمكين الصناعة، كما سيجمع بين المفكرين الاستراتيجيين والقادة العمليين من المتخصصين في هذا المجال.

وصممت منطقة التجارة الإلكترونية «إي.زي.دبي» البالغة مساحتها 920,000 متر مربع، لاستقطاب شركات التجارة الإلكترونية الرائدة في العالم والتأسيس لمعيار فريد بفضل بنيتها التحتية المتقدمة. وتهدف هذه المنطقة التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في يناير 2019، إلى تعزيز مكانة الإمارة، لتصبح مركزاً إقليمياً للتجارة الإلكترونية.

طباعة Email